هل جيشت القناة الرياضية!

مما لاشك فيه أن الحكم محمد الهويش اضاف زمناً غير مستحقا لمباراة الهلال ونجران وأن هدف الفوز الهلالى جاء فى هذا الزمن المضاف ولكن أن نصف الهويش بأنه تعمد أن يضيف هذا الزمن حتى يحرز الهلال هدفه فهذا شيىء غير منطقى.. الصحيح هو أن الحكم اخطأ فى تقدير الوقت المضاف بدل الوقت بدل الضائع وأن الهلال وفق فى احراز هدف صحيح فى توقيت احرج الحكم واثار بلبلة فى الشارع الرياضى.
إلى هنا يمكن اعتبار ماحدث هو خطأ تقديرى من الحكم نجح الهلال فى استغلاله كعادته لصالحه ولكن الشيىء الغير مقبول هو ما حدث من القناة الرياضية وفى برنامج مساء الرياضية تحديدا عندما قاموا بعمل توقيت لاحتساب الوقت المضاف ..الطريقة التى قاموا بها لاحتساب هذه الثوانى كان واضحاً منها محاولة اثبات أن الهدف جاء فى الوقت الشرعى ولم يكن هدفهم اظهار الحقيقة.. لأنه من المضحك أن توقف التوقيت لحظة استلام حارس نجران للكرة وتعيد احتساب الزمن لحظة تسديد الحارس للكرة الثابتة.. هم تعاملوا هنا بقانون كرة السلة او كرة اليد وليس كرة القدم.
هذا التوقيت الذى قامت بها القناة الرياضية ادان الحكم قبل أن يدينهم هم لأن توقيت القناة السعودية احتسب بطريقتهم تلك أن الحارس استنفذ منذ لحظة استلامه للكرة إلى لحظة تسديده لها دقيقة و 43 ثانية وبالتلى يحق للحكم أن ينهى المباراة بعد 5 دقائق و43 ثانية وهدف الهلال جاء بعد 5 دقائق و42 ثانية.
ولكن فى كرة القدم الحكم لا يوقف التوقيت إلا عندما يستدعى المسعفين ويعيده بعد خروج المسعفين وبهذه الطريقة تكون هناك 18 ثانية اضافتها القناة الرياضية قبل استدعاء الحكم للمسعفين وهو الوقت الذى كان بين استلام الحارس الكرة إلى أن استدعى الحكم رجال الاسعاف كما ايضاً اضافت 7 ثوانى بعد خروج المسعفين وهو الوقت الذى كان بين اشارة الحكم لاستمرار اللعب وبين تنفيذ الحارس للضربة  المباشرة .. إذن القناة الرياضية اضافت من عندها 25 ثانية حتى تظبط دقة وصحة الهدف ولكن الحقيقة هى إذا كانت الامور تحسب بهذه الدقة أن هدف الهلال جاء بعد نهاية الزمن الحقيقى الذى يجب أن يحتسب ب 24 ثانية.
أنا هنا كما اسلفت سابقاً ليس غرضى هو تحديد الثوانى المحتسبة لأنها مسالة تقديرية فقط حكم المباراة هو من يقرها ولكن الطريقة التى تتعامل بها القناة الرياضية مع الجمهور هى التى تزعجنى.. هذه القناة اصبحت وكأنها قناة خاصة بنادى الهلال كل همها الدفاع عن هذا النادى وقد يصل الامر إلى تشويه الحقائق كما حدث فى طريقة احتساب الثوانى تلك.. المخرجين  والمقدمين والمراسلين والمعدين والبرامج ، الجميع مجيش لخدمة نادى الهلال.
وللاسف ليس امام المشاهد السعودى سوى هذه القناة ليتابع فيها مباريات الدورى فهو مجبر ومضطر ليتابع محاباة المخرجين والمراسلين والمحللين اثناء المباريات ولكن بعد انتهاء المباراة مباشرة يتجه كل الجمهور السعودى للقنوات الرياضية الأخرى ليتابع التعليقات والتحليلات للمباراة لأنه يعلم سلفاً أن الرياضية ستجير كل شيى لصالح الهلال وتصلح وتخفى كل الحقائق ولا تظهر إلا ماهو فى صالح هذا النادى. حتى برنامج صافرة وعلى المطلق ما هو إلا تشويه لصورة الحكم السعودى لأن على المطلق ليس لديه الشخصية الشجاعة لتوضيح الحقائق فهو متناقض فى كل احكامه على الحالات التحكيمية ولا يجيب بطريقة علمية تشعرك أنه يفهم فى القانون . وهاهو مدرب الرائد التونسى يصف تحليلاته بالمخجلة وأنا لا الوم التونسى فحقاً ما يقوم به علي المطلق بل ما تقوم به القناة الرياضية يستحق هذا الوصف.
فقدت هذه القناة المصداقية وفقدت المشاهد ، هذا إذا استثنينا المجبورين لمشاهدة المباريات المنقولة حصرياً من هذه القناة.

102