إياكم و “الربيع النصراوي”!

 

ناصر المرشدي

* “عبدالوهاب” شاب في أوائل العشرينات، يقرض الشعر، ويحب فريق “النصر” إلى درجة الجنون
رغم أنه لم يكن شاهداً على عصره الذهبي، الذي انتهى قبل أن يلتحق “عبدالوهاب” بالمدرسة!
ليلة البارحة كان يراهن بثقة على أن فريقه سيتخطى الأهلي رغم صعوبة المهمة..
تهاوى الحلم قبل أن ينتصف الشوط الثاني، فكتب “عبدالوهاب” بحزن على حسابه في تويتر،
في وسم صنعه هو ورفاقه (#يا_نصر) :
(يعني بتحس لا قلت لك فيني حزن…أقسم بربّ الأفئدة أنيّ حزين)

*”عبدالوهاب” أمثاله كثر، اختاروا النصر رغم أنهم مذ ولدوا لم يروه بطلاً لأي من البطولات الكبرى،
وهذه حالة نصراوية بامتياز، حيّرت كل الرياضيين، متابعين ونقاد.
هذه الحالة أرى أنها رغبة من هؤلاء في التميّز بمخالفة “القطيع”! والقطيع هنا ثلة لا تفقه كثيراً في كرة القدم،
وإذا سُئلت: أي نادٍ تشجع؟ تختار بلا تردد النادي المسيطر وقت السؤال!
جماهير النصر “الجديدة” دخلت المدرجات من بوابة “الهروب من القطيعية”!

*على الضفة المقابلة، جماهير نصراوية أدركت “الربيع النصراوي” الذي صنعه “ماجد” ورفاقه،
لا زالت تمارس حبها في صمت..أحياناً يتمرد هذا الحب على الصمت، فيعلو الصوت كلما لاحت بارقة أمل!
لكنها أقرب للحياد والفرجة أمام واقع مر، وأميل إلى إشباع حبها بـ”النكوص” إلى زمن حلو.

*أنا أحد من “تورطوا” بـ”النصر الماجدي”..
كانت مداركي بدأت لتوها تتملس الطريق، ولحسن الحظ حينها كان الأسمر مالئ الدنيا وشاغل الناس،
ولم أتردد ولو للحظة واحدة في الانحياز له قبل أن أعرف إلى أي فريق ينتمي، وما كنت مخطئاً أبداً!
ولسوء الحظ اليوم، لا زالت العاطفة متشبثة بأول قرارات الطفل، وفاء لرجل رحل ولم يرحل،
جاء كما لم يجيء أحد قبله، وذهب كما لن يذهب أحد بعده، وترك لنا ورطة الوفاء له،
ولزمن كان هو سيده، وتاريخ هو وحده من صنعه!

*مع كل خيبة نتجرعها بعد ماجد –وما أكثرها-، نعود ناكصين نجتر الماضي، لنسترجع ذكرى ذلك الأسطوري،
الذي أعطى جمهور ناديه كل شيء في الخوالي، وترك لأبنائهم وقفة الحيارى في المدرجات..
يقفون بنفس الطريقة التي كان يقف بها “ماجدهم” متخصّراً كلتا يديه،
تلك الوقفة الشهيرة التي كان يقطع بها لحظات الانتظار!

*اليوم سأردد مع “عبدالوهاب” ورفاقه عجز البيت دون شطره :
(أقسم بربّ الأفئدة أنيّ حزين)
حزينٌ ليس على النصر، الذي لم يعد يعني لي أكثر من ذكرى جميلة..
بل حزين لما آلت إليه أخلاق البعض، الذين ينتقمون من “ربيع نصراوي” كان على حساب قحطهم آنذاك،
بسخرية وكراهية معلنة، وصلت إلى الإعلام الرياضي وبعض رموزه وقادته، تحاول العبث بالتاريخ،
وتشويهه، لتعيد كتابته كما تشتهي، ولسان حال أمانيها الواهمة : “هذا ما كان يجب أن يحدث”.

