وست هام يعيد بعض الأمل لسيتي بتعادله مع يونايتد وتشلسي ثالثا

ويست هامأعاد وست هام يونايتد بعض الأمل لمانشستر سيتي حامل اللقب وذلك بعدما أجبر ضيفه مانشستر يونايتد على الإكتفاء بالتعادل معه 2-2 يوم الأربعاء في مباراة مؤجلة من المرحلة التاسعة والعشرين من الدوري الإنجليزي.

واستفاد سيتي على اكمل وجه من هذه الخدمة وقلص الفارق الى 13 نقطة مع مباراة مؤجلة في جعبته، وذلك من خلال فوزه المتأخر والصعب على ضيفه الجريح وخصمه المقبل في نهائي مسابقة الكأس ويجان اثلتيك بهدف سجله الارجنتيني كارلوس تيفيز بعد مجهود فردي مميز انهاه بتسديدة صاروخية اثر تمريرة من الصربي الكسندر كولاروف (83).

على ملعب “ابتون بارك”، كان بامكان رجال المدرب الاسكتلندي اليكس فيرجسون ان يخطون خطوة اضافية نحو لقبهم العشرين لو فازوا بمباراتهم مع وست هام، لان ذلك سيجعهلم بحاجة الى اربع نقاط من مبارياتهم الخمس المتبقية لكي يحسموا اللقب الا انهم سقطوا في فخ التعادل في مباراة تخلفوا خلالها مرتين امام مضيفهم اللندني.

وفاجأ وست هام ضيفه يونايتد الذي خسر خمس نقاط في مبارياته الثلاث الاخيرة (خسارته امام سيتي كانت بمثابة ست نقاط)، بافتتاح التسجيل في الدقيقة 16 عندما انطلق بهجمة مرتدة وصلت على اثرها الكرة الى ماثيو جارفيس الذي توغل في الجهة اليسرى وتخلص من ريو فرديناند قبل ان يمررها لاندرو كارول الذي حولها برأسه الى البرتغالي ريكاردو فاودعها الاخير بالرأس ايضا شباك الحارس الاسباني دافيد دي خيا.

لكن يونايتد عاد الى اللقاء في الدقيقة 31 عبر الاكوادوري انتونيو فالنسيا الذي وجد طريقه الى الشباك للمرة الاولى منذ حوالي عام بعدما استفاد من مجهود فردي مميز للياباني شينجي كاجاوا على الجهة اليسرى لمنطقة الفريق اللندني بعد ان وصلته الكرة من الهولندي روبن فان بيرسي.

وفي بداية الشوط الثاني استعاد فريق المدرب سام الاردايس تقدمه مجددا بهدف رائع للسنغالي محمد ديامي الذي تخلص من واين روني على الجهة اليمنى بحنكة كبيرة قبل ان يطلق من حدود المنطقة كرة قوسية متوسطة الارتفاع سكنت الزاوية اليمنى لمرمى دي خيا (55).

لكن يونايتد انقذ نقطة بفضل مساهمة كاجاوا ايضا اذ تلاعب لاعب بوروسيا دورتموند الالماني السابق بدفاع الفريق اللندني قبل ان يسدد كرة قوية من حدود المنطقة فارتدت من القائم الايمن ثم الايسر وسقطت امام فان بيرسي الذي اودعها الشباك (78)، مسجلا هدفه الثاني على التوالي بعد صيام لعشر مباريات والحادي والعشرين في الدوري هذا الموسم في المركز الثاني في ترتيب الهدافين وراء مهاجم ليفربول الاوروجوياني لويس سواريز (22 هدفا).

وعلى ملعب “كرايفن كاتيدج”، استفاد تشلسي على اكمل وجه من تعادل جاره آرسنال امس الثلاثاء مع إيفرتون لكي يزيحه عن المركز الثالث المؤهل مباشرة الى دوري ابطال اوروبا الموسم المقبل مع مباراة اضافية في جعبته، وذلك بفوزه على مضفه وجاره الاخر فولهام 3-0.

وافتتح فريق المدرب الاسباني رافايل بينيتيز الذي يتواجه الخميس المقبل مع بازل السويسري في ذهاب الدور نصف النهائي من “يوروبا ليج”، في الدقيقة 30 من كرة صاروخية اطلقها المدافع البرازيلي دافيد لويز من حوال 25 مترا.

ودخل تشلسي الى استراحة الشوط الثاني متقدما بهدفين بعدما لعب الاسباني خوان ماتا كرة عرضية من الجهة اليمنى الى القائم البعيد حيث القائد جون تيري الذي حولها برأسه في شباك الحارس الاسترالي مارك شفارتسر (43).

ثم وجه تيري بالذات الضربة القاضية لاصحاب الارض بتسجيله الهدف الثالث في الدقيقة 71 بكرة رأسية ايضا بعد ان وصلته الكرة من الاسباني فرناندو توريس اثر ركلة ركنية.

ورفع تشلسي الذي يملك مباراة ضد جاره الاخر ومنافسه على المشاركة في دوري الابطال توتنهام تأجلت من المرحلة الثالثة والثلاثين الى 8 مايو/ آيار المقبل بسبب انشغاله بالدور نصف النهائي من مسابقة الكأس (خسرها امام سيتي 1-2) والذي يلتقي في الاحد المقبل ليفربول، رصيده الى 61 نقطة في المركز الثالث بفارق نقطة عن آرسنال وثلاث عن سبيرز.

110