موقع الفيفا يلقي الضوء على الدوريات الآسيوية ويبرز نتائج الدوري السعودي

تمكنت أسماء جديدة من اعتلاء القمة في دوريين من أكبر الدوريات في القارة الصفراء، ويتعلق الأمر بسانفريتشي هيروشيما وإف سي سيؤول اللذين استأثرا بصدارة الدوريين الياباني والكوري على التوالي. وكان التكافؤ سيد الموقف في دربيي أوساكا وطشقند، في حين كانت خيبة الأمل على الموعد مع ممثلي عاصمتي الصين وإيران. يقدم لكم FIFA.com في هذه الورقة الأسبوعية أيضا أخبارا من تايلندا والسعودية.

الدوري الياباني الممتاز: سانفريتشي يتألق وأندية النخبة تتعثر

بعد سلسلة من النتائج المخيّبة، تمكن سانفريتشي هيروشيما من حصد ثلاث نقاط مهمة بفضل فوزه 2-1 أمام أوميا أرديجا في حين كان التعثر مصير كل المتنافسين على اللقب. وقد كان هدف كوهي شيميزو، الذي أتى بعد مرور أربع دقائق على بداية الشوط الثاني، حاسماً في منح سانفريتشي التقدم بنقطتين على فيجالتا الذي تلقى هزيمة مفاجئة بهدفين مقابل هدف واحد أمام متذيل الترتيب، كونسادولي سابورو. أما حامل اللقب كاشيوا ريسول، فقد عاكسه الحظ بعد أن أبان عن أداء جيد مؤخراً خوّل له التقدم بخمس نقاط عن أقرب مطارديه، حيث أُجبر على التعادل أمام إف سي طوكيو. وقد كانت الهزيمة أيضاً من نصيب أوراوا ريد دايموندز، صاحب المركز الرابع، بهدف دون رد أمام فيسيل كوبي.

مباراة القمة: تغلب شيميزو إس-بالس على ناجويا جرامبوس بثلاثة أهداف مقابل هدفين، لتتواصل معاناة الأخير مع أدائه غير المنتظم وهو الذي يُعدّ من أبرز الأندية اليابانية.؛ فبعدما أنهى الموسم الماضي وصيفاً للبطل وتربع على عرش الكرة في بلاد ساموراي سنة 2010 ها هو يبتعد اليوم عن صدارة الدوري بثماني نقاط.

أبرز العناوين: بعد أن آل دربي أوساكا إلى التعادل، استأثر اسمان بالعناوين العريضة: تاكوما إدامورا، الذي منح التقدم مرتين لسيريزو أمام جامبا، قبل أن يعود الأخير ويتدارك تأخره في كل مرة بفضل أكيهيرو ساتو.

الدوري الكوري الممتاز: سيؤول يتصدر وجيونبوك يتراجع

تمكن إف سي سيؤول من الارتقاء إلى صدارة الترتيب بعد فوزه بثلاثة أهداف مقابل هدفين أمام سيونجنام تشونما، في حين أجبر جيونبوك موتورز على التعادل السلبي في مباراته ضد بوسان آي بارك. وقد تدارك بوهانج ستيلرز تأخره في النتيجة مرتين ليحقق الفوز في آخر المطاف بحصة 4-3 أمام تشونما دراجونز، الذي تراجع إلى أسفل الترتيب بعد أن مني بهزيمته الرابعة على التوالي. وبالمقابل، خسر جيجو يونايتد بهدفين نظيفين أمام غريمه جوانجو، ممثل جنوب غرب كوريا، الذي أنعش بهذا الفوز آماله في ضمان مكان مريح في جدول الترتيب.

مباراة القمة: بدا وكأن سيول قد حصد فوزاً سهلاً حين منح ديان داميانوفيتش التقدم للزوار، غير أن سيونجنام قاوم بشدة وسجل هدفين عن طريق خافيير ريينا ويون بيتجارام خلال الشوط الثاني. وقبل نهاية المباراة بدقيقتين اثنتين، تمكن ماوريسيو مولينا من منح ناديه التعادل، قبل أن يمد داميانوفيتش بكرة سجل منها الأخير هدف الفوز في الأنفاس الأخيرة من الوقت بدل الضائع.

أبرز العناوين: تخلى يونج هاي-سونج عن مهامه على رأس الإدارة التقنية لنادي تشونام قبيل فوز الأخير بسبعة أهداف أمام بوهانج؛ والعجيب في الأمر أن خلفه، ها سيوك-جو، الذي تسلم مهامه يوم الاثنين، كان لاعباً سابقاً في نادي ستيلرز.

