المواهبُ الرياضية..و الإِصاباتُ

تتطلّع الجماهير الرياضية في كل زمانٍ و مكانٍ إلى الفن الرياضي , و الإبداع المهاري الذي يقدِّمه نجوم الملاعب في المنافسات الرياضية , ما بين عروض الإمتاع , و مهارات الإبداع الجميلة , و التي كان لها الدَّور الريادي في تطوّر الرياضة عامة , و تحسّن نتائج الأندية الرياضية المختلفة , و التي كان لها الأثر الجميل في تألق الكثير من نجوم الرياضة عامة , و كرة القدم خاصة , حتى وصَل هؤلاء النجوم عن طريق هذا الفن و الإبداع الرياضي عالم النجوميَّة و المجْد و الشهرة , و أمتعوا جماهيرهم في المنافسات الرياضية , و كسِبوا حُب الجماهير , التي أخذت تثنِي على مستوياتهم , و ما حققه نجوم الملاعب من إنجازاتٍ رياضية مشرقةٍ . و لكن من المؤسِف للحال الرياضي أننا نرى ـ اليوم ـ كثيرًا من العوائق التي أعاقت تواصل النجوم , و أثرَت على إبداعهم و عطائهم الرياضي على المستوى المحلي و العربي و العالمي , و نشاهد العقبَات التي تؤثر على تألق هؤلاء النجوم , و تقف حجر عثرةٍ في طريق الرياضة و تطورها , ألا وهي : غياب الروح الرياضية الطيبة عن غالبية المجتمع الرياضي , و كثرة الإصابات التي تحدُث بأسباب اللعب العنيف و المتهور من بعض اللاعبين , أو عدَم اللياقة البدنية عند البعض الآخر, أو توالي المباريات المحلية أو الخارجية على اللاعبين , و التي كان لها كثير من النتائج السلبية على الرياضيين كالإرهاق البدَني و العقلي و النفسي , فتؤثر على سلوك اللاعبين , فتحدث الإصابات . فالإصابات المختلفة التي انتشرت في الملاعب الرياضية قد تبعِد اللاعب عن الملاعب عدة أسابيع, أو شهور, وتحرِم الفريق من مشاركة هذا اللاعب, لاسيَّما إذا كان هذا اللاعب له تأثير واضح على الفريق. لذلك ينبغي على اللاعبين الرياضيين في كافة أنواع الرياضات المختلفة أن يكون لدَيهم الوعي الرياضي الجيد , و يعرفوا آثار الإصابات الناتجة عن الاحتكاك الشديد , و اللعب العنيف في الملاعب , وأن يحرِصوا على مزاولة اللعب النظيف والتمارين الرياضية , و يلعبوا من أجْل المتعة الرياضية , و تقديم الأداء الجيد و المستويات المشرِّفة , و يتخذوا الرياضة حرْفة يسيروا على قوانينها , و يتقيدوا بأخلاقها السامية سيرة و سلوكًا بعيدًا عن العُنف و التهوّر , حتى يحافظوا على أنفسهم , و يواصلوا التألق والإبداع و العطاء في مسيرتهم الرياضية , و يمتِعوا الجماهير الرياضية بمواهبهم و إبداعاتهم الجيدة التي من خلالها حققوا المجد الرياضي و الشهرة , و عرفتْهم الجماهير الرياضية .

عبد العزيز السلامة / أوثال

108