*أن يتوارى النصر كل هذه السنين، ومع ذلك لا يزال همّاً يجثم على صدور البعض، إلى درجة أنهم لا زالوا
يفرحون بعثراته الممتدة منذ عقد ونصف، فلا تفسير له إلا أن هذه العقول صغيرة إلى درجة أنها تعادي التاريخ،
أو أنهم بهذه الممارسات الصبيانية يحاولون الإجهاز على مابقي من حياة تدب في شرايين “الفارس الجريح الكسير”
لئلا يعاود النهوض، فيعيد ما كان له من سطوة عليهم، أو أن هذا الفارس في زمن قوته وجبروته أثخن في أنداده،
واليوم جاء زمن أبناءهم “الصغار” لينتقموا منه انتقام “الموتورين” الذين لا يعرفون أخلاق الفرسان!

*أيها “الصغار” لكم أن تسخروا من واقع النصر لأنكم تدركون جيداً أن واقعه لا يليق بماضيه، وهنا ما يبرر سخريتكم،
لكن يجب أن تعرفوا أن السخرية والخربشة والنكات السمجة لن تغيّر شيئاً من التاريخ!
إياكم و “الربيع النصراوي” فالتاريخ يحتفظ به في أقصى ذاكرته الفولاذية العصية على كل محاولات التشويه،
والبعيدة كل البعد عن أن تطالها أيدي “الأقزام”.
ناصر المرشدي
NaserAlmarshdi@

التعليقات

10 تعليقات
  1. محمد
    1

    مقال يقيس معنى الحب الفطري الذي يتردد في داخلك … واقول ان كل الاطقال الذين من حولي بل ان اخي الاصغر من سنا بكثير لم يعش بطولة للنصر تجده متحمسا منفعلا مع كل هجمة نصراوية ليس فقط ذلك بل كل خبر سار ياتي من هناك .. فعلا اخي ناصر النصر لم يعني لي الكثير بحكم ابتعادي عن اجواء المباريات ما قبلها وبعدها .. الا انني لم ولن انسى ذكريات النصر والافراح التي كانت … وكما قلت عزيزي ناصر ان لكل سنة ربيع والربيع النصر ارقبه في عيون هؤلاء الاطفال ……

    Thumb up 0 Thumb down 0
    10 مايو, 2013 الساعة : 1:39 ص
  2. وين مايروح الاصفر انا وياه
    2

    نريد ربيع جديد
    على سبيل المثال الاهلي والاتحاد امنو انه لاربيع الى بعد الخريف وهاذي سنة الحياة لاربيع الى بعد خريف فاسقطو الاوراق القديمة امثال حسين ومالك ونور ونبت مكانهم ازهار جميلة امثال بصاص والجيزاوي وعبدالرحمن الغامدي
    وادارة النصر جلبت اوراقهم الساقطة وقتلت احلامنا واحلام ابناء النادي من تمثيل الكيان

    Thumb up 0 Thumb down 0
    10 مايو, 2013 الساعة : 2:27 ص
  3. العالمي
    3

    ذبحتتتتتتاااااااااااا يافااارس نجد

    Thumb up 0 Thumb down 0
    10 مايو, 2013 الساعة : 2:50 ص
  4. شجاع
    4

    حروف من ذهب فعلااا انا لما اشوف اطفال لابسين شعار النصر في جميع مناطق المملكه اشوفهم اقف لحظه واتساءل
    هو حب النصر ينولد معهم ؟؟

    تحياتي لك ..

    Thumb up 0 Thumb down 0
    10 مايو, 2013 الساعة : 3:06 ص
  5. البرنس
    5

    الاخ ناصر كلامك جميل كم نحن حزينين على وضع النصر لاكن يجب ان نقف مع نصرنا في هذه الضروف فلا زال هناك بارقة امل لعودة الفارس ولك خالص تحياتي

    Thumb up 0 Thumb down 0
    10 مايو, 2013 الساعة : 5:43 ص
  6. أبومحمد
    6

    ربيعكم هو الأهزوجة المقيتة ( العالمية صعبة قوية !!! )

    Thumb up 0 Thumb down 0
    10 مايو, 2013 الساعة : 12:57 م
  7. هدي اعصابك
    7

    ابو محمد
    اقسم بالله اني ادعو لك من فلبي بالشفاء
    الحقد مرض عضال
    وانت قلبك مليء بالحقد
    يا رجل لم تترك موضوعا او مقالا عن النصر الا وعلقت عليه بكراهية شديدة وحفد وغل
    الموضوع لا يتعدى كرة قدم فلا تترك الحقد والكراهية يملان صدرك فانت الخاسر
    خذ الامور بهدوء وروية وتذكر انها كرة قدم وتسلية لا أكثر حتى لا تضر صحتك

