كحيلان يعلن التحدي لعام 2011

radaa2نصح صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن تركي رئيس نادي النصر جميع الأندية بالاحتفاظ بلاعبيها كونه سيفاوض أي لاعب يدخل مرحلة الستة أشهر الأخيرة من عقده.
وقال (أي لاعب مميز يريده النصر فأنا أعلن تفرغي لمتابعته ومفاوضته بشرط دخوله مرحلة الستة أشهر ونحن إن فاوضنا أي لاعب سيكون بالطريقة الرسمية والمعلنة وفق الأنظمة المعمول بها) (انتهى حديثه) ,,, أي تحدي هذا ياكحيلان العالمي وأي نصرمبدع سنرى بوجودك على قمة هرمة وأي قوة احترافية وتغيير سيجعل من النصر عالمياً كما بدأ ,, كم أنت كبير ياسمو الأمير ومعك سنتحدى العالم كما غنى صابر الرباعي ,, والحب لك وحدك هذا لسان نصرنا والشعب النصراوي الكبير بشتى بقاع المعمورة لقد ملأت القلوب بحبك وبادل المحبين حبك بحب (والله لايغير علينا) فقد دق ناقوس وجرس الإنذار لجميع الفرق المحلية منها والعالمية بأن شمس النصر ستشرق من جديد وسيغمر العالم بريق الأصفر الكبير كما كان ومع رمز النصر الحالي كحيلان الممتد من الرمز الأكبر المرحوم بإذن الله عبدالرحمن بن سعود سيمتد نصرنا للذهب العالمي فهاهي آسيا تنادي بطلها الأول للعودة لمنصات تتويجها بعد غياب إجباري غابت معه جل الكرة السعودية نعم إن عودة النصر هي عودة للمنتخب والبطولات ,, هي حقيقة واضحة جلية فقد غاب النصر عن البطولات في السنوات الماضية هذا الغياب هو سبب غياب منتخبنا عن البطولات منذ سبع سنوات ولكن الآن بوادر العودة رأيناها من خلال بطولة الخليج الأخيرة باليمن فقد ضمت عناصر المنتخب خمسة من لاعبي النصر كان لهم تأثير كبير في تواجد المنتخب حتى المباراة النهائية ولولا تخبطات المدرب لحققنا الكأس بالإضافة إلى أن النصر الآن متصدراً للدوري السعودي طبعا هذه الأمور لم تأت من فراع بل من عمل دؤوب وجهد جهيد من عراب النصر كحيلان البطولات وبطل التحديات المرعب (فيصل بن تركي) والإدارة وأعضاء الشرف الذين يعملون بصمت للوصول للأهداف المرجوة قادم الأيام ، فعودة النصر هي عودة للجميع وسيعلم أبناء اكبر القارات بالكرة الأرضية بان نصرها على أبوابها بعدته وعداته رافعاً راية التحدي محلياً وعالمياً ، فمثلما كان سابقا النصر يصول ويجول ويبهر ويرعب هاهو الآن يسطع بأشعته اللامعة على أقوى واكبر الدوريات العربية ويلفت الأنظار ويجعل المشاهد والمحايد يتغنى بنصر كحيلان الجديد ولعل من توقعات عام 2011 م ( 1432) التي سيشاهدها القاصي والداني هو اعتلاء النصر لمنصة العالم من خلال بطولة آسيا (والتي لازال البعض يحلم بالوصول أليها) وكأس الأندية بأذن الله والموعد القمة وكذلك من التوقعات عودة منتخبنا لمنتصات التتويج أيضا ألا أذا غيبت العناصر النصراوية منه بفعل فاعل .

110