قبل ثلاثة أيام من انطلاقة البطولة .. أندية كأس الامير فيصل كيف استعدت؟

تنطلق بطولة كأس الامير فيصل بن فهد الاسبوع المقبل في نسختها الأولمبية الثالثة, حيث ستقام مباريات الجولة الأولى يومي السبت والأحد المقبلين.

وسيتنافس 14 فريقاً على حصد اللقب الثالث بعد أن تمكن نادي الشباب من الفوز باللقب الأول 2010, في حين كسب الاهلي النسخة الثانية 2011.

هذا وزاد اهتمام الاندية بهذه الفئة من خلال اقامة معسكرات في مناطق أخرى داخل المملكة وخارجها, بعد أن كانت تقتصر على التدريبات اليومية في النادي.

“سبورت السعودية” تستعرض معكم استعدادات الاندية لانطلاقة البطولة:

الاهلي

تدارك النادي الأهلي حامل اللقب استعداده بعد أن اعلن مدربه البرتغالي مارتينيز استقالته عقب تلقيه عرضاً للعمل في نادي توتنهام, وسارع الأهلي بالتعاقد مع المدرب البرتغالي هوي بنتو مدرب بيرا مار البرتغالي لمدة موسمين. كما تعاقدات إدارة النادي مع عدد من اللاعبين أبرزهم عبده هزازي من حراء وعبد العزيز كمال وانس منور من التهامي.

وأقام الفريق معسكراً إعدادياً في أبها, خاض خلاله أربعة مباريات,  أمام كل من فريق المصيف بواقع مباراتين فاز في الأول بثلاثة أهداف مقابل لا شيء, وكسب الثاني باثني عشر دون مقابل, في حين خسر من المنتخب السعودي للشباب بهدفين مقابل هدف, وفاز على فريق أبها الأول “درجة أولى” بثلاثة أهداف مقابل هدفين.

الهلال

أما الهلال الوصيف في الموسم الماضي, فقد كان الفريق الوحيد الذي عسكر خارج المملكة, حيث أقام معسكراً في دولة النمسا بمدربه الجديد وهو الكرواتي دالاتش زلاتكو المدرب السابق للفريق الأول بنادي الفيصلي, ودعمت إدارة النادي صفوف الفريق بعدد من اللاعبين الجدد, وكان أبرزهم عبدالعزيز العازمي من النصر واحمد بارقي عسيري من نادي أبها.

وخاض الفريق مباراتين وديتين فقط في معسكر النمسا, وهي أمام كل من نادي كلوش الروماني الأول وخسرها بنتيجة خمسة أهداف دون مقابل, في حين كسب فريق مقاطعة تيرول النمساوي “درجة ثالثة” بـ14 هدفا دون مقابل. فيما خاض عدد من المباريات الودية مع الشباب في الرياض وانتهت بخسارة بهدف دون رد, ومع الفريق الأول بنادي التعاون في الرياض وانتهت بفوز التعاون بثلاثة أهداف دون مقابل.

الاتحاد

فريق الاتحاد الثالث في الموسم الماضي, كان قد جدّد طاقمه التدريبي, بعدما استغنى عن المدرب الوطني محفوظ حافظ, وتعاقد مع جهاز فني اسباني بقيادة المدرب جوزية وذلك عن طريق توصية من مدرب الفريق الأول راؤول كانيدا, كما اكتفت إدارة النادي بالتعاقد مع اللاعب علي مدحلي من نادي الوحدة, والابقاء على بقية اللاعبين الذي تم استبعادهم من الفريق الاول مثل ايمن فاضل ومحمد العمري.

وكان الفريق قد دخل معسكراً داخلياً في مدينة جدة, وخاض خلالها عدد من المباريات الودية مع أندية الحواري بجدة وكذلك مع نادي الوحدة والتي أقيمت بدون حضور الجماهير والإعلام وانتهت بالتعادل الإيجابي بين الفريقين بهدف لكل منهما.

