مدرب المغرب يبدي اعجابه بقدرات زياش

 

أشاد المدرب الفرنسي “هرفي رينارد” المدير الفني لمنتخب المغرب بقدرات نجم أياكس أمستردام “حكيم زياش” مؤكدا مشاركته بصفة أساسية في مواجهة ناميبيا بكأس الأمم الإفريقية 2019.
ويتواجد المنتخب المغربي في المجموعة الرابعة مع كوت ديفوار وجنوب إفريقيا بالإضافة إلى ناميبيا.
أسود الأطلس تواجه ناميبيا، عصر الأحد، على “ستاد السلام”، ضمن لقاءات الجولة الأولى لمباريات المجموعة الرابعة بالأمم الإفريقية.
وقال المدرب الفرنسي: “أنا متمرس في كرة القدم الإفريقية، ولعبت من قِبل ضد جنوب إفريقيا وناميبيا، والإعداد البدني مهم للغاية، نحن مُستعدون، وسنقدم الأفضل، وسنكافح من أجل تحقيق الفوز”.
وأضاف: “في الأسبوعين الماضيين، قمنا بالاستعداد لمباراة ناميبيا جيدًا، نحن نحترم ناميبيا كثيرًا، لقد قلت للاعبين أننا أصحبنا فريقًا قويًا، ويجب علينا أنّ يكون لدينا روح قتالية وجماعية للفوز باللقب”.
وواصل: “لقد اكتسبت الكثير من الخبرة في البطولات الإفريقية وأنا على دراية بالمفاجآت التي يمكن أنّ تجلبها المباريات الافتتاحية خاصة عندما تواجه فريق سيلعب دون ضغوط، نتوقع عدوانية كبيرة منهم”.
وأردف: “هما لديهم أسلوب خاص في اللعب، ولقد درسناهم جيدًا، سيكون من الجيد، أنّ نفتتح البطولة بتحقيق الفوز، نريد الحصول على الثلاث نقاط، وهدفنا هو الذهاب إلى أقصى حد ممكن”.

وأسهب: “أعتقد أننا أصحبنا أفضل وأقوي عن عام 2017، في نسخة 2017، عانينا من الإصابات، وتأثرنا بغياب اللاعبين، لقد جئنا إلى القاهرة من أجل المنافسة، المباراة الأولى لأي منتخب تكون صعبة، الجميع لديهم نفس الدوافع، ونحن هدفنا تحقيق الفوز”.
وتطرق للحديث عن “حكيم زياش” قائلًا: “زياش لاعب رائع، ونحن بالتأكيد سنعول عليه في هذه المسابقة، لقد أتيحت لي الفرصة لمتابعته أمام ريال مدريد في دوري أبطال أوروبا وأمام توتنهام، وهو قائد حقيقي في الملعب، وبالتأكيد سيكون حاسمًا”.
وأكمل: “زياش سوف يشارك، وهو مُتحمس للغاية، وأنا سعيد للغاية بأدائه في الموسم الماضي، لقد قدم مباريات كبيرة للغاية في دوري أبطال أوروبا”.
وتابع: نصير مزوار ويونس بلهندة غابا عن بعض الحصص التدريبية، لذلك من الأفضل أنّ يعودا إلى اللعب بشكل تدريجي”.
وأنهى تصريحاته قائلًا: “المنافسة في أمم إفريقيا تتطلب وجود لاعبين يتمتعون بعقلية كبيرة، والاستعداد للذهاب إلى أقصى حد ممكن، ولا يجب أنّ ننسى أنّ التفاصيل الصغيرة أحيانًا تُحدث فرقًا”.

93