(ميسى و رونالدو)

بالرغم من الفارق الكبير بين ميسى وكريستيانو رونالدو من حيث أسلوب اللعب والتكوين الجسمانى وحتى من حيث  النشأة   الا انهما اصبحا فرسى الرهان فى ملاعب الكره العالميه وانحصرت المنافسه بينهما على الافضليه ومن هو  اللاعب الاول فى العالم.
ميسى هو لاعب موهوب بالفطرة اى انه ولد وهو يملك أقداما لديها حساسيه مفرطة تجاه كرة القدم وتعرف كيف تداعبها وتسيطر عليها والدليل على ذلك اننا رأينا تسجيلات له وهو فى الخامسه من عمره ويفعل بالكره اشياء قريبه تماما لما يفعله الان مع الاخذ فى  الاعتبار فارق الحجم والقوه والسرعه. ومع مرور الايام والتحاقه بمدرسة برشلونه وهو فى الحادية عشر من عمره صقلت هذه الموهبه وتعلم تقنيات الكره الحديثه من حيث الانتشار والتموضع والجماعيه فازدادت موهبته لمعانا واشراقا واصبح لاعبا خرافيا  لا يضاهى.
اما كريستيانو رونالدو فانه كان صبيا عاديا لا يختلف كثيرا عن اقرانه من حيث المهارات  ولكنه كان يتميز عنهم  من  ناحية عشقه الزائد لكرة القدم واصراره على ان يكون لاعبا مميزا اى ان رونلدو لم يكن موهوبا ولكن باصراره وحبه لكرة القدم التزم بالجديه والتحق بمدرسة  سبورتينج لشبونه البرتغالى وبرز كلاعب نشيط سريع وتعلم كل الاساسيات المطلوبه فى كرة القدم.. السرعه و الاستلام و التمرير و التمركز و الارتقاء و قوة التسديد واصبح بارعا فى كل هذه المهارات  وحافظ على لياقته ولمع وتسيد العالم مناصفة مع ميسى ليعطينا دلالة واضحه على ان كرة القدم اصبحت صناعة حتى اللاعبين يمكن صناعتهم.
ولكن هناك فرق واضح بين اللاعبين  من حيث  الجماهيريه والشعبيه و  حب الجماهير وعشقهم.. ميسى هو محبوب الجماهير الاول دون منازع .. كل الجماهير وليس بالضروره التى تشجع برشلونه والسبب فى ذلك بالاضافه لموهبته الفذه هو ان ميسى لاعب يحترم خصومه ويحترم الجماهير ولا يتعالى على الكره او الجماهير  اطلاقا  وميسى لا يدعى الاصابه ولا يتحايل على الحكام لنيل ضربات جزاء رغم انه اكثر اللاعبين على الاطلاق  تعرضا  للضرب والعنف من قبل المدافعين الا انه يصر على الوقوف فى كل مره ليلحق بالكره ويستفيد منها  . ولذلك تجد ميسى محبوبا اينما ذهب ويستقبل فى كل الملاعب بالترحاب والاحترام والتصفيق عدا ملعب  (البيرنابيو) وذلك بسبب لدغاته وزياراته المستمره لشباكهم .
اما كريستيانو رونالدو فلديه سلوكيات غير محببه منها ادعاء الاصابه والتحايل على الحكام كما انه لاعب متعالى على الجماهير وعلى الكره ولذلك تجد رونالدو غير مرغوب فيه من قبل معظم الجماهير ويقابل دائما بصافرات الاستهجان رغم تميزه اللافت كرويا طبعا عدا جماهير ريال مدريد هى فقط التى تقابله بالتقدير والتصفيق وذلك لحاجتهم له وليس حبا واحتراما له والدليل على ذلك عند رحيل رونالدو من مانشيستر يونايتد لم تفتقده جماهير المان ولم تتحسر عليه ونسيوه كانه لم يكن رغم انه عندما غادرهم كان حاصلا على جائزة افضل لاعب فى العالم.
ولكن الغريب فى االموضوع ان شعبية كريستيانو رونالدو طاغية جدا فى الولايات المتحده الامريكيه بينما لا يملك ميسى ربع هذه الشعبيه هناك. ولكنها الثقافه الامريكيه ( الهوليوديه)  التى تعتمد على الشو والصدمه عليك ان تأتى باشياء غريبه حتى لو كانت مخله فتصبح مشهورا جدا هناك . ولا غرابه ان دفيد بيكهام هو الاكثر شعبيه حتى الان فى امريكا اعتمادا على قصات شعره وموديلات الازياء التى يرتديها وشهرة زوجته الموسيقيه.
ولكن بالرغم من الفارق الكبير من حيث الجماهيريه  وهو لصالح ميسى وبالرغم من الفارق الكبير من حيث الابداع والموهبه وهو ايضا لصالح ميسى الا ان التنافس بينهما على الافضليه على اشده ولا تجير الافضليه لاحدهما الا بتحقيق الالقاب لفريقه وهذا يدل دلاله قاطعه  على ان زمن الاعتماد على الموهبه فقط انتهى وان الافضليه مرهونه بتحقيق الالقاب واصبح بالامكان  الان صناعة لاعبين ينافسو على الافضليه فى سباق احسن لاعب فى االعالم  .
نقاط تحت السطر
•       خالد قهوجى وبندر تميم كانا من اكثر اللاعبين مهارة وفنيات ولكن  بسبب ضآلة احجامهم وقصر قامتهم لم يجدا مكانا لهم فى منتخبنا الاول رغم كنوز المهارات والمواهب التى كانو يمتلكونها.. والآن عبدالعزيز الدوسرى والعابد والشلهوب تجدهم اول المختارين للمنتخب رغم انهم اقصر قامه واقل حجما ومهارة  من المذكورين سابقا.
•       وصل لاعبو الاتحاد الذين يطلق عليهم  لقب (العواجيز) الى نصف نهائى كاس اسيا وكانو قاب قوسين او ادنى من النهائى  بينما (شباب) الانديه الاخرى خرج من الادوار الاولى ومنهم من خرج على يد هؤلاء (العواجيز).
•       كينيدى وتونيريو   كانا مغمورين عندما حضرا للنصر وكل منهما حقق لقب هداف الدورى مع النصر .. ومن النصر انطلقا للشهره ولمنتخبات بلادهم… هل من يفهم !!!
•       لست مقتنعا (بسالفة)  الرغبه الجامحة التى تراود  اسامه هوساوى للاحتراف خارجيا  وتحقيق الحلم واشتم رائحة (الكوبرى).
•       منتخب ( ب ) هو منتخب العاطلين من اللاعبين بمعنى ان ادارة هذا المنتخب تذهب الى ادارات الانديه وتسألهم من هم اللاعبين اللى منتم بحاجتهم هاليومين ويتم اختيارهم لمنتخب  (ب )
•       فى مباراة النصر والشباب اضاع النصر اكثر من 5 فرص محققه اى منها كان كفيل بتحقيق الفوز ولم تكن للشباب فرص بارزه ورغم ذلك كان الشباب اكثر تماسكا من النصر وافضل صوره خاصة فى وسط الملعب.
•       محاولة عى المطلق لتبرير عدم نيل الشلهوب للكرت الاحمر بسبب اخلاقه العاليه كانت مضحكه اما محاولته لايهامنا بصحة ضربة الجزاء المحتسبه للهلال ضد الرائد فقد كانت مخجله .

100