الشباب

ويسعى فريق الشباب “المركز الرابع الموسم الماضي” لاستعادة لقبه الذي فقده لمصلحة الاهلي, حيث تعاقد مع المدرب البلجيكي مارك جروسجين بتوصية من مدرب الفريق الأول برودوم, وذلك خلفاً للأوورغوياني روديغيز, كما تعاقدت إدارة النادي مع عدد من اللاعبين المحليين, أبرزهم كل من عتيق الحربي لاعب نادي التعاون, وجعفر برناوي من نادي حراء.

وخاض الفريق معسكراً إعدادياً بمدينة أبها لمدة عشرة أيام خاض خلاله ثلاثة لقاءات ودية, حيث تعادل مع الفريق الأول بنادي أبها بهدف لكل منهما, وكسب فريق نادي المصيف بسبعة أهداف مقابل هدفين, فيما خسر من وفريق حطين الأول بثلاثة أهداف مقابل هدف وحيد. وواجه الفريق في معسكره الثاني بالرياض نظيره الهلال وكسبه بهدف دون رد, وفريق الفيصلي وخسر بهدف يتيم.

الاتفاق

فريق الاتفاق الذي حلّ في المركز الخامس الموسم الماضي, قام بغربلة جهازه الفني, حيث تعاقد مع المدرب الفرنسي حمدي ميلود كبديل للمدرب الروماني السابق تيدور, وتعاقدت إدارة النادي مع عدد من اللاعبين لتدعيم صفوف الفريق أبرزهم محمد مفيد الفرج من نادي السلام, واللاعب خالد ناصر حامضي من نادي رأس تنورة وعبدالقادر الشهري من نادي أبها.

وأقام الفريق الاتفاقي معسكراً داخلياً في مدينة الدمام, خاض خلاله عدد من المباريات الودية أبرزها مع نادي الترجي وفاز عليه بثلاثة أهداف مقابل هدف وحيد, في حين خسر من النهضة بأربعة أهداف مقابل هدف, كما خاص الفريق عدد من اللقاءات الودية مع الفريق الأول بالنادي, خسر احداها بستة أهداف مقابل هدفين, وأخرى بثلاثة أهداف مقابل هدف.

النصر

ويأمل الفريق النصراوي صاحب المركز السادس في أن يسجل بداية قوية بعد أن قررت إدارة النادي الاستقرار على الجهاز الفني بقيادة المدرب الوطني بندر العمران, ودعمت الفريق بعدد من اللاعبين الجدد أبرزهم عادل الزبيدي من نادي التسامح وإبراهيم الغانمي وعبدالاله الهديان, فيما قررت الابقاء على عدد من اللاعبين المستبعدين من الفريق الأول أبرهم مصعب العتيبي وفهد الرشيدي.

ودخل الفريق في معسكر بمدينة الطائف, وكان من المقرر أن يشارك بدورة المصيف قبل أن يتم الغائها, ولكن الفريق عوضها بمباريات ودية مع أندية الربيع “درجة أولى” وتعادل معه بهدف لكل منهما, فيما خسر من سدوس “درجة أولى” بهدفين نظيفين, وفاز على كل من الشعلة الأولمبي بهدف دون رد, والكوكب “درجة ثانية” بهدفين مقابل هدف, وبنفس النتيجة على فريق الحمادة “درجة ثانية”.

الرائد

أما فريق الرائد صاحب المركز السابع والذي قدم مستويات متميزة في الموسم الماضي, فقد استعد جيداً للموسم الجديد, حيث قررت إدارة النادي الابقاء على المدرب الوطني محمد الكبير الذي تولى المهمة في نهاية الموسم الماضي خلفاً للتونسي حافظ الهواربي الذي انضم للفريق الأول, ودعمت الإدارة صفوفها بعدد من اللاعبين أبرزهم ماهر هوساوي من الهلال وعبدالله فيصل من جيزان.

