الرائد .. إنجازات تحت قطرات المطر

المشيطييحب كل عاشق للرائد “رائد التحدي” المطر فيتغنى به، ليس لأنه يسقي الأرض فينبت الحرث، ولا لأنه يلطف الجو فيخرج الناس من بيوتهم إلى الرمال فحسب، هو يزيد عن شعور كل الناس تجاهه بأن له ذكرى رياضية جميلة معه مرت عليه قبل ثمان وعشرين سنة، تلك التي يسميها الرائديون مباراة المطر، وأسميها أنا (حادثة المطر)، وملخص حكايتها أنه في ذلك الموسم ثمة مباراة في ختام دوري الدرجة الأولى جمعت الرائد والتعاون، إن تعادل التعاون أو فاز صعد إلى الممتاز، وإن فاز الرائد صعد هو، لعبت المباراة تحت زخات المطر التي بدأت بين الشوطين ففاز الرائد بهدفين، واحد يابس، وآخر رطب، حقق الإنجاز كأول ناد يصعد من القصيم، ويا لحسن الحظ، الذكرى السنوية لمباراة المطر صادفت هذا الأسبوع، وهو الأسبوع الذي حقق فيه الرائد إنجازا جديدا تمثل في لعبه في مسابقة كأس خادم الحرمين الشريفين، وتمثيله خارجيا في كأس الخليج، وفي أسبوع ممطر أيضا.

للمطر مع الرائديين حكايات جميلة، فقطراته تهطل منها المطر و(النقاط)، وبسببها يبدعون فيرتفعون، يغفو أحيانا لكنه لا ينام، يتوقف قليلا، لكنه لا يتعطل، خلفه رجال أكفاء أوفياء لأجله يعملون ويحترقون، وجمهور يعشقه بجنون، الرائد كله قصة جميلة اشترك في حبكها أقلام أدباء متمكنون، فصول من الإبداع تكتب كل سنة، كل موسم يضاف إليه جزء جديد، (الصعود إلى الممتاز مرات عديدة، والبقاء فيه سنوات مديدة، حادث الباص ووفاة أفضل لاعبيه صالح المبارك) لا تزال الرواية تكتب، ولا يزال الرياضيون يقرؤون ويستمتعون، يقلبون الورق حتى اذا وصلوا إلى الصفحة الأخيرة أقفلوا الكتاب ووضعوه في الرف ينتظرون موسما جديدا يضاف فيه إلى الرواية فصل جديد من المتعة ليقرأوه، وها نحن ننتظر بقية الرواية وأقلام الرواة، تلك التي تستمد مدادها من ذرات المطر، وتكتب عباراتها على الصفحات الخضراء في الملاعب قبل أن تجمع وتصف في الذاكرة، رواية يمكن أن تسمى (الرائد صديق المطر).

* بقايا

– أضاءت شمعة رياضية في الشمال عندما صعد العروبة إلى دوري عبداللطيف جميل، كم هو جميل أن تشارك كافة مناطق المملكة في صناعة الإنجازات الرياضية، ننتظر من فارس الشمال مزيدا من الإبداع في دوري الكبار.

– من النفق الضيق خرج الهلال في الآسيوية.

– رحم الله طيب الذكر اللاعب فهد الحمدان، أرجو أن تتفاعل إدارة نادي الرياض فتقسم لأسرته نصيبا من المكافآت إن صعد الفريق، فهذا من الوفاء للاعب خدم النادي والمنتخب.

عن الرياض

التعليقات

1 تعليق
  1. سالم الدبيبي
    1

    بمنحى عن موضوع المقال .. لا أمل من رحلات الاستجمام في فياض طرحك .. اشتم عطر الحروف بنكهة زهور الربيع وأتلذذ في خيلاء عذوبة المطر من سحاب عباراتك …. أماني محب بدوام الصحة والعافية ” تحيااااااتي

    Thumb up 0 Thumb down 0
    2 مايو, 2013 الساعة : 12:36 ص
108