في محاضرته على مسرح أدبي الأحساء ،، الدكتور عبدالرحمن العناد : الإعلام لاعب أساس في تنمية وتقوية الولاء والانتماء

في محاضرة نوعية جاءت ضمن برنامج أدبي الأحساء الإثرائي لصيف هذا العام ( صيفي .. ثقافي ) تحدث عضو مجلس الشورى السابق أستاذ الإعلام بجامعة الملك سعود الأستاذ الدكتور عبدالرحمن العناد مساء امس الثلاثاء ٢٩/ من شهر شوال ١٤٤٠هـ الثاني من يوليو ٢٠١٩م عن دور الإعلام في تعزيز الوحدة الوطنية ، وقد تمحورت المحاضرة حول مفهوم الوحدة الوطنية ، ووسائل الإعلام والوحدة الوطنية ، وخصائص البيئة الجماهيرية الحديثة ، كما تحدث المحاضر عن الإعلام السعودي والوحدة الوطنية ، وركز على الدور الفاعل والمهم للإعلام بشتى وسائله ومنصاته في تعزيز أمن الوطن واستقراره مؤكدا على اتخاذ التدابير والإجراءات الكفيلة ببناء الثقة بوسائل الإعلام الرسمية والخاصة ، وقال : إن مفهوم الوحدة الوطنية يتداخل مع مفهوم الأمن الوطني ، فبتحقق الوحدة الوطنية يتحقق الأمن الوطني ، وتنطلق عجلة البناء والتنمية ، فالإعلام لاعب أساس في تنمية وتقوية الولاء واللحمة الوطنية وبناء الوطن واستقراره،
واستطرد الدكتور العناد في حديثه قائلا :
إن الإعلام الناجح هو الذي يخرج من دائرة التقليدية والاهتمام بالذات الضيقة إلى الاهتمام بالمجتمع وما يدور فيه من انجازات وقضايا ، وهذا يتطلب التفاعل المستمر مع وسائل الإعلام والاتصال الجديدة بثقة وشجاعة مع تحمل المسؤولية الوطنية التي تقتضي عدم الانسحاب أو المجاملة أو السلبية بأي شكل من الأشكال ، فالمحافظة على مكتسبات الوطن وسمعته فوق كل اعتبار ، وعلى الإعلامي أن يكون مدركا للحقيقة فلا ينساق وراء الأخبار الكاذبة ، بل يجب التحقق من مصادرها وأهدافها مع حتمية التمييز بين المصادر الموثوقة والأخرى الكاذبة المغرضة
وختم حديثة بالتأكيد على أهمية التفاعل الإيجابي للدفاع عن الوحدة الوطنية وتعزيزها من خلال مواجهة الدعوات المضللة الهدامة والتصدي لدعوات الطائفية والقبلية والمناطقية ، فالوطن هو بيت الجميع وهو الكيان الذي يجب على الإعلام أن يكون حائط صد لكل من يحاول النيل من وحدته وأمنه واستقراره.
بعد ذلك فتح المجال للمداخلات التي جاءت في موضوع المحاضرة حيث تحدث المستشار الإعلامي الكاتب والمحلل السياسي والاستراتيجي الدكتور أحمد الشهري ، فأثنى على المحاضرة مؤكدا أنها جاءت في وقتها ، فالإعلام هو سلاح خطير يجب التعامل معه باحترافية ووعي ، وأشار إلى دور وسائل التواصل الاجتماعي وأهميتها وأثنى على وعي الشباب والشابات السعوديين في التعامل معها ، وحرصهم على متابعة ما يحاك ضد وطنهم وبالتالي التصدي لتلك المغالطات والأكاذيب في تلاحم ووطنية فذة ، وقد تعددت المداخلات والأسئلة التي علق عليها المحاضر ، ثم كرم رئيس النادي الدكتور ظافر الشهري المحاضر ومدير الأمسية الأستاذ هاشم الثنيان وطلب من الدكتور عبدالرحمن العناد والدكتور أحمد الشهري أن يتفضلوا بتسليم شهادات التكريم للإعلاميين والإعلاميات الذين كرمهم النادي على هامش هذه المحاضرة والذين تجاوز عددهم خمسين إعلاميا وإعلامية .

97