سكولاري: ألمانيا وإيطاليا والأرجنتين هم أقوى المنافسين

سكولاري

إعتبر لويز فيليبي سكولاري المدير الفني للمنتخب البرازيلي أن منتخبات ألمانيا وإيطاليا والأرجنتين هي أقوى المنافسين لفريقه في الصراع على لقب بطولة كأس العالم 2014.

وقال سكولاري /64 عاما/، في مقابلة نشرتها صحيفة “فوليا دي ساو باولو” البرازيلية الرياضية اليوم الاثنين، “من بين الفرق المنظمة، أختار المنتخبين الألماني والإيطالي بفضل عراقتهما وتجديد صفوفهما في الفترة الماضية والمنتخب الأرجنتيني لمستواه الرائع. من أيضا ؟ فيما يتعلق بالمستوى الجيد، هذه هي الفرق التي تنافسنا”.

وعن السبب وراء استبعاده المنتخب الأسباني، حامل اللقبين العالمي والأوروبي والمرشح بقوة للمنافسة على اللقب، من قائمة الفرق التي يراها منافسة بقوة للبرازيل على لقب مونديال 2014، أوضح سكولاري أنه يفضل الانتظار لحين انتهاء التصفيات الأوروبية المؤهلة للمونديال قبل إبداء رأيه. وقال سكولاري “إنهم يلعبون سويا… ولكننا سنرى المراحل النهائية من التصفيات. المنتخب الهولندي يؤدي بشكل رائع والمنتخب الروسي سيحقق مفاجأة. ولكن هذا الثلاثي (ألمانيا وإيطاليا والأرجنتين) وأسبانيا سيكونون بين فرق دور الثمانية في مونديال 2014 “.

وعاد سكولاري لقيادة الفريق في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي أملا في الدفاع عن لقبه في كأس القارات والفوز باللقب العالمي السادس من خلال كأس العالم 2014 بعدما قاد الفريق للقبه العالمي الخامس من خلال مونديال 2002 بكوريا الجنوبية واليابان. واستهل سكولاري ولايته الثانية مع الفريق بالهزيمة 1-2 أمام مضيفه الإنجليزي في فبراير/ شباط الماضي ثم تعادل 2-2 مع إيطاليا و1-1 مع روسيا في مارس/ آذار الماضي قبل أن يحقق فوزه الأول مع الفريق في وقت سابق من الشهر الحالي بالتغلب على المنتخب البوليفي 4-0.

ووعد سكولاري، لدى عودته لقيادة المنتخب البرازيلي، بأن يقود الفريق للفوز بلقب المونديال. وقال سكولاري إن المنتخب البرازيلي ليس “المرشح بقوة” كما أنه “يتمتع بنفس مستوى الآخرين. لا نتمتع بفوارق عن الفرق الأخرى. ما نفتقده هو حسم طريقة اللعب. وهنا تتدخل إمكانياتنا”.

ولدى سؤاله عن إمكانية تعرض المنتخب البرازيلي لفشل مشابه لما حدث على استاد “ماراكانا” في عام 1950 عندما سقط الفريق على ملعبه أمام منتخب أوروجواي في نهائي المونديال، قال سكولاري إن هدفه هو محو ذكريات هذه الواقعة التي تمثل أكبر مأساة في التاريخ الكروي لبلاده. وقال سكولاري “ذكريات 1950 ما زالت موجودة ولكنني سأبذل كل ما بوسعي لمحوها… إذا كانت هناك ذكريات 1950 السيئة، سأسعى أيضا لاستعادة الذكريات الجيدة لأعوام 1958 و1962 و1970 و1994 و2002 (التي فاز فيها المنتخب البرازيلي بألقابه الخمسة في بطولات كأس العالم”.

وعن المهاجم الشاب نيمار دا سيلفا النجم الأبرز في صفوف المنتخب البرازيلي حاليا، قال سكولاري “سيسعى للفوز على أرضه بلقب كأس العالم السادسة للبرازيل.. إنه لاعب رائع للغاية وسيصبح أفضل كثيرا في غضون عامين أو ثلاثة أو خمسة أعوام”. وأضاف “إنه رائع للغاية كلاعب وكشخص. إنه مطيع من الناحية الخططية وأكثر تكاملا. لديه القدرة على القيادة.”

وأعرب سكولاري عن التطور في مستوى الفريق على مدار الفترة الماضية رغم النتائج الهزيلة التي حققها في بداية المباريات الودية التي خاضها معه في الشهرين الماضيين. وأوضح سكولاري “لدينا قاعدة بالفعل ونتمتع بأسلوب لعب. الفريق يحتاج لحسم بعض الأمور ويفتقد لتجربة بعض البدائل”.

 

التعليقات

1 تعليق
  1. تانغو
    1

    بيطقطقون عليكم ميسي ورفاقه باذن الله

    Thumb up 0 Thumb down 0
    23 أبريل, 2013 الساعة : 4:08 م
112