توتنهام يمهد الطريق أمام يونايتد وسواريز يحرم تشلسي من الفوز

توتنهمام مانشستر سيتي

مهد توتنهام هوتسبر الطريق أمام مانشستر يونايتد لحسم اللقب وذلك بعدما حول تخلفه أمام جار الأخير مانشستر سيتي بطل الموسم الماضي إلى فوز 3-1 يوم الأحد على ملعب “وايت هارت لاين” في المرحلة الرابعة والثلاثين من الدوري الإنجليزي.

واصبح بامكان يونايتد الظفر بلقبه العشرين في حال فوزه على أستون فيلا غدا الاثنين لان الفارق مع جاره سيصل الى 16 نقطة قبل اربع مراحل على نهاية الموسم، وسيصبح من المستحيل على سيتي ان يحتفظ باللقب وحتى ان كان يملك مباراة مؤجلة.

وبدا سيتي في طريقه لتأجيل تتويج جاره اللدود لاسبوع اخر بعد ان تقدم على سبيرز في عقر دارهم منذ الدقيقة 5 وحتى ربع الساعة الاخير، لكن رجال المدرب البرتغالي اندري فياش-بواش الذين يصارعون مع الجارين اللندنيين تشلسي و آرسنال على المركزين الثالث والرابع المؤهلين الى دوري ابطال اوروبا، عادوا من بعيد بفضل جهود الويلزي جاريث بايل الذي عاد الى التشكيلة الاساسية بعد تعافيه من اصابة في كاحله تعرض لها امام بازل السويسري في اوائل الشهر الحالي في مسابقة “يوروبا ليج”، فيما استمر غياب آرون لينون وعاد جيرميان ديفو الذي جلس على مقاعد الاحتياط لمصلحة لاعب سيتي السابق التوجولي إيمانويل اديبايور قبل ان يدخل في الدقائق الاخيرة ويسجل هدف التقدم لفريقه.

اما من ناحية سيتي، فضل المدرب الايطالي روبرتو مانشيني بدء اللقاء بابقاء الارجنتيني سيرخيو اجويرو على مقاعد الاحتياط لمصلحة البوسني إدين دزيكو الذي سجل رباعية خلال الزيارة الاخيرة الى “وايت هارت لاين” الموسم الماضي (5-1).

واستهل سيتي اللقاء بشكل مثالي اذ تمكن من افتتاح التسجيل بعد 5 دقائق فقط عندما قام الارجنتيني كارلوس تيفيز بمجهود فردي مميز على الجهة اليمنى ثم مرر الكرة الى جيمس ميلنر الذي لعبها عرضية لسمير نصري المتواجد على القائم البعيد فسددها الاخير “طائرة” على يمين الحارس الفرنسي هوجو لوريس وبين ساقي المدافع كايل ووكر.

وانتظر سبيرز حتى الدقيقة 57 ليدرك التعادل عندما توغل بايل في الجهة اليمنى قبل ان يمرر كرة عرضية اخطأ دفاع سيتي في التعامل معها فوصلت الى الاميركي كلينت ديمبسي على القائم البعيد فسددها في شباك جو هارت (75).

ولم يكد سيتي يستفيق من صدمة التعادل حتى وجد نفسه متخلفا بعد 4 دقائق فقط بهدف رائع لديفو الذي دخل في الدقيقة 71 بدلا من اديبايور، جاء بعدما توغل في الجهة اليسرى ثم تخلص من المدافع البلجيكي فنسان كومباني قبل ان يطلقها صاروخية في الشباك (79).

ووجه بايل بنفسه الضربة القاضية لسيتي بعد ان تلقى تمريرة بينية من توم هادلستون وتوغل في المنطقة قبل ان يسدد كرة “ساقطة” فوق هارت (82)، مؤكدا حصول فريقه على النقاط الثلاث التي رفع من خلالها رصيده الى 61 نقطة في المركز الخامس بفارق نقطة عن تشلسي الرابع الذي فشل في استعادة المركز الثالث من جاره الاخر آرسنال، الفائز امس السبت على جاره الاخر فولهام (1-0)، بعدما اهدر الفوز على مضيفه ليفربول بتلقيه هدف التعادل 2-2 في الدقيقة السابعة من الوقت بدل الضائع.

على ملعب “انفيلد”، كانت البداية مثالية لتشلسي اذ افتتح التسجيل في الدقيقة 26 عبر البرازيلي أوسكار بكرة رأسية بعد ركلة ركنية.

وبقي الفريق اللندني في المقدمة حتى نهاية الشوط الاول ثم وفي بداية الثاني تمكن لاعبه السابق دانيال ستارديدج الذي دخل خلال استراحة الشوطين بدلا من البرازيلي فيليبي كوتينيو، من ادراك التعادل لاصحاب الارض عندما وصلته الكرة على القائم الايمن اثر عرضية من الاوروجوياني لويس سواريز فسددها مباشرة في شباك زميله السابق الحارس التشيكي بتر تشيك (52).

لكن فرحة رجال المدرب الايرلندي الشمالي براندن رودجرز لم تدم طويلا لان تشلسي استعاد تقدمه بعدما اهداه سواريز ركلة جزاء بلمسه الكرة داخل المنطقة فانبرى لها البلجيكي ايدين هازار بنجاح (57).

لكن النجم الاوروجوياني الذي التقطته الكاميرا خلال الشوط الثاني وهو يعض المدافع الصربي برانيسلاف إيفانوفيتش في كتفه دون ان يراه الحكم، عوض ذلك وخطف هدف التعادل القاتل لفريقه في الدقيقة السابعة من الوقت بدل الضائع وذلك بكرة رأسية عجز تشيك عن صدها بعد كرة عرضية متقنة من ستاريدج، رافعا رصيده الى 23 هدفا في صدارة ترتيب الهدافين ورصيد فريقه الى 51 نقطة في المركز السابع.

يذكر ان آرسنال خاض مباراة اكثر من توتنهام وتشلسي.

110