ودخل الفريق في معسكر داخلي بمدينة بريدة, تحت اشراف مدربه الوطني محمد الكبير, وخاض الفريق خلال هذا المعسكر عدد من المباريات الودية, أبرزها مع فريق الجبلين “درجة ثانية” وانتهت بفوز الرائد بثلاثة أهداف مقابل هدف وحيد, ومع فريق الحزم “درجة أولى” وكسبها أيضاً الفريق الرائدي بهدف وحيد.

الفيصلي

فريق الفيصلي صاحب المركز الثامن في الموسم الماضي, أبقى على مدربه المصري محمد سعد الذي قاد الفريق الموسم الماضي خلفاً لمواطنه ممدوح الشهير بـ”أوكا” وقدم مستويات متميزة استدعت بقاءه مع الفريق لموسم آخر, وكانت إدارة الكرة قد قررت تصعيد عدد من لاعبي درجة الشباب لتدعيم صفوف الفريق بعد أن قدموا مستويات متميزة في تصفيات التأهل للدوري الممتاز.

وكان الفريق قد دخل معسكراً داخلياً في حرمة, وخاض خلاله الفريق عدد من المباريات القوية أبرزها مع الشباب الأولمبي وفاز فيه الفيصلي بهدف وحيد, وكذلك مع فريق الباطن الأول “درجة أولى” وانتهت بالتعادل السلبي, وبنفس النتيجة انتهى لقاء الفيصلي مع فريق الدرعية “درجة أولى”, كما تعادل أيضاً مع فريق الزلفي “درجة ثالثة” بدون أهداف.

هجر

أما فريق هجر الذي حلّ في المركز العاشر خلف الهابط لدوري الأولى فريق القادسية, فقد قرر الابقاء على مدربه البرازيلي كافيو والذي قدم مع الفريق مستويات متميزة في الموسم الماضي, فيما دعمت إدارة النادي الفريق بعدد من اللاعبين أبرزهم هداف نادي الجيل “درجة أولى” عبدالرحيم خميس بنظام الإعارة لمدة موسم, كما وقعت مع كل من علي العبيد من نادي الفتح وسالم بوسحّة.

وخاض الفريق عدد من المباريات الودية في معسكره الذي أقيم بمدينة الأحساء تحت اشراف مدربه البرازيلي, حيث واجه كل من فريق العيون “درجة ثانية” وكسبه بثلاثة أهداف دون مقابل, فيما خسر من العدالة “درجة ثانية” بهدف دون مقابل, كما خسر من فريق النهضة “درجة أولى” وذلك بنتيجة كبيرة قوامها أربعة أهداف دون مقابل.

الفتح

فريق الفتح صاحب المركز الحادي عشر في الموسم الماضي, كان قد أبقى على مدربه المصري ياسر عبدالعظيم الذي تولى تدريب الفريق خلفاً للمستقيل المدرب الوطني محمد الجنوبي وذلك في الموسم الماضي, ودعمت الإدارة الفريق بالعديد من اللاعبين الذين خضعوا لاختبارات المستجدين, كما قامت بتصعيد عدد من اللاعبين المتميزين في درجة الشباب.

وعلى صعيد الاستعدادات, فقد أقام الفريق معسكراً داخلياً بمدينة الاحساء, خاض خلاله العديد من المباريات الودية مع أندية الأحساء, أبرزها مع نادي العيون “درجة ثانية” والتي انتهت بالتعادل السلبي بين الفريقين وكانت قد شهدت هذه المواجهة حضور مدرب الفريق الأول فتحي الجبال الذي أشاد بقدرات اللاعبين متوقعاً بروزهم بشكل كبير خلال مباريات الموسم الجديد.

التعاون

أما فريق التعاون الذي حلً في المركز الثاني عشر الموسم الماضي, فقد أبقى على مدربه الوطني عبدالله الدخيل الذي قاد الفريق في الموسم الماضي خلفاً للمدرب البرازيلي ماركو داكوينا, ودعم الفريق صفوفه بعدد من اللاعبين, ويعد أبرزهم لاعبي فريق نادي الرائد علي العمري وسلطان الشمري في صفقتين انتقال حر.

