النصر معادلة مختلة

بعد أن هدأت المشاعر وسكنت الانفعالات وتباينت ردود الأفعال بين فرح مستحق للمعسكر الأخضر  وبين غضب وحزن متوقع للمعسكر الأصفر وبين شماتة معتادة للمعسكر الأزرق  وبين حياد طبيعي للأطراف الأخرى .. نعود للمباراة التي أرى أنها كانت محسومة قبل أن تبدأ للفارق الفني الواضح بين الفريقين ولو فاز النصر لصنف هذا الفوز من المفاجآت الكبيرة.

حتى لا أهضم الأهلي حقه فهو دون شك يعتبر أفضل فريق هذا الموسم وجاءت هذه البطولة منصفة له حتى لا يخرج خالي الوفاض من هذا الموسم ..الأهلي قدم أجمل كرة وتفاعل معه الجميع ورشحه الكل ليفوز بلقب الفريق الأفضل في الموسم  قبل أن يفوز بلقب بطل الأبطال .
نعود للنصر هذا الفريق الذي يمكن تشبيهه بالمعادلة الكيمائية الغير موزونة وتحتاج الى وزن حتى تصبح هذه المعادلة فعالة وللتوضيح أكثر فان طرف المعادلة الأول هو كيان كبير مرصع بالانجازات والتاريخ البطولي تدعمه قاعدة جماهيرية ضخمة تعشق هذا الكيان بجنون أما الطرف الثاني للمعادلة وهو الطرف المختل ويحتاج الى وزن وهو اللاعبين الحاليين لنادي النصر فهؤلاء قيمتهم الفنية لا توازي قيمة الكيان الذي يمثلونه ومن هنا ينتج الخلل .. ولمزيد من التوضيح أن النصر ككيان وتاريخ وجماهير يصنف من الأندية الكبيرة محليا وآسيويا أي مع الأهلي والشباب والاتحاد والهلال  أما النصر كلاعبين حاليين يصنف من الأندية المتوسطة  مثل الفتح والفيصلي والرائد ونجران .
وهنا تكمن المشكلة الكبرى ويبدو الخلل بوضوح فلاعبو النصر يلعبون أمام الفرق الكبيرة بثقافة ناديهم الكيان الكبير وليس بثقافة إمكانياتهم المحدودة جدا فتأتي الهزائم الثقيلة  .. فلو لعب النصر أمام الاهلي والهلال والاتحاد  كما يلعب نجران والفتح لما تلقى هذه الهزائم الكبيرة ولكن كما أسلفت أن لاعبي النصر يلعبون بثقافة الأندية الكبرى في وقت هم ليسو من طراز لاعبي الأندية الكبرى .
ولوزن هذه المعادلة يجب عمل تغيرات كثيرة على خارطة لاعبي النصر بدأ من الأجانب ومعهم على الأقل نصف المحليين  كما يجب الصبر على الفريق الجديد ويجب إكسابه أولا صبغة الفريق الكبير الذي يتماشى مع أسم الكيان الكبير ومن ثم بعدها يأتي التفكير في البطولات.

نقاط تحت السطر :-
– عبد الله العنزي يمكن ان يكون الحارس الاحتياطي وليس الاساسي اما خالد راضي فمن المعيب ان يكون بالنصر حارس مثله
– الحارس الثالث الذي تم تسجيله من ابها لابد وأن يكون مستواه سيئا جدا طالما أنه احتياط لراضي
– الغامدي مدافع ايمن ممتاز ولكن اليد الواحدة ما تصفق وشايع شراحيلي لاعب مجتهد  مفيد اذا وظف التوظيف الصحيح
– حسين عبدالغني قدم كل ما لديه وحان وقت الاعتزال اما يوسف خميس فليس فى مستوى طموح النصراويين ولذا وجب التعاقد مه ظهير ايسر محلي جيد
– محمد عيد وعبده برناوي سيتحسن ادائهم اذا ما وجد بجانبهم مدافع اجنبي خبير يقود خط الدفاع اما عمر هوساوي فقد نال كل الفرص وفي كل مرة يثبت انه معول هدم في جدار دفاع النصر المتهالك
– خالد عزيز محور ممتاز والنصر في حاجة لخبرته وقوته وغالب لاعب واعد ممتاز يحتاج للتوجيه ولكن النصر بحاجة لمحور ثالث لأن هذا المركز لاعبوه معرضون للإيقافات
– الزيلعي بالرغم من مهاراته الجيدة إلا أنه مثال للعقلية البائدة في كرة القدم تقطع منه الكرة بمنتهى السهولة  ولا يحرك ساكنا لاستعادتها  .
– الحاج بوقاش لاعب جيد ولكن كأجنبي ليس قى مستوى الطموحات
– ريتشي لاعب ممتاز ولكن عناصر النصر المحليه لم تساعده ليبرز ما عنده
– سعود حمود مهاجم واعد خطير يحتاج لرأس حربة تقليدي قوي بجانبه
– السهلاوي اسم على مسمى يحرز فقط الكرات السهلة لا يصنع الفارق ولا يستطيع تغيير مجرى المباريات وقلب النتائج اذا ظن النصراويين ان السهلاوي هو المهاجم الذي سيجلب لهم البطولات فلن يتعدوا المركز السادس في الدوري
-كيم وواجنر وعدنان فلاتة وعبد العزيز فلاتة والسعران وطلال عسيري ومالك معاذ وهناك ظهير ايمن تم تسجيله كان مصاب بالرباط الصليبي  ومدافع من الربيع لم نراه حتى الآن كلها اسماء تم تسجيلهم للنصر هذا الموسم وسيغادرون بنهاية الموسم دون أن نحس بهم
– احمد عباس كانت آخر مشاركة قوية له بخليجي 20 عام 2010 ومن بعدها دخل في سلسلة اصابات متتالية ولا ندري عن مستواه الآن
الرمية الأخيرة :-
فقط عبد الله العنزي وخالد غامدي وعيد وعبده برناوي وشايع وغالب وسعود وعزيز من المحليين هم من يستحق ان يبقى ومعهم ريتشي وبالتالي النصر يحتاج الى 11 لاعب محلي جديد و3 اجانب يكملهم 6 من الاولمبي حتى نستطيع وزن المعادلة المختلة

100