الإعلام البرازيلي يشيد بتألق رونالدينيو أمام بوليفيا
رونالدينيو "ارشيف"

رونالدينيو “ارشيف”

قللت وسائل الإعلام والصحف البرازيلية من أهمية الفوز الكبير 4/صفر للمنتخب البرازيلي لكرة القدم على نظيره البوليفي في مباراتهما الودية مساء السبت ضمن استعدادات السامبا البرازيلية لبطولة كأس القارات.

وذكر موقع “أول” البرازيلي على الانترنت “بلا صعوبات وفي مواجهة فريق هش، احتاج نيمار ولويز فيليبي سكولاري إلى 54 دقيقة فقط لإنعاش المنتخب، في إشارة إلى نيمار دا سيلفا نجم سانتوس البرازيلي والذي سجل هدفين للفريق ليستعيد ذاكرة التهديف مع الفريق بعد أربع مباريات فشل خلالها في هز الشباك دوليا.

وتنفس المنتخب البرازيلي الصعداء أخيرا واستعاد نغمة الانتصارات بالفوز 4-صفر على مضيفه البوليفي مساء أمس.

والفوز هو الأول للفريق بقيادة سكولاري منذ عودته لتدريب الفريق في نوفمبر الماضي استعدادا لبطولتي كأس القارات وكأس العالم.

وتولى سكولاري تدريب الفريق خلفا للمدرب المقال مانو مينزيس بهدف إعداد الفريق للدفاع عن لقبه في كأس القارات من ناحية وتجهيزه لإحراز اللقب العالمي السادس من خلال بطولة كأس العالم 2014 بالبرازيل بعدما قاد الفريق من قبل للفوز بلقبه العالمي الخامس من خلال مونديال 2002 في كوريا الجنوبية واليابان.

ولكن سكولاري استهل ولايته الثانية مع الفريق بالهزيمة أمام مضيفه الإنجليزي 1-2 في فبراير الماضي ثم تعادل 2/2 مع إيطاليا و1/1 مع روسيا في مارس الماضي قبل أن يحقق الفريق الفوز الأول له من خلال مباراة بوليفيا.

ورغم نجاح نيمار في تسجيل هدفين بالمباراة ، كان المخضرم رونالدينيو صاحب الحظ الأوفر من عبارات الإشادة والإطراء من قبل وسائل الإعلام والصحف حيث ظهر اللاعب بشكل متميز في المباراة أمام نحو 51 ألف مشجع احتشدوا في المدرجات وبرهن على جدارته بالعودة لصفوف المنتخب البرازيلي. ويرى المعلقون الرياضيون أن رونالدينيو كان “محور” أداء المنتخب البرازيلي وأنه أزعج المنافس بتمريراته وعرضياته القاتلة.

وأوضح موقع “لانسنيت” على الانترنت “أظهر رونالدينيو كفاءة وفعالية في تسديداته ولكن زملاءه لم يظهروا نفس الشيء في النهاية”.

واتهم الناقد الرياضي جوكا كفوري المهاجم الشاب نيمار بأنه “أخطأ أكثر مما أصاب” أمام المنتخب البوليفي.

وأوضحت مواقع الانترنت البرازيلية أن المنتخب البوليفي كان هشا تماما في الدفاع ولم يظهر أي مخالب هجومية كما لم يستفد من ارتفاع مدنه الأخرى عن مستوى سطح الماء حيث أقيمت مباراة الأمس في مدينة سانتا كروز دي لا سييرا التي لا تحظى بارتفاع هائل فوق مستوى سطح البحر بعكس العاصمة لاباز.

كما أوضحت الصحف البرازيلية أن المواجهة مع المنتخب البوليفي صاحب المركز الثامن قبل الأخير في جدول تصفيات قارة أمريكا الجنوبية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2014 لن تخدم راقصي السامبا كثيرا في استعداداتهم لكأس القارات التي تستضيفها البرازيل من 3 إلى 15 يونيو المقبل.

ويخوض المنتخب البرازيلي مباراته الودية القادمة أمام منتخب تشيلي على استاد “مينيراو” في 24 مايو المقبل وينتظر أن يعتمد فيها سكولاري مجددا على اللاعبين الذين ينشطون في الدوري المحلي مثلما كان الحال في لقاء الأمس.

110