    Thumb up 0 Thumb down 0
    10 مايو, 2013 الساعة : 1:31 م
  8. أبومحمد
    8

    رداً على ( هدى أعصابك ) لا يوجد أي حقد أو غل يا عزيزي فكلنا مسلمون وعيال قرية زي ما يقولون وهي كورة لا راحت ولا جت زي ما قلت بس المشكلة إن أصيفر الرياض المهلهل المبهدل لا بطولات ولا إنجازات وتجد صراخهم وعويلهم وضجيجيهم على شاشات الفضائيات والصحف والمواقع الالكترونية !! وكل ذاك الصراخ والعويل ضد الهلال حصراً !! هم يعتقدون ان الهلال جداره قصير وبإمكانهم ان يتطاولو عليه متى ما أرادوا !! وهذا والله حلمٌ كحلمهم ببطولة . لك تحياتي

    Thumb up 0 Thumb down 0
    10 مايو, 2013 الساعة : 2:08 م
  9. صادق
    9

    اخي العزيز لازلت تدور في نفس الفلك عشاق العالمي كما يحلوا لمحبيه بهذه التسمية هم من اتكأ على هذا المنجز وماسبقه من تاريخ له عقدين من الزمن وانت اولهم وتجاوزتو اخطاء ادارات النادي المتتابعة والمتراكمة واتجهتوا للنادي الجار الذي لم تغب عنه شمس البطولات بسبب تماسك جماهيره مع ادارته التي تعمل لصالح الفريق وليس (للترزز في القنوات والتبجح بمن اكون ) ارجع الى تصاريح الادارات التي تعاقبت على نادي النصر ستجدهم من نفس الطينه ( هم يعرفون من يكونون وانا فيصل بن تركي بن ناصر ) وجميعهم كانو سائرين على نفس الطريق ، ان يساير اعلاميو النصر وجمهوره ادارة او الادارات المتعاقبة على ناديهم فهذا شأنهم وليس للهلال ذنب في ذلك الهلال لم يكن له طريف بتسريح لعيبه اثبتو وجودهم في اندية اخرى ولم يكن طرف في تسجيل لاعبين انتهت صلاحيتهم وبقي تاريخهم ، على الجمهور النصراوي اذا كان يريد نجاح النادي ان يهجر المدرج وان يترك الكلام الغير مفيد عشق / حب / هيام ، هذه المفردات لاتحقق بطولات ولاتطور فريق وانا احمل كل اعلاميي نادي النصر المسؤلية خصاة كبار الكتاب الذين تمادو بملاحقة الهلال وتجاوزو اخطاء ادارات النصر المتعاقبه ‘ قلت واقول انا هلالي وافتخر مع وجود جملة من الخطاء لكن يمكن تداركها ولكن لن نطبل لاي ادارة هلالية تتجاوز دورها في تسيير النادي ، خاتمه اتمنى عودة النصر لتعود متعة كرة القدم بين الجارين والله المستعان

    Thumb up 0 Thumb down 0
    10 مايو, 2013 الساعة : 3:29 م
  10. متاااابع
    10

    مقال جميل , والأمل في الله كبير وكبير جداً , سيعود النصر بطلاً سيفرح له الصغير قبل الكبير , نحن متفائلون بربيع نصراوي قادم , نحتاج كثيرا من العمل نعم . لكن النصر الغني برجاله وجماهيره في صعود مستمر , وسيحقق المأمول بإذن الله الواحد الأحد .
    من وجهة نظري أن الداعم للنادي الذي يشجعه يجب أن يتحلى بالصبر , ولا يفكر إلا في تحقيق البطولات , والا كان عدد الفرق عندنا التي تستحق التشجيع لا يزيد عن ثمانية , وأنت إذا شاهدت مشجعي الفرق الإنجليزية التي لا تنافس أصلاً , على وجه الخصوص وبقية مشجعي الفرق الأوروبية ستلمس مدى أن الوفاء للفريق لا يرتبط بتحقيق البطولات .مع كونها مهمة جداً لفريق كبير كالنصر عدد مشجعيه يتراوح مابين الأول والثالث في عدد مناصريه .
    تحياتي لك

    Thumb up 0 Thumb down 0
    11 مايو, 2013 الساعة : 12:28 ص
110