آرسنال يعمق جراح فولهام ويواصل تحديه مع تشيلسي

ارسنال فولهام

افتك آرسنال ثلاث نقاط غاية في الأهمية بفوزه الصعب على جاره فولهام بهدف نظيف في الديربي اللندني الذي جرى على ملعب كرافن كوتديج” في افتتاح الجولة الرابعة والثلاثون للبريميرليج، ليسترد ممثل الجزء الأحمر من العاصمة المركز الثالث بوصوله للنقطة الـ63 بفارق نقطتين كاملتين عن تشيلسي الذي سيقابل ليفربول في عقر داره مساء الأحد، بينما الكوتيجرز فقد تجمد رصيده عند 40 نقطة ولا يزال في منتصف الجدول.

ضغط أصحاب الأرض منذ الدقيقة الأولى من أجل تسجيل هدف مُبكر يُشعل حماس الجماهير التي لم تتوقف عن التشجيع الجنوني طوال الدقائق العشر الأولى، وسنُحت الفرصة الأولى لرجال مارتن يول بعد مرور ثلاث دقائق عن طريق عرضية من الموهوب إيمانويسلون على رأس زميله “مانوليف”، لكن الألماني ميرتساكر تدخل في الوقت المناسب وأبعد الكرة عن المنطقة المحظورة.

ومع مرور الوقت، بدأ الفريق الضيف يدخل في أجواء الديربي بشكل تدريجي إلى أن هيمن الثلاثي “كاثورلا، آرتيتا وروزيسكي” على منطقة المناورات بفضل تقارب الخطوط الثلاثة، ما أجبر الفريق المحلي على التراجع إلى الوراء لحماية شباك العجوز الاسترالي شوارزر.

وظل الوضع كما هو عليه إلى أن جاءت الدقيقة الحادية عشر التي شهدت منعرج المباراة بإشهار الحكم البطاقة الحمراء في وجه متوسط ميدان “سيدويل” لتدخله الخشن على قدم الإسباني آرتيتا، ليَجد المدرب الهولندي “مارتن يول” نفسه مُجبرًا على مواصلة اللعب بعشرة لاعبين لمدة 80 دقيقة كاملة.

وبعد الطرد، تماسك الكوتيجرز في وسط ملعبه لمنع رجال فينجر من اختراق الدفاع بتمريرات من العمق، ليلجأ الفريق الضيف للاعتماد على الكرات العرضية من اليمين واليسار، الأمر الذي سهل المهمة على قلبي الدفاع “سيندروس وهانجيلاند” اللذين تعاملا بإجادة تامة مع العرضيات وحرما المدفعجية من شن هجمات مزعجة على شوارزر.

وفي الوقت الذي اعتقد الجميع أن الشوط الأول في طريقه للانتهاء بالتعادل السلبي، احتسب الحكم ركلة حرة غير مباشرة لآرسنال من على حدود منطقة الجزاء، انبرى لها آرتيتا وأرسلها على رأس كوسيلني الذي هيأها بدوره للخالي من الرقابة “ميرتساكر” الذي لم يجد صعوبة في هز الشباك الخالية من الحارس، لتعلن الدقيقة 42 عن تقدم الضيوف بأولى الأهداف.

وكما بدأ الشوط الأول بضغط من قبل الفريق المحلي، تكرر نفس السيناريو في بداية الحصة الثانية التي شهدت سيطرة واستحواذ من قبل بيربا ورفاقه، ووضح ذلك من خلال الفرص التي سُنحت لهم في أول خمس دقائق، وكانت البداية بخطأ ارتكبه آرتيتا على حدود منطقة الجزاء وانبرى لها بيربا لكنه سدد في الحائط وأهدر فرصة التعديل.

ورغم أن فولهام واصل اللعب وهو بعشرة لاعبين، إلا أنه سعى كثيرًا من أجل تسجيل هدف العودة في المباراة، وبالفعل جاء الهدف لكن الحكم رفض احتسابه بناء على إشارة من المساعدة التي أشارت بوجود تسلل على لاعب فولهام.

وانحصر اللهعب في وسط الميدان لأكثر من 20 دقيقة لم يتعرض خلالها أي من الحارسين لاختبار حقيقي، إلى أن جاءت الدقائق الأخيرة التي شهدت ضغط مُكثف من قبل أصحاب الأرض على أمل إدراك هدف التعادل بعد طرد الفرنسي جيرو، إلا أن خبرة ميرتساكر وكوسيلني حالت دون وصول بيربا ورفاقه لهدفهم، لينتهي بعد ذلك اللقاء بالهدف اليتيم الذي سجله نجم المباراة الأول ميرتساكر.

110