حمدان يرد على عيد: لا يوجد اتحاد بل مجرد لجنة مؤقتة.. وعليكم اللجوء للامارات!!

رد الاستاذ علي حمدان  الخبير في اللوائح والأنظمة الرياضية على تصريحات أحمد عيد رئيس الاتحاد السعودي ( المؤقت ) حول تسمية الاتحاد بالمؤقت وجاء في نص الرد:

قرأت تصريحا منسوبا للأستاذ احمد عيد رئيس الإدارة المؤقتة للاتحاد العربي السعودي لكرة القدم يرفض تسمية اتحاده بالمؤقت معتبرا ان ذلك يحد من طموحاته أو هكذا قال.

ولأنني معني بشكل مباشر بحكم التخصص في توضيح ما التبس على الغير في موضوع النظام الأساسي أقول للأستاذ احمد عيد  انه للأسف فان النظام الأساسي  الذي قمت انت وماجد قاروب والدكتور صالح بن ناصر بعدة زيارات للفيفا لكي يوافق عليه (( اعتقد ان اتحادنا هو الوحيد بين 209 اتحاد وطني راجع الفيفا بوفد ثلاثي أكثر من مرة من اجل الموافقة فقط على صلاحية نظام لا بد ان يعرض على الجمعية العمومية للاتحاد لكي توافق عليه وتعتمده ويصبح نافذا فهو حتى الآن ليس نافذا ولا يعتد به)) لا يوجد به مادة واحدة تتحدث عن الاستقالة الجماعية أو حل مجلس الإدارة لأي سبب وكأن من كتب النظام الأساسي الذي ” اشغلتونا”  به يعتقد ان الاستقالة الجماعية لن تحدث وان حل الاتحاد غير وارد فلم يضع أي مادة عن هذا الموضوع مع ان كل النظم الأساسية للاتحادات الكروية الوطنية والقارية والدولية لا بد وان تتضمن موادا تنص صراحة على آلية عمل الاتحاد بعد استقالته أو حله .

عموما ولان الذي حدث يوم 29 فبراير2012م  كان غير واضح ، فان كان الذي حدث ان نصف عدد الأعضاء قد قدموا استقالاتهم فمجلس الإدارة يعتبر لا يزال قائما ويتم التعويض عن النقص في العدد من الأعضاء الذين دخلوا سباق الانتخابات قبل أربع سنوات وحصلوا على أصوات لم تؤهلهم للدخول في عضوية الاتحاد حينها ، هذا إذا افترضنا ان نصف عدد أعضاء مجلس الإدارة لا يزال موجودا أما إذا كان أكثر من نصف عدد الأعضاء قد ذهب فعلا وأصبح العدد الموجود اقل من النصف فان الوضع كما في كل دول العالم يتم بتشكيل لجنة مؤقتة أو إدارة مؤقتة ( حسب ما يجب ان يكون موجودا  في النظام الأساسي لآي اتحاد محلي ولكنه غير موجود في نظامنا الأساسي ولا أرى ما يمنع من استعارة هذه المواد من النظام الأساسي للاتحاد الإماراتي الشقيق كما في المواد  146 و147)  لتسيير أعمال الاتحاد الشكلية حتى موعد عقد الجمعية العمومية خلال تسعين يوما  ولذلك فان الوضع القائم الآن هو لجنة مؤقتة لتسيير الإعمال وقد تجاوزت هذه اللجنة مدة التسعين يوما وهي نظاميا تعتبر غير موجودة ( حتى وان سكت الفيفا ) والأصح الآن هو مخاطبة الفيفا وشرح ظروف وملابسات عقد الجمعية العمومية وطلب مهلة لا تقل عن عام كامل وبعض الصلاحيات الواسعة لتسيير أعمال الاتحاد لكي تتسع لطموحات الأستاذ احمد عيد وتساعده على اتخاذ المبادرات..

102