منتخب نجيريا في مهمة اكتشاف غموض تاهيتي في كأس القارات

نيجيريا

يلتقي منتخب نيجيريا بطل افريقيا مع نظيره التاهيتي بطل اوقيانيا غدا الاثنين في بيلو هوريزونتي في الدور الاول من منافسات المجموعة الثانية لبطولة كأس القارات لكرة القدم التي تستضيفها البرازيل حتى 30 يونيو الجاري.
انطلقت البطولة امس الاحد بفوز البرازيل المضيفة على اليابان بثلاثية نظيفة، وتلتقي اليوم الاحد اسبانيا بطلة اوروبا والعالم مع الاوروجواي بطلة اميركا الجنوبية، وايطاليا وصيفة بطل اوروبا مع المكسيك بطلة الكونكاكاف.
وكان منتخب نيجيريا توج بطلا لافريقيا مطلع العام الحالي في جنوب افريقيا بقيادة مدربه، اللاعب الدولي السابق، ستيفن كيشي.
منتخب نيجيريا شارك في نهائيات كأس العالم 3 مرات في 4 محاولات، وعاد الى الالقاب على المستوى القاري، ويضم عددا من اللاعبين الشباب الواعدين حرص كيشي على الدفع بهم في كأس القارات، وفي مقدمتهم صانع الالعاب جون اوبي ميكل (26 عاما) وفيكتور موزس (22 عاما).
وقبل المشاركة في عرس القارات، تعادلت نيجيريا وديا مع المكسيك 2-2، وفازت على كينيا 1-صفر ثم تعادلت مع ناميبيا 1-1 في التصفيات الافريقية المؤهلة الى مونديال 2014 في البرازيل بالذات، وكانت قريبة من ان تكون ثالث منتخب يتأهل الى النهائيات بعد البرازيل المضيفة واليابان لو فازت في المباراة الاخيرة.
يملك المنتخب النيجيري فرصة تحقيق الفوز في مباراته الاولى غدا لان نظيره التاهيتي مجهول تقريبا، خصوصا ان المواجهتين الاخيريين هما في غاية الصعوبة مع اسبانيا والاوروغواي، لكن لاعبيه قد يعانون من الارهاق بعد تأخر سفرهم الى البرازيل اذ حصلوا على فرصة 36 ساعة فقط للاعداد للمباراة، في حين ان منتخب تاهيتي وصل الى البرازيل قبل انطلاق البطولة بعشرة ايام.
في المقابل، يريد منتخب تاهيتي الذي بقي طولا في ظل عملاقي القارة الاوقانية استراليا (قبل انضمامها الى الاتحاد الاسيوي) ونيوزيلندا، تأكيد احقيته بالمشاركة بين الكبار.
ومن المتوقع ان يشكل منتخب تاهيتي جسر عبور للمنتخبات الاخرى للتأهل الى الدور المقبل، خصوصا ان نتائجه في التصفيات الاوقيانية المؤهلة الى مونديال البرازيل كارثية بخسارته في أربع مباريات متتالية.
واسقطت تاهيتي كل الرهانات خلال مشوار التأهل الى كأس القارات، وهي تعرف ان ما ينتظرها في البرازيل هو اكبر بكثير، ويحمل تاريخ اول مباراة لها ضد نيجيريا غدا رمزية كبيرة كونه يأتي بعد عام بالتمام والكمال من احرازها كأس الامم الاوقيانية وتأهلها الى كأس القارات.
وتغلب رجال المدرب ايدي ايتايتا يومها على الحرارة المرتفعة جدا والخانقة في جزر سولومون وفاجأوا جميع المراقبين ببلوغهم النهائي ثم بفوزهم على منافسيهم الناطقين بالفرنسية في كاليدونيا الجديدة 1-صفر، ووضعوا بهذا الفوز التاريخي حدا لهيمنة استمرت 39 عاما من جانب نيوزيلندا واستراليا.
وخاضت تاهيتي بعد وصولها الى البرازيل تجربة غير ناجحة حيث سقطت وديا امام فريق اميركا مينيرو من الدرجة الثانية صفر-1.

110