ثلاث منتخبات أفريقية تأمل حجز بطاقاتها بالدور النهائي

مصرمع تبقي ثلاث مباريات في الدور الثالث من التصفيات الأفريقية المؤهلة لكأس العالم البرازيل 2014 FIFA، تواجه عدة منتخبات مرشحة خطر الخروج حتى قبل انطلاق الدور النهائي. في المقابل، يستطيع عملاقا الكرة الأفريقية الشمالية تونس ومصر بالإضافة إلى الكونجو، مفاجأة التصفيات حتى الآن، أن تصبح أول منتخبات تحجز مقعدها في الدور النهائي من التصفيات إذا صبت النتائج في مصلحتها خلال نهاية الأسبوع. وسيتأهل متصدرو المجموعات العشر مباشرة إلى الدور التالي حيث تسحب القرعة لتحديد المواجهات الخمس التي ستقام بنظام الذهاب والإياب قبل حسم هوية المنتخبات الخمسة المتأهلة الى العرس الكروي في البرازيل.

مباراة القمة :
الجابون-الكونجو، 8 يونيو/حزيران، ملعب فرانسفيل، فرانسفيل، 15:30 بالتوقيت المحلي
عندما سحبت قرعة الدور الثاني من التصفيات الأفريقية، صنفت الكونجو في المستوى الرابع كأحد أضعف المنتخبات في القرعة. لكن المنتخب الذي يطلق عليه لقب “الشياطين الحمر” يستطيع أن يصبح أول منتخب يحجز مكانه في الدور النهائي من التصفيات ليكون بالتالي على بعد مباراتين من باكورة مشاركاته في نهائيات كأس العالم. قبل مباراتها الصعبة خارج ملعبها ضد الجابون، تتصدر الكونجو ترتيب المجموعة الخامسة وتستطيع التأهل من خلال تحقيق الفوز وتعادل النيجر وبوركينا فاسو في المباراة الثانية ضمن المجموعة ذاتها. لكن يتعين على المدرب كامل جبور أن يخوض المباراة من دون نجم المنتخب كريستوفر سامبا الذي انسحب من التشكيلة. كما يغيب أولريش نزامبا وديزايس-ليس مويثيس وسيحل مكانهما نكولو لوري وديميتري مانيوكيلي بيسيكي. أما بالنسبة إلى الجابون، تمثل المباراة ضد الكونجو الفرصة الأخيرة لأن أي شيء غير الفوز سيجلعها خارج المنافسة وهذا أمر يعيه لاعبو الجابون تماماً. ويقول حارس مرمى الجابون ديدييه أوفونو “ندرك تماما ما ينتظرنا، وبالتالي يتعين علينا أن نكون أقوياء من الناحية الذهنية والمبادرة إلى الهجوم بلا هوادة. يتعين علينا الفوز إذا أردنا الحفاظ على أمل التأهل.”

مباريات أخرى :
يستطيع المنتخب المصري أن يمنح جمهوره الذي عانى كثيراً وطويلاً شيئاً يفرحه لأنه أحد الفرق التي تستطيع حسم التأهل إلى الدور النهائي حيث يلتقي الفراعنة مع زيمبابوي خارج الديار. واعتبر مدرب زيمبابوي الألماني كلاس ديتر باجلز بأن خسارة فريقه الصعبة 1-2 أمام مصر في مارس/آذار الماضي يمنحه الثقة بتحقيق نتيجة إيجابية ويقول “إذا طورنا أنفسنا خصوصا من الناحية الدفاعية، نستطيع الفوز في المباراة. سنحت لنا الفرص للفوز ذهاباً، ونستطيع الفوز هنا أيضاً.” ولن تكون مهمة مصر سهلة في المجموعة السابعة في غياب ثنائي الزمالك محمد عبد الشافي ونور السيد. وسيضمن فوز مصر وانتزاع موازمبيق نقطة ضد غينيا خارج ملعبها، بطاقة الفراعنة الى الدور التالي.

ويمكن لتونس أن تلحق بمصر إذا نجحت في الفوز على سيراليون ضمن المجموعة الثانية، وفي الوقت ذاته يفشل منتخب غينيا الإستوائية في الخروج فائزاً على الرأس الأخضر. ولا يستطيع مدرب تونس نبيل معلول الإعتماد على قائد نسور قرطاج أيمن المثلوثي الذي انسحب من التشكيلة إثر تعرضه للإصابة الأسبوع الماضي.

وفي المجموعة الثالثة، تبدو المنافسة على أشدها بين كوت ديفوار وتنزانيا، ويحل المنتخب الأول الذي يتقدم على الثاني بفارق نقطة واحدة، ضيفاً على جامبيا، في حين تتوجه تنزانيا إلى المغرب. واستدعى مدرب الأفيال صبري لاموشي سيرج أورييه إلى صفوف المنتخب بالإضافة الى ماتيس بولي المولود في النرويج، لكنه في المقابل استبعد ديدييه دروجبا. واعتبر اللاعب الفرنسي الدولي السابق الذي يخوض أول تجربة تدريبية في مسيرته بانه لن يستخف بجامبيا بقوله “سنرتكب خطأ كبيراً إذا اعتبرنا بان مباراتنا ضد جامبيا ستكون نزهة. يتعين علينا أن نكون في كامل تركيزنا لأن جامبيا وعلى أرضية صعبة يمكن ان تكون منافسا خطيراً.”

معركة مماثلة تشهدها المجموعة الرابعة حيث تتقدم زامبيا على غانا بفارق نقطة واحدة. يلعب منتخب زامبيا على أرضه ضد ليسوتو ي نهاية الأسبوع، في حين يحل المنتخب الغاني ضيفاً على السودان. وسيغيب لاعب الوسط راينفورد كالابا عن المباراة ضد ليسوتو بعد أن تضاعفت اصابته في ربلة الساق.

وسيخوض مدرب الكاميرون الجديد فولكر فينكه أول مباراة رسمية له على رأس الجهاز الفني عندما يحل فريقه الذي يتصدر المجموعة التاسعة بفارق نقطة واحدة عن ليبيا، ضيفاً على توجو. ولن يتمكن نجم الكاميرون ومهاجمها صامويل إيتو من خوض المباراة في لومي بعد تعرضه للإصابة في نهائي كأس روسيا في صفوف فريقه أنجي ماخاشكالا. أما مباراة ليبيا ضد جمهورية الكونجو الديمقراطية فستكون الأولى للدولة الشمال أفريقية على أرضها منذ سنتين بعد أن رفع الإتحاد الأفريقي الحظر على اقامة المباريات الدولية في مارس/آذار الماضي على الأراضي الليبية.

112