لا…. يا جمهور النصر !؟


أبرزت وسائل الإعلام المختلفة خلال الفترة الماضية أجزاء من الحملة المغرضة التي تتعرض لها إدارة النصر وعلى رأسها صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن تركي آل سعود ,فبدايتها من تهويل قضية حسين عبدالغني وعمر هوساوي مرورا بخلاف طارق بن طالب وعبدالعزيز المريسل ومحاولة تجييش اللاعبين على الإدارة ومن ثم مطالبة اللاعب ماجد عبد الله بحقوقه ,,ومواكبة ذلك بإشراك قضية اعتزال الهريفي ,ووصولا لخبر استقالة السلهام والقريني ومازال قطار الحملة يرمي بكل يوم بسلسلة من الأخبار لمحاولة إسقاط النصر ككيان وليس بمستغرب مثل هذه الضربات التي (ستقوي النصر) ممن يكنون بصدورهم حقدا وغلا للعالمي منذ وفاة الرمز وحتى الآن ,, هناك أيدي خفية وهناك أعضاء شرف أو من الممكن أن نسميهم أعضاء فساد يجب إبعادهم عن النصر ممن لديهم مأرب أخرى يحاولون جاهدين لإسقاط إدارة النصر والضحية هو الفريق والجمهور المغلوب على أمره الذي ينساق وراء الإعلام المدعوم وبقوة من هؤلاء فلا تجد يمر يوما إلا ويحاولون أن يظهروا النصر على انه فريسة سقطت وتحوقل عليها المفترسون بشتى أطيافهم ,, تهويل وتضخيم وتكبير للأمور من صحافة وقنوات ومنتديات ورموز إعلامية وكتاب ورياضيين شكلوا (قروبا ) وطلقوا حملة إسقاط النصر والأمير كحيلان ,, هذا باختصار هو ما آل إليه الوضع الآن ,, بينما الواقع غير ذلك ولا يعرفه إلا المقربون من إدارة النصر والذين لنا عتب عليهم كمحبين بان يظهروا للإعلام ويبينوا أهداف هذه الحملة المنسقة والمحكمة لإسقاط النصر ,, فخلاف حسين والهوساوي عادي يحدث بأي فريق بالعالم ولكن جعل منه المغرضون بداية الشرارة رغم انتهاء الأمر كليا ,, ومحاولة إبراز مشاكل داخل النادي بين اللاعبين والجهاز الإداري كان بطلها المريسل في هجومه على المتحدث طارق بن طالب ومن ثم الاعتذار عندما علم بان وراء الأمر خفايا تستغل ,, مرورا بماجد عبد الله والذي اجري الحوار معه قبل قرابة ثلاثة أشهر من محرر إحدى الصحف وتم الاحتفاظ به من الصحفي حتى لحظة إلقاء القنبلة وكذلك الحال للهريفي الذي استغل الفوضى الإعلامية وبدء يرمي بشرر من كل صوب وهنا لي وقفه مع هذين النجمين الكبيرين الذين يشار لهما بالبنان ولي آن أقول لهما أحفظوا ما بقي بالذاكرة لكما من ذكريات جميلة واتركوا التشويش على إدارة النصر فليست المناصب تأتي بالظهور للإعلام وفعل ما قدمتما بفعلة ,, (ولا ننسى مشاكل الهريفي السابقة مع الرمز فهي ليست وليدة اللحظة) ,,وظهور ماجد مع بتال القوس مؤخرا والذي أوضح فيه بان ليس له حقوق بل وعود إذن لماذا كل هذا التناول الإعلامي للموضوع بهذا التضخيم هي فقط أجزاء من حملة إسقاط النصر وليعي الجمهور ذلك ,, لا يا جمهور النصر لا تنقسموا ضد ناديكم لأسباب تافه هدفها إضعافكم وتفريقكم عن الكيان النصراوي,,, ولتنظروا لفريقكم الآن ولتقارنوه بفريق النصر قبل أربع سنوات اعتقد الفرق واضح وان كان بهذا الموسم أخطاء اعترفت بها الإدارة كالمدرب وصفقات بعض اللاعبين الفاشلة وهذا أمر طبيعي يحدث بأعرق افرق بالعالم إلا لما كانت الانتقالات والصفقات والفوز والخسارة ,, للجمهور أن يقفوا مع الأمير الذي قطع عهدا ووعدا على نفسه بجعل النصر من أفضل الفرق بآسيا مجددا خلال الأعوام القادمة ,, وقد نلوم الأمير فيصل بن تركي في بعض الأمور التي من المفترض أن يتحدث عنها كي يعي الجمهور هذه الحرب والحملة لإسقاط النصر كموضوع ماجد مثلا الذي صار حديث المجالس ولكن قد يعذر لظروفه الصحية الآن وحتى في مرضه يتابع أمور النصر من البحث عن مدرب كفؤ ولاعبين بأرقى المستويات بدون تعجل كما وقع بالعام الماضي فمازالت الفرق الكبار بالدوري بلا مدربين وبلا لاعبين أجانب إذن لماذا كل هذا يا جمهور النصر لماذا الانقياد وراء الحملات والهجمات المنظمة لإسقاط النصر لماذا وقعتم فريسة سهلة لمن يحاولون تدمير الكيان لماذا لا تلتفون حول ناديكم ورئيسة وابتعدوا عن الهالة الإعلامية التي يقودها محترفون للضحك على الذقون,, ومن اغرب ما شاهدت من هذه الحملة استقطاب احد ابرز المعلقين بالوسط الرياضي في إحدى القنوات والذي وبترتيب مسبق يطالب بإقامة حفل اعتزال لماجد عبد الله ( ونسي إن الحفل أقيم منذ سنوات ),,, يعني لعبة وانكشفت وانكشف من ورائها وبالعكس مثل هذه الأمور ستقوي من عزيمة الأمير والنصر والمحبين والغيورين على النادي من الجماهير الأوفياء الذين لابد أن يتصدوا لمثل هذه الهجمات واعتبارها سحابة صيف وتنتهي مع بداية الموسم القادم عندما يروون فريقهم بأفضل حال ,, ورسالتي للجمهور لا تكونوا انتم ومن يقف وراء محاولة إسقاط النصر سيوف متقاطعة توجه لكحيلان فيكفيه مواجهة التحديات من كل صوب وهو أهل لذلك ,,,,

108