د.صَالح بِن ناصرْ.. في قصة حياته

من وادٍ بأعلى وادي حضرموت كانت الهجرة المؤلمة، من وادٍ ذي زرع كانت الرحلة الموجعة، من وادي “عمد” كان السفر المحفوف بالآمال والآلام إلى أطهر بقاع الأرض مكة المكرمة. في رحلة لا ثالث لها إما الوصول والنجاة للمراد، وإما احتساب أجر شهيد، وكلاهما قد كُتب في اللوح المحفوظ منذ الأزل لإنسان لايَرى ماكُتب، ولايُدرك ماسيكون ولكنه مؤمن بالقدر خيره وشره. وهذا الهاجس الفطري هو رسول الاطمئنان والسكينة للنفس الوجلة. وهذا الإيمان لايحصُل إلا لمن حمل في صدره قلب سليم. ومضت الرحلة القاسية بكامل تفاصيلها المرهقة عبر مياه متدفقة، وأمواج متلاحقة تحمل في ظاهرها الحياة والجمال، وفي باطنها عالم يكتنفه الغموض والظلام. ومابين الباطن والظاهر مخاوف واضحة للوجوه المختلفة، وللأعين المتلهفة. والرحلة في مجملها شقاء في شقاء.. فالسفر في حقيقته قطعة من عذاب. حتى كان الوصول المبهج… للمسافر “أحمد” إلى جدة الحالمة، ثم إلى الاستقرار الدائم في واد غير ذي زرع ملبيا وداعيا ومقيما دائماً على ثراه الطاهر حتى يبعث الله من في القبور.

وفي جرول الخضراء الحي المكي الكبير، الحي الفريد في أيامه، والسعيد في لياليه حيث يطيب فيه العيش، وتُكتب عناوين الهناء والبهاء، ويرى الطفل الصالح أول فصول الحياة في مكان رحيب كان الحب، والعطاء، والوفاء، والأصالة في محيطه الواسع. وفي كنف الرجل الكِنْدي الوقور، وأحضان الأم الحانية “بدرية” التي بدأت تفاصيل حياتها الثانية في أروقة البيت الجرولي العامر وانتهت آخر تفاصيلها هناك في عاصمة العلم والنهضة والتقدم.. القاهرة… “وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ” والثابت بين التفاصيل الأولى والأخيرة هو العشق المتبادل الذي لاينتهي بين الأم الفاضلة وابنها البار انتهت أحداثه بأحداث أشبه بالدراما الواقعية بعد عناية، ورعاية، واهتمام، ودعاء متواصل ولآخر لحظة بالتوفيق والسعادة والخير الدائم. وهو ماحصل للابن اليافع في مجريات حياته لاحقاً من تحقيق الأحلام السعيدة على المستوى الشخصي من معارف عالية، وارتباط مقدس، أوعلى مستوى الوطن الغالي من مهام مسؤولة والتي لم ينقصها سوى رؤية الحبيب الأول بحضور المحب المخلص لها ولكن هي الأقدار ليس لك إلا أن تراها تفعل ماتشاء، ففي كل الأحوال ليس لك في القريب والبعيد أيُّ شيء.

وحين تبدأ المهام الكبار تُرسم ملامحها، وتُنفذ أهدافها في حضرة وطن مبارك تكون الانطلاقة للعلا مع رفاق لهم من الأمل، والطموح، والاستعداد الشيء الكثير. ولكل مهمة منجزة تأتي مهمة أخرى غيرها؛ لتُنجزْ فلا تتوقف الأعمال إلا بانتهاء لحظات الحياة. وحين يأتي التغيير اللازم لقيادة جديدة ذات رؤيةمختلفة وطباع مغايرة تماما الصرامة فيها أقرب من اللين فتكون سبباً حاضرا وسبيلاً متبعا؛ لتأتي المهمة الأجمل، والتجربة الأروع مع قامة شامخة من الصعب تكرارها في هذا الوقت وغيره مثل قامة الراحل “فيصل بن فهد” فيتم اللقاء وتبدأ أولى لحظات البدايات الصادقة والمخلصة؛ لتسطر النجاحات تلو النجاحات حتى يرفرف العلم الأخضر علم “لا إله إلا الله” في وسط كل المحافل الدولية عند تحقيق الانتصار عقب الانتصار، وتسجيل المنجز عقب المنجز على مرأى من العالم كله. وكل ماكُتِب أعلاه من جمل متسارعة هي جزء من أجزاء ذكريات القدير د. صالح أحمد بن ناصر في كتابه الشيق ” قصة حياتي..” وللمتعة بقية بكل تأكيد في الأحرف المسطرة، وأيضاً من المؤكد أن من بين بعض الأحرف المنقوشة خفايا لم تُظهر بعد..! وكل التقدير لناقش هذه الحروف الراقية على جدار المذكرات الراقية.

89