هدوء غير مسبوق في سوق الانتقالات القطرية

الوكرة السد القطري

تباين نشاط الفرق القطرية في مجال التعاقدات استعدادا للموسم الجديد 213-2014, حيث سارع عدد منها بإبرام صفقات جديدة مع لاعبين ومدربين في وقت مبكر حتى يكتمل رصيدها البشري قبل انطلاق التحضيرات المبرمجة في بداية شهر يوليو المقبل لجميع الفرق. وفي المقابل لم تكشف العديد من الفرق الأخرى عن الوجهة الجديدة التي سوف تعزز صفوفها من المحترفين, إما بسبب رغبتها في الاحتفاظ بلاعبيها القدامى, وإما عدم عثورها على اللاعبين المطلوبين بعد.

صحيفة «العرب» القطرية رصدت أبرز التعاقدات الجديدة للفرق القطرية إلى حدود الفترة الأخيرة, وجمعت المعطيات التالية حول هذا الموضوع..

حقق فريقا السيلية والعربي أعلى نسبة حركية مقارنة ببقية فرق الدوري, وكثف كل واحد منهما من تعاقداته منذ نهاية الأسبوع المنقضي استعدادا للموسم المقبل, وذلك من أجل ضمان أوفر أسباب النجاح وتحقيق أعلى درجات الاستقرار البشري في صفوفه.

وبرز فريق العربي في الفترة الأخيرة بتتالي نشاطه وأبرم 3 تعاقدات من جملة 4 تعاقدات محتملة سيقوم عقب تعاقده مع المدرب الألماني شتيلكه واللاعب البحريني سيد عدنان والفنزويلي خوسيس ميزا, ليكون أكثر الفرق نشاطا في مجال التعاقدات.

وجدد العربي العهد مع المدرب الألمان شتيلكه وتعاقد معه لموسم قابل للتجديد بعد تجربة أولى معه عام 2009 واختار عدم المجازفة بمدرب جديد قد يحتاج إلى وقت طويل للتأقلم مع أجواء النادي.

كما تعاقد العربي مع سيد عدنان اللاعب السابق للخور, وخوسيس ميزا لمدة موسم قابل للتجديد لكل واحد منهما, وذلك بدلا من كل من الأسترالي ماثيو والمغربي حسين خرجة اللذين وقع التخلي عنهما في نهاية الموسم الماضي, لأسباب فنية للأول وتأديبية للثاني.

وفي المقابل حافظ العربي على محترفه البرازيلي فاندرلي, الذي عاد إلى المنافسات وسط الموسم الماضي عقب فترة غياب لموسم كامل نتيجة تعرضه إلى قطع في الرباط الصليبي.

ورغم أن الفريق يحتاج إلى تعاقد جديد لينهي عقد محترفيه الأربعة، فإن إمكانية التخلي عن هذا الخيار واردة بسبب إمكانية التعويل على اللاعب خوخي بوعلام محترف الرديف مع الفريق الأول.

وسار السيلية المستفيد من قرار الاتحاد القطري لكرة القدم الرفع في عدد أندية الدرجة الأولى إلى 14 فريقا على نفس نهج العربي, وأبرم بدوره تعاقداته في وقت مبكر بجلب كل من البحريني فوزي عايش بصفة لاعب آسيوي والارتباط باللاعب الكونغولي ديبا والتجديد لكل من البوركيني ماموني داجانو والبرازيلي تفاريس.

وحرص السيلية على إنهاء تعاقداته في وقت مبكر من فترة الراحة لتوفير الراحة النفسية للاعبيه قبل استئناف التحضيرات في بداية يوليو المقبل وإجراء المعسكر الخارجي, وذلك بالجمع بين التعاقدات الجديدة والمحافظة على المحترفين الناجحين.

وارتأى السيلية المحافظة على كل من ماموني وتفاريس لخبرتهما الكبيرة بأجواء الدوري القطري ونجاح كل منهما في تقديم مستويات قوية, بينما فضل تغيير محترفه الآسيوي باللاعب فوزي عايش الذي سبق له اللعب في صفوف الفريق في المواسم الماضية وتقديم مستويات قوية.

وتشكل صفقة اللاعب الكونغولي ديبا الهداف السابق لفريق الرائد المتوج بلقب الدوري السعودي واحدة من أفضل الصفقات في الفرق القطرية إلى حد هذه الفترة, نظرا لما أظهره اللاعب من مستويات عالية وقدرات تهديفية بارزة سوف تساعد فريق السيلية في وضع حد لمشكلة الهجوم التي ظل يعاني منها في الموسم الماضي.

تغييرات قليلة

ارتأت العديد من الفرق القطرية إجراء تغييرات طفيفة على قائمة محترفيها الأربعة, والاكتفاء بتغيير لاعب أو لاعبين منهما حفاظا على الاستقرار الفني داخلها, وتفاديا للمجازفة بجلب لاعبين جدد في صفقات قد تؤول بالفشل أو يحتاج اللاعبون فيها إلى وقت طويل للتأقلم مع فرقهم أو مع أجواء الدوري القطري.

وسيحتفظ فريق الريان الفائز بلقب كأس سمو الأمير بلاعبيه البرازيلي نيلمار وصانع ألعابه تاباتا نظرا لما حققه كل واحد منهما من إضافات على أداء الفريق في الموسم المنتهي, بينما سيتخلى عن الأوروجوياني الفارو, الذي لم يحقق ما هو منتظر منه رغم تحسن أدائه في المباريات الختامية للموسم الرياضي إلى جانب التخلي عن التجديد للاعب الكوري الجنوبي.

