الإعلامي السعودي

عبـدالله_القرني◄ نفتخر كإعلاميين سعوديين بإشادة الإعلام الخارجي بنا، خاصة دول الجوار، التي ما زالت تعتمد بنسبة تسعين في المائة من إعلامها المرئي والمكتوب على الإخوة العرب والمقيمين فيها، والحمدلله إن الطرح المتزن والقوي والناقد للأمور هو السائد بين معظم الإعلاميين السعوديين، ونستمد قوتنا في ذلك من دولتنا وحكومتنا الرائدة، فحرية الكلمة بدون تجاوز على الغير هي حق مكفول للجميع.
◄ لقد ابتلي الإعلام السعودي ببعض الإعلاميين الذين تجدهم في كل مكان ( سبعة صنايع والبخت ضايع)، فتجده في الصباح في عمله الحكومي، وفي المساء في المركز الإعلامي في النادي، وتجده يعمل في التلفزيون معدا ومقدما أو مراسلا، والوظيفة الرابعة صحفي يرسل الأخبار والتقارير، كيف يستطيع شخص القيام بكل هذه المهام، وكيف ترضى كل هذه الجهات بعدم تفرغ الشخص، وهل لموقعه في النادي دور في ذلك، وهل في حالة تركه النادي سوف تقبله كل هذه الجهات، وكيف يستطيع هذا الإعلامي الابداع والانتاج، وهو يعمل فوق طاقته؟ أعرف كثيرا من الزملاء يعملون في الاندية وفي مراكزها الإعلامية، يعانون الكثير من التشكيك من منسوبي النادي نفسه وخارجه، أنت لا ترحم من الكلام، وأنت ليس لديك وظيفة خارج النادي، وتكون متهما باستمرار بأي خبر يخرج عن النادي الذي تعمل فيه، فكيف بك وأنت تعمل صحفيا أو إعلاميا آخر؟
تسديد
◄ قلت من قبل إن ما يقدم في النادي الأهلي من مستوى ونتائج على مستوى البطولة المحلية لا يوازي كم النجوم الموجودين في الفريق، يجب تدارك الوضع قبل انطلاق بطولة كأس الملك للأبطال.
◄ فريق الاتحاد الشاب قدم مستوى مميزا أمام الشباب ولولا فارق الخبرة لما استطاع الشباب الفوز. استقطاب أربعة لاعبين أجانب مميزين مع هؤلاء النجوم الشباب كفيل بإعادة الاتحاد.

عن النادي

104