الحل لإنقاذ النصر

في النصر ليس وقت المحاسبة ولا وقت العتاب إنما هو وقت طرح المفيد من النقد الهادف وطرح الحلول التي قد تستفيد منها الإدارة في اصلاح الأخطاء والاتجاه بالنصر إلى الطريق الصحيح على أمل أن تكون الإدارة قد غيرت من سياستها وبدأت تستمع للرأي فالإدارة النصراوية تتكلم منذ ثلاث سنوات ولا تستمع لأحد إلا لنفسها ولو استمعت لمدة ثلاث دقائق لربما تغيرت أشياء كثيرة في النصر!!.

المؤشرات تقول أن الفريق الأول والأولمبي يعانيان من سوء النتائج وهي التي تقبع تحت إدارة الرئيس والقريني!!.

لذلك فالجماهير النصراوية تحمد ربها على أن الفئات السنية يقودها العقيد خالد الرشيدان ولا يقودها القريني والرئيس ، فإدارتها في النصر منفصلة لذلك نتائجها منذ استلام الرشيدان طيبة ومرضية ويكفي أن الناشئين أبطال الدوري للعام المنصرم!!.

– الخطأ الذي تسبب فيه الرئيس هو الإرباك المالي الذي يحدث كل عام لذلك على الرئيس أن يغير من سياسته المالية وان يوجد حل جذري لذلك!!.

– اللاعبين يعانون من انقسامات وعدم اتحادهم على قلب واحد وكلمة واحدة ، وهناك مشاكل بين بعضهم كما أن مشكلة حسين وعمر هوساوي مازالت في القلوب ولم تنسى وخاصة من قبل عمر هوساوي والبعض منهم يشتكي من عدم تعاون زملائه معه!! كل هذا والقريني يتفرج!! عاشت الإدارة!!.

– كان من الأولى أن يجتمع الرئيس باللاعبين من دون حضور القريني والسلهام حتى يكون الاجتماع مثمر ويقول اللاعبين ما لديهم من دون حرج لكنه لم يفعل ولذلك كان الاجتماع سلبي!!.

– من الخطأ الإبقاء على سعد الحارثي مع الفريق من دون تجديد لعقده والأفضل إما التجديد أو السماح له بالبحث عن مستقبلة في نادي آخر فوجوده بهذه الطريقة له أثره السلبي على الفريق وعلى سعد!!.

– المشكلة النصراوية إدارية بحتة!!.

– من الأفضل تكليف الكابتن على كميخ بإدارة الفريق وإبعاد القريني فالتغيير في هذه المرحلة مطلوب والواضح أن اللاعبين غير مرتاحين لطريقة القريني في التعامل معهم!!.

– الكابتن علي كميخ عليه حل مشاكل اللاعبين ومحاولة جمعهم على قلب واحد فالانسجام الروحي بين اللاعبين سيكون له أثره الايجابي داخل الملعب.

– مالك وبينو لديهم فردية غريبة ويفتقدون للجماعية داخل الملعب ويجب على المدرب والإدارة أن تتنبه لذلك.

– الرئيس يجب عليه أن يتخذ قرارات ايجابية وأن يوفر المال لكي يشعر الجمهور النصراوي أن هناك عمل وتغيير ايجابي قبل أن يفقدهم في المدرجات!!.

– من الأفضل البحث عن نائب رئيس قوي!!.

– التغيير مطلوب ولا يعني أنه فشل لأحد فقد تم تغيير الصنيع في الاتحاد عندما تردت النتائج فكان اثر التغيير إيجابي وحدث ذلك في الأهلي فكان التغيير إيجابي وحدث أيضا في الشباب بعد رحيل المعجل فكان أيضاً له الأثر الايجابي فهل يتغير القريني في النصر!!.

– رحل سالم العثمان إداري الفريق الأول وكان اختيار موفق للمنتخب الأول لكن كان له الأثر السلبي على فريق النصر فقد كان هذا الرجل بمثابة الجندي المجهول!!.

– اذكر أن سالم العثمان عندما استقال القريني قبل سنتين كان الإداري الوحيد مع الفريق وقاده مع المدرب ديسلفا للمركز الأول في عدة جولات من الدوري لكنه عندما عاد القريني تردت النتائج حتى وقتنا الحاضر!!.

– النصر يملك أدوات النجاح ويجب على الجمهور النصراوي أن لا يستمع لمن يطالب بتغيير نصف الفريق أو من يطالب بتغيير المدرب أو من ينتقد اللاعبين الأجانب فكل ذلك تسويف إعلامي لا يمت للحقيقة بصله والغرض منه زعزعه ثقة اللاعبين والمدرب حتى لا يكتشف الجمهور الخطأ ولكي تزداد مشاكل النصر لأنهم يريدونه أن يعود للمربع الأول!!.

– كل ما يحتاجه النصر ببساطة رواتب وإداري محنك وتركيز وهدوء في تعديل الأخطاء!!.

أخيراً كل أعضاء إدارة النصر أسماء لامعة ولها ثقلها وعلى قدر من الخلق والتواضع لكنهم يعتقدون أنهم في الاتجاه الصحيح وأن رأيهم هو الأفضل لذلك يتحلون بشي من العناد!!.

ذيب آل جلال

100