بابا نويل و الحصانة

لابد وأن نعترف بأن هناك شريحة كبيرة في وسطنا الرياضي سواء كانوا إعلاميين أو اداريين عاملين بلجان اتحاد الكرة المختلفة هذه الشريحة تحظى وتتمتع بحماية وحصانة .. وسبب هذه الحصانة هو فقط ميول هذه الشريحة فكلها تتبع لنفس الميول .
و آلية الحماية والحصانة لهذه الشريحة هي عبارة عن التغاضي عن هفواتهم والترقيع لأخطائهم ولذا نجدهم محنطين في مناصبهم رغم أخطائهم الكوارثية وزلاتهم التي لا تغتفر أحيانا وهذه الحماية ليست معلنة ولكنها عرفية  وكثير من المحميين لا يعلمون سبب هذه الحماية بل أن بعضهم لا يعلم حتى أنه لديه حصانة . ولكن عقلاء هذه الشريحة والأذكياء منهم يعلمون بأنهم يحظون بهذه الحصانة ويعلمون سببها ولذلك تقل أخطائهم وتنحصر هذه الأخطاء فقط في خدمة ومصلحة الميول الذي كان سببا في تمتعهم بالحصانة .. أما محدودي الذكاء من هذه الشريحة فقد شطح بعضهم وأغتر وظن أن عبقريته هي السبب في هذه الحماية وأننا في أمس الحاجة لعبقريته هذه ولا يوجد في هذا البلد إلا هذا الولد .
ولذا جاءت الشطحة الأخيرة لعبقري زمانه بما يشبه الكارثة وستكون شطحة ( بابا نويل ) دون أدنى شك سببا في التخلص منه حتى لا تصبح هذه الحصانة والحماية   مكشوفة ومعلنة على الملأ .
نقاط تحت السطر :-
•       فوز النصر على الشباب لم يكن صدفة بل عن جدارة ولكنه فوز بالروح والإصرار وليس تفوقا فنيا .
•       تخيلوا لو أن هذا النصر كان لديه أربع لاعبين أجانب جيدين ولن أقول ممتازين .
•       أكبر مشاكل النصر تكمن في منطقة متوسطي الدفاع ولو كنت مسئولا بنادي النصر لتعاقدت في الموسم القادم مع لاعبين أجنبين قويين وخبيرين في عمق الدفاع .
•       خالد الزيلعي وخالد عزيز والسهلاوي وسعود حمود وإبراهيم غالب وخالد الغامدي دون شك سيزداد لمعانهم  لو وجد بجانيهم أربعة لاعبين أجانب جيدين وخبراء .
•       آن لحسين عبد الغني أن يعتزل وأرشح ماجد عسيري لاعب القادسية ليحل محله.
•       حارس مرمى  محلي جيد يجب أن يكون أول المطلوبين للنصر في الموسم القادم .
•       هل من المعقول أن يكون مشجعي تشلسي سعداء بشكل فريقهم وأداءه أمام برشلونة . لقد كانوا أشبه بالفئران الخائفة أمام جحورها ولم يبارحوا منطقة ال18 الخاصة بهم طوال المباراة .
•       تعادل تشلسي مع برشلونة وإقصاءه بتلك الطريقة الدراماتيكية لا يمكن تصنيفه إلا تحت بند ومسمى المعجزات .
•       ولكن لا يجب إغفال خطأ جوارديولا المتكرر وهو اللعب بثلاثة مدافعين فقط في المباريات الأخيرة .

الرمية الاخيرة :-
قرأت مؤخرا خبرا مفاده أنه قد تم اجتماع بين ادارة المنتخبات واتحاد الكرة هدف الاجتماع هو تحديد آلية جديدة لاختيار اللاعبين للمنتخبات واستبشرت خيرا ولكن بعد أن علمت ان من بين الأسماء التي حضرت الاجتماع  كل من     ( فهد المصيبيح – عبداللطيف الحسيني – احمد المصيبيح – احمد الخميس ) تأكدت أنه لن يتم أي تغيير في الآلية فهذه هي نفس الأسماء التي تختار اللاعبين منذ أكثر من خمس سنوات (فترة انتكاسة الكرة السعودية ).

100