وحدة مايغلبها غلاب

مازالت الانتصارات الوحداوية المتتالية تضفي المزيد من الفرح والسعادة على قلوب الجماهير الوحداوية المتعطشة لهذه الانتصارات الكبيرة فضلا عن البطولات الغائبة منذ سنوات بعيدة.

وفي الحقيقة في ظل تساوي الدعم من الدولة وفقها اللهللأندية السعودية لم يعد من الصعوبة لأي نادي تحقيق الفوز طالما هناك خطط إدارية وفنية على مستوى عال وقبل ذلك توفيق المولي عز وجل . وأصبح الانتصار لفريق كرة القدم الوحداوي على الأندية الأخرى حق مشروع وفي مقدمتها بطبيعة الحال الجار والرفيق التاريخي نادي الاتحاد لما لهذين الناديين العملاقين من تنافس مثير عبر التاريخ.

فمنذ تأسيس نادي الوحدة في مكة المكرمة ومن ثم نادي الاتحاد في جدة ولقاءات الفريقين تحظى بمتابعة جماهيرية ليس في المنطقة الغربية فقط بل في جميع مدن المملكة.

ويحسب لهذه الإدارة الوحداوية الشابة النجاحات العديدة من التعاقد مع مدرب متمكن، ولاعبين محترفين على مستوى جيد، هذا غير الفكر المتميز لهذه الإدارة، إضافة إلى احترام جماهير النادي، وتقدير مشاعرهم، وعدم التصادم معهم وخاصة في وجهات النظر المطروحة في بعض المباريات التي تعثر فيها الفريق ولأسباب غير مقنعة. فلم تقلل من شأن مقترحاتهم؛ لتعديل مسار الفريق، ولم تصفهم بعبارات غير لائقة، أوتتهمهم بتهم فارغة، وهذا ليس بمستغرب؛نظرا لوجود رئيس بأدب وفكر الرئيس الحالي موفق أزهر فهو من عائلة مكية رياضية مشهود لها بحب الوحدة، ووجود مدير كرة بحجم المهندس توفيق تونسي الذي مازال يضع بصماته المتميزة على فريق كرة القدم الأول، ويبذل الكثيرمن الجهد، والوقت، والمال؛في سبيل رسم الفرحة على شفاة المحبين الوحداويين، وبمساندة فاعلة من أعضاء مجلس الإدارة.

إن من المأمول من هذه الإدارة الوحداوية الواعدة الاستمرار في نفس الفكر الإداري الطموح حتى يتم صعود المنصات الذهبية وتحقيق البطولات الحمراء بإذن الله تعالى وتمثيل الوطن في المنافسات الخارجية، كما أنه من المأمول أن تستمر الإدارة في التعامل على قدر واحد مع المحبين الوحداويين كافة فلم تجتمع الجماهير الوحداوية وعلى مختلف أطيافها مع أغلب الإدارات كما اجتمعت في محبة هذه الإدارة الحالية. وأن تدرك جيدا أن احترام وتقدير الجماهير من أبدى أولوياتها فهذه الجماهير الوحداوية المخلصة هي الداعم الأول لهذه ولأي إدارة فبدونها لن يصبح لأي عمل معنى. وعموما ستتعود الجماهير المنافسة وفي القريب على سماع الجماهير الوحداوية العاشقة وهي تردد وحدة مايغلبها غلاب.

93