مارادونا يهاجم الصحفيين لدى عودته إلى الأرجنتين

دييجوارتبطت عودة دييجو مارادونا إلى الأرجنتين ، بعد عدة أشهر من الغياب ، بفضيحة جديدة بسبب رد الفعل العدواني لنجم كرة القدم السابق تجاه الصحفيين.

كان وصوله ليل الثلاثاء إلى مطار كارثيا ، حيث أحاطت به وبرفيقته العاطفية الجديدة مجموعة من المشجعين والصحفيين.
وتمكن المدير الفني الأسبق للمنتخب الأرجنتيني من المغادرة لكنه طورد لاحقا من جانب الصحفيين حتى منزل رفيقته السابقة فيرونيكا أوخيدا ، التي رزق منها بطفل قبل أشهر قليلة ، كان سيراه للمرة الأولى.

وقال أحد مصوري مجلة (باباراتزي) “حتى وصولنا إلى منطقة الحقائب ، كان في مزاج جيد. حتى أنه طلب منا قداحة كي يشعل سيجارا كوبيا”.
وقال “لكن ، عندما لاحظ أننا نلاحقه ، غضب. أوقف السيارة على جانب الطريق. دون أن يلقي بالا إلى المطر ، نزل وهو يحمل سيجارا في فمه وبدأ يسبنا. وبما أننا واصلنا التقاط صور ، بدأ يبحث عن حجارة في الطين وقذفنا بها. ومع عدم رحيلنا ، اقترب وركل أحد الزملاء”.

وزار مارادونا نجله الجديد ، دييجو فيرناندو ، الذي لم يكن قد رآه حتى ذلك الحين سوى في الصور أو عبر الكمبيوتر.
وولد دييجو فيرناندو مارادونا في 13 شباط/فبراير ، واعترف به بعدها بفترة القائد السابق للمنتخب الأرجنتيني بطل العالم عام 1986 في المكسيك.
ولمارادونا /52 عاما/ ابنتان من زوجته السابقة كلاوديا فيافانيي هما دالما نيريا وجيانينا دينورا. وجعلته الأخيرة جدا ، بعد أن رزقت بطفل يدعى بنجامين من علاقة سابقة مع سيرخيو أجويرو ، مهاجم مانشستر سيتي الإنجليزي.

كما أن للنجم السابق طفلين من علاقات خارج الزواج ، هما دييجو أرماندو سيناجرا ، ابن الإيطالية كريستينا سيناجرا ، وجانا مارادونا من فاليريا سابالاين ، التي منحها القضاء لقب مارادونا عام 1999 .
ومنذ بداية مشواره ، اتسمت علاقة مارادونا بالصحافة بخصوصية ، بفترات تقارب وتباعد ، دفعته ذات مرة إلى إطلاق النار ببندقية هواء على الصحفيين ، فضلا عن توجيه سباب لصحفي رياضي خلال تصفيات مونديال جنوب أفريقيا 2010 عندما كان يتولى تدريب منتخب التانجو.

110