استغلال مذيعات الـ FM
م طلال القشقري

م طلال القشقري

في السبعينيات والثمانينيات الميلادية من القرن الماضي، كانت المذيعة السورية هيام حموي، وعبر إذاعة مونت كارلو الفرنسية الشهيرة، رائدة البرامج الإذاعية التي تتواصل مع المستمعين حياً على الهواء!.
كان صوتها عذْباً ومُفعماً بدفء الشام وعبقه، كما اُشْتُهِرَتْ بِضَحِكَة مميّزة جعلتها محلّ إعجاب كثيرٍ من المستمعين، وكذلك محلّ انتقاد كثيرٍ من الغيورين!.
لكنها وبعد عودتها لبلدها وعملها في إذاعة شام FM نشرت صحيفة محطّة الأخبار السورية الإلكترونية (SNS) تصريحاً لها أنها ليست مع الاستعراض الصوتي الذي كانت تفعله في الماضي، وأنها خشيت كثيراً من عواقب الإثارة!.
أحكي لكم هذا بعد أن تحولت بعض إذاعات الـ FM إلى ملتقى لمذيعات سعوديات شابات، يستعرضن أصواتهنّ بشكلٍ مُبالغٍ فيه، وأخشى أنّ الإذاعات تشجّعهنّ على ذلك أو تشترطه، لما تجده من إقبالٍ جماهيري على الاستماع لبرامجهنّ، والدخل الكبير من الإعلانات التجارية المصاحبة للبرامج، وهذا إن حصل يُعدّ استغلالاً لصوت المرأة لا موهبتها التقديمية وجودة المواد التي تقدّمها، فضلاً عن عدم جواز استعراض صوت المرأة بالترخيم أو التنغيم أو التليين، لقوله تعالى (فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ)، وإن كان ديننا الحنيف قد نهى عن الخلخال الذي تلبسه المرأة إذا دلّ صوتُه على بعض زينتها، فاستعراض صوتها بهذا الشكل هو أولى بالنهي، وفي المستمعين إليها صالحون كما فيهم طالحون، والـمُشرّع للمرأة والأسلم لها هو التحدّث مع الأجانب عنها بصوت عادي فيه تغليظ!.
أنا مع عمل السعوديات في إذاعات الـ FM، وأتمنّى لهنّ النجاح والشهرة اللتيْن يحلمن بهما، وتأدية الرسالة العظيمة التي يهدفن إليها، لكن بأمانة.. ليس هكذا!.
تويتر: T¬_algashgari
algashgari@gmail.com

عن المدينة

التعليقات

8 تعليقات
  1. ahmed999
    1

    كلام فيه الكثير من الوجاهة
    ومعروف انهم يتاجرون في المرأة وليس حبا فيها وهذه هي الخلاصة

    Thumb up 0 Thumb down 0
    20 أبريل, 2013 الساعة : 5:02 م
  2. زكـــــــــــــــــــــ(Zekroot)ـــــــــــــــــــــروت
    2

    تعليق١ !!!
    هذا الواقع !!

    Thumb up 0 Thumb down 0
    20 أبريل, 2013 الساعة : 5:45 م
  3. :: توأم `` الشّمس ::
    3

    انا استغرب ان يكون فيه انسان ينتمى الى بلاد الحرمين الشريفين

    ويسمح لمحارمه بالأختلاط مع الرجال والمعازف والغناء والكلام المعسول .. الا يخاف سخط الله :?:

    Thumb up 0 Thumb down 0
    20 أبريل, 2013 الساعة : 8:09 م
  4. ابو علي الحربي
    4

    كلام في صميم ايها الكاتب منذ ان قامت وزارة الثقافة ولاعلام بمنح تراخيص الي الاذاعات لم نري اذاعة ناجحه ولنا علي سبيل الامثال برنامج كوفي تايم علي ماضن في اذاعة يو اف ام مجرد ضحكات وستهتار واضح من المذيعين والمذيعات عبارة دارجه نسمعها فلان حش فلان مستقعد بدون اي احترام للمستمع اذاعات اف ام في امريكا تخدم المستمعين وتقدم النصح للمستمع وبدون مبالغة
    بنسبه الي اذاعة مونت كارلو الفرنسيه المذيع اعادنا سنوات من الزمن الجميل ولاكن كانت اذاعة لندن هي الافضل
    وكان مقدمي ومقدمات الاذاعة يحترمو المستمع ومنهم طيب الذكر ماجد سرحان ومديحه المدفعي والسعوديه التي تجاهلها اعلامنا هدي الرشيد التي تعد اول خليجيه في اذاعة لندن
    شكر للكاتب طلال وشكر لاصحاب الردود لمشاركتهم وشكر لصحيفة السبورت وقد اتحفتنا بمقال هاذ الكاتب الرائع

    Thumb up 0 Thumb down 0
    20 أبريل, 2013 الساعة : 9:55 م
  5. صعبة قوية
    5

    سلمت أناملك آيها الكاتب كلام صحيح ولكن آين عقلاؤنا

    Thumb up 0 Thumb down 0
    21 أبريل, 2013 الساعة : 2:04 ص
  6. سالم العجمي
    6

    اهنيك على المقاله الرااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااائعه

    Thumb up 0 Thumb down 0
    21 أبريل, 2013 الساعة : 7:04 ص
  7. خالد
    7

    انا من المتابعين لاذاعات fm الكاتب صدق بكل حرف كتبه انا كل يوم اسمع ضحكات ميوعية وهمسات ????ة واصوات تليين وانا اجزم ان المذيعات ببيتهم اصواتهم مثل الوحوش :-D هذا الحق مو بس المذيعات حتى المذيعين يلينون اصواتهم اذا دقت وشاركة بنت حتى ضحكته يزخرفها الحمدلله الذي عافنا مما ابتلاهم

    Thumb up 0 Thumb down 0
    21 أبريل, 2013 الساعة : 9:37 ص
  8. njd
    8

    بالعكس انا مع مياعة مذيعات اف ام
    اللي يقول عيب حرام اقولة عشان صوتها زعلان
    ليش ماتزعل على المذيعة في وزارة الاعلام نص شعرها طالع وكيلو مكياج مع الرجال
    واختلاط

    Thumb up 0 Thumb down 0
    21 أبريل, 2013 الساعة : 2:49 م
106