الدوري الصيني الممتاز: جوانجزهو يحافظ على تقدمه ومطاردوه يتعادلون

تمكن جوانجزهو إفرجراندي الذي يقوده المدرب الإيطالي مارتشيلو ليبي من تدارك تأخره والفوز 3-2 أمام مضيّفه هانجزو جرين تاون، وهي نتيجة مكنته من الحفاظ على موقعه في الصدارة بفارق ثلاث نقاط. وبالمقابل، لم تفلح الأندية المطاردة في تحقيق نتائج إيجابية نهاية الأسبوع الماضي؛ فقد أهدر جيانجسو سانتي، صاحب المركز الثاني، فرصة الاقتراب أكثر من المتصدر بعد تعادله السلبي أمام مضيفه لياونينج هووين. ولم يكن محتل المركز الثالث، جيزهو رينهي، أحسن حالاً حيث أنهى مباراته على ميدانه أمام تشانجتشون ياتاي بنفس النتيجة. وكان المآل ذاته مصير المباراة التي جمعت بين فريق ديدييه دروجبا شنجهاي شنهوا وتيانجين. وقد كان النجم الإيفواري قاب قوسين أو أدنى من تسجيل هدف الفوز لناديه في الأنفاس الأخيرة من اللقاء.

مباراة القمة: قَدِم بيجين جوان إلى جينان سعياً وراء أول فوز له أمام شاندونج لونينج خلال خمسة مواسم. غير أنها كانت فرصة أخرى لكي يثبت الأخير علو كعبه مجدداً حيث فاز برباعية نظيفة. وقد تمكن كل من وانج يونجبو، الذي يلقب ب”روني الصين”، وإلفي زهينج من تسجيل ثنائية وإهداء الفوز لشاندونج على حساب الزوار.

أبرز العناوين: واصل بيتر أوتاكا هز الشباك مع داليان أيربين، حيث افتتح التسجيل في المباراة التي فاز بها ناديه بهدفين مقابل هدف واحد أمام مضيّفه هينان كونستراكشن، ليصبح أول لاعب يسجل في ثماني مباريات متتالية في الدوري الصيني. وبرصيد 13 هدفاً إلى حدود الآن، تمكن الهداف النيجيري من التغلب على لاعب جوانجزهو، موريكي، الذي تراجع إلى المركز الثاني في جدول ترتيب الهدافين.

دوريات أخرى

شهد دوري أوزبكستان مباراة قوية استضاف خلالها عملاق طشقند، باختاكور، المتصدر وحامل اللقب بونيودكور. وقد سجل ستانيسلاف أندريف هدفاً من ضربة جزاء في الشوط الثاني ليعادل هدف شافكات سالوموف المبكر ويجنب أصحاب الأرض الهزيمة. ورغم هذا التعادل إلا أن بونيودكور ما زال يحافظ على تقدمه بنقطة واحدة على أقرب مطارديه ناساف، الذي سجل ثلاثة أهداف دون رد في شباك نادي بخارى المتعثر. أمّا باختاكور فيتخلف عن المتصدر بثلاث نقاط ويحتل المركز الثالث.

وقد واصل عمالقة دوري إيران المزدهر تعثرها حيث أهدر ممثلا طهران بيرسيبوليس وإستقلال النقاط مجدداً. وقد تعرض الأول لثاني هزيمة له في أربع مباريات عندما سقط بهدفين نظيفين أمام سابا باتري، في حين تعادل الثاني سلبياً مع ميس. وعلى صعيد آخر، ما زال وصيف بطل دوري أبطال آسيا AFC 2010، ذوب آهان، يسعى وراء حصد أول نقطة له بعد أن خسر برباعية نظيفة داخل قواعده أمام المتصدر سيباهان.

وفي السعودية، سجل الهداف الأرجنتيني سيباستيان تاجليابوي ثلاثية مكنت حامل اللقب الشباب من تحقيق الفوز على الفيصلي (3-1)، والحفاظ على تقدمه من دون أخطاء بعد إجراء جولتين من الدوري. وعلى بعد نقطتين اثنتين، يقف ثلاثي المطاردة المُكوّن من النصر والاتحاد والفتح، حيث فاز كل منهم بمباراته. ويشار إلى أن الفتح فاجأ العملاق الهلال وانتصر عليه بهدفين مقابل هدف واحد، في حين سحق النصر الرائد داخل قواعده برباعية نظيفة.

وفي تايلندا، تمكن المتصدر موانج ثونج يونايتد من الرجوع في النتيجة مرتين والفوز في النهاية أمام باتايا يونايتد بثلاثة أهداف مقابل هدفين، ليتقدم بـ12 نقطة أمام تونبوري، الذي تغلب على بوليس يونايتد بهدف دون رد كان من توقيع أرتيت سونثورنبيت. غير أن حامل اللقب، بوريرام بيا، هو الذي استأثر بالعناوين نهاية الأسبوع الماضي بعد أن سحق تشينات إف سي بحصة 7-2، في فوز شارك في صنعه إكاتشاي سامري بفضل ثلاثيته الرائعة.

106