وجاء احتفاظ الريان بتاباتا ونيلمار منطقيا للقيمة الفنية العالية لكل واحد منهما ونجاحهما في قيادة الفريق إلى إحراز لقب كأس سمو الأمير, فضلا عن تحقيقهما لتوازن واضح في الخطوط الثلاثة للفريق, وبروزهما ضمن أفضل اللاعبين المحترفين في الدوري القطري عموما. ويحتاج فريق السد الفائز بلقب الدوري العام إلى تعاقد جديد بدلا من العراقي يونس محمود لإنهاء عقد محترفيه الأربعة عقب الاحتفاظ بكل من راؤول والمدافع الكوري الجنوبي تشو يونج والتجديد للجزائري نذير بلحاج.

كما قام فريق الخريطيات بإجراء تحويل جزئي على قائمة محترفيه, وجدد التعاقد مع البحريني جيسي دون كلاعب آسيوي بدلا من اللاعب الإيراني تيموريان, فيما يبحث عن محترف برازيلي جديد بدلا من اللاعب الكونغولي ديوكو الذي سيعود إلى فريق الأهلي.

وفي المقابل حافظ الخريطيات على محترفيه المتبقيين لقناعته بأدائهما وبقدرتهما على تحقيق مزيد من الإضافة للفريق في الموسم المقبل.

ويبحث فريق أم صلال بدوره على محترف رابع, بديل للاعب المغربي سعيد بوطاهر بعد احتفاظه بكل من المغربي عثمان العساس والأسترالي ساشا والبرازيلي كابوري.

وفضل أم صلال بهذه القرارات خيار الاستقرار شبه الكلي لقائمة محترفيه بإبقائه على 3 من جملة المحترفين الأربعة للفريق, وذلك على غرار أغلب بقية الفرق القطرية.

كما قرر فريق الوكرة الاحتفاظ بكل من أنور ديبا وعلي رحيمة مقابل التخلي عن الفرنسي ألا فراو والتونسي خالد القربي.

وكان الفريق الوكراوي قد عاد للتعاقد مع المدرب العراقي عدنان درجال بدلا عن البوسني محمد بازدارفيتش ليكون واحدا من الفرق التي حرصت على تغيير أجهزتها الفنية إلى جانب العربي والغرافة.

فرق ترفع شعار الاستقرار

رفعت فرق الجيش ولخويا والخور شعار الاستقرار في التعامل مع محترفيها الأجانب, وقرر كل واحد منها المحافظة على جميع لاعبيه بعد نجاحهم في تقديم مستويات قوية في الموسم الماضي وقيادة فرقهم إلى تحقيق تطلعاته.

وفضل فريق لخويا الفائز بلقب كأس سمو ولي العهد ووصيف الدوري والمتأهل إلى الأدوار ربع النهائية لدوري أبطال آسيا المحافظة على كل من التونسي يوسف المساكني والجزائري مجيد بوقرة والسنغالي إسيار ديا والكوري الجنوبي نام تاي هي في الموسم المقبل والتخلي عن تغيير أي منهم, نظرا لما قدموه من مستويات عالية قادت الفريق إلى تحقيق إنجازات مهمة على المستويين المحلي والقاري.

وسار فريق الجيش الوصيف الثاني لبطل الدوري, والفائز بلقب كأس نجوم قطر بدوره على خطة فريق لخويا, وحافظ على جميع محترفيه دون استثناء, تماشيا مع سياسة الاستقرار الذي ظل يتبعها النادي على مستوى الرصيد البشري.

وسيواصل الجيش التعويل على كل من الجزائري كريم يوزيان والبرازيليين أندرسون وأدريانو إلى جانب الكوري الجنوبي في الموسم الجديد, ليحافظ بذلك على أغلب محترفيه منذ صعوده إلى دوري الدرجة الأولى قبل 3 سنوات.

ولا يختلف الوضع في فريق الخور عما هو عليه في فريقي لخويا والجيش, حيث سيحافظ بدوره على محترفيه الأربعة, معهم المدرب لازلو بولوني بعد نجاحهم في تحقيق نتائج غير مسبوقة للفريق في الموسم المنتهي بقيادته إلى المركز السادس للترتيب العام للدوري, ونهائي دوري الأندية الخليجية.

قطر والغرافة.. احتمالات مفتوحة

تظل العديد من الاحتمالات مفتوحة في قائمتي الغرافة وقطر استعدادا للموسم المقبل بسبب النتائج المتواضعة التي حققها الفريقان في الموسم المنتهي, وبروز حاجة ملحة لضخ دماء جديدة داخل كل واحد منهما عبر تعاقدات جديدة.

وبينما يظل عدد من اللاعبين المحترفين مرشحا للبقاء بفريق قطر من الموسم الفارط على غرار يوسف سفري ومارسينهو، فإن هادي عقيلي مرشح لمغادرة الفريق في حالة إيجاد بديل أفضل منه.

وفي المقابل فإن قائمة محترفي الغرافة مرشحة للعديد من الاحتمالات وفقا للقرارات التي سيتخذها مجلس إدارة النادي بشأن كل من البرازيلي نيني والفرنسي جبريل سيسي, أبرز المحترفين في الفريق في الموسم الماضي.

وبالتوازي مع التعاقدات الجديدة المحتملة في قائمة محترفي الغرافة، فإن البحث متواصل على مدرب جديد بدلا عن الحبيب صادق الذي ظل مساعدا للعديد من المدربين السابقين في الفريق.

112