وخاض الفريق التعاون عدد من المباريات الودية القوية خلال فترة الاستعداد بمعسكره الذي أقيم بالنادي في مدينة بريدة, حيث تعادل بنتيجة سلبية مع الفريق الأول بنادي الرمة “درجة ثانية” وخسر بنتيجة كبيرة من الفريق الأول بنادي النجمة “درجة أولى” بنتيجة ستة أهداف دون مقابل.

نجران

فريق نجران صاحب المركز الأخير في الموسم الماضي خلف الانصار الثالث عشر والذي هبط لدوري الأولى. يسعى لمسح الصورة التي ظهر عليها في الموسم الماضي وأن يقدم مستويات متميزة مع مدربه الجديد ناجي شنوي من كوسوفا والذي تم التعاقد معه بتوصية من مدرب الفريق الأول لكرة القدم الصربي ميودراج ياشيش. وكان الفريق قد دعم صفوفه بعدد من اللاعبين المستجدين.

فيما خاض الفريق عدد من اللقاءات الودية مع أندية منطقة نجران وذلك استعداداً للموسم الجديد, حيث كان الفريق قد أقام معسكراً داخلياً في مدينة نجران تحت اشراف مدربه الجديد ناجي شنوي.

الشعلة

الوجه الجديد على البطولة فريق الشعلة والذي شارك بعد صعود فريقه الأول لدوري زين للمحترفين, يأمل في أن يقدم مستويات مقنعة, بعد أن تعاقدت الإدارة مع المدرب البوسني آندري شيرني والذي سبق له تدريب المنتخب الأولمبي الروسي. كما ضمت الإدارة عدد من اللاعبين للفريق الأولمبي أبرزهم لاعب وسط نادي النصر ناصر الصالح, ومهاجم نادي الشباب نواف القليح.

والفريق الشعلاوي كان قد عسكر في مدينة الخرج تحت قيادة مدربه البوسني استعداداً للموسم الجديد, وخاض عدد من المباريات الودية القوية أبرزها أمام الفريق الأولمبي بنادي النصر وخسرها الشعلة بهدف دون رد, كما تواجه مع الفريق الأول لكرة القدم في لقاء ودي وكسبه الأخير بهدف دون مقابل.

الوحدة

أما فريق الوحدة العائد للمشاركة في بطولة كأس الامير فيصل بن فهد بعد غيابه الموسم الماضي, فقد تعاقد مع المدرب الوطني محمد الشقيري والذي سبق له أن لعب لفريق الوحدة قبل سنوات, وتعاقدت الإدارة مع عدد من اللاعبين الجدد أبرزهم لاعب نادي حراء غانم السلمي, ولاعب نادي الهجرة بمكة المكرمة ريان برناوي.

وكان الفريق الوحداوي قد أقام معسكراً قصيراً لمدة عشرة أيام بمدينة الطائف, وكان من المقرر مشاركته في دورة المصيف قبل أن يتم الغائها. ولكن الفريق عوضها بمواجهات ودية قوية مع نادي الاتحاد وانتهت بالتعادل هدف لكل منهما, ومع نجوم مكة وفاز بها الوحدة بهدفين مقابل هدف, كما فاز على فريق منتخب الطائف بثلاثة أهداف دون مقابل.

مباريات الجولة الأولى

الفريقان

التوقيت – المكان

القناة الناقلة

يوم السبت

الشباب – الوحدة

5:30 – الرياض

يحدد لاحقاً

الاتفاق – هجر

5:20 –  الدمام

ــ

التعاون – الهلال

5:45 – بريدة

ــ

الأهلي – الشعلة

6:00 –  جدة

ــ

الفيصلي – النصر

5:30 –  المجمعة

ــ

الفتح – نجران

5:20 – الاحساء

ــ

يوم الاحد

الرائد – الاتحاد

5:45 – بريدة

ــ

102