النصر للنصر 

– يقول أرسطو : ليست الشجاعة في أن تقول كل ماتعتقده بل الشجاعة في أن تعتقد كل ما تقوله .

– عموماً في كرة القدم الشعارات لاتجدي نفعا إذا لم يكن هناك عمل ونتيجه تعززها .

– منذ بداية الدوري وجميع الأندية لها نفس حظوظ الفوز به ويتمنى كل ناد الحصول عليه .

– مع توالي الجولات واقترابها من الحسم في ظل تداخل المشاركات أو تعرض الفريق لإصابات أو غيابات يبدأ

هنا انكشاف المنافسين الحقيقيين لبعضهم ويبدأ كل منافس متمسك بفرصته في إضهار قوته للآخر ومدى تحمله

لما تبقى من الموسم .

– وبالمقابل وهذا يحدث في كل موسم بل أصبح طبيعي في الوسط الرياضي عندما تقل حظوظ أي فريق

بالمنافسة يأتي خلفه بعض الإعلاميين الذين لا يملكون غير بضاعة الوهم والتعصب ويشكلون جيش يحارب من

أجل تعزيز نظرية المؤامرة ونشر الشك ضد شيء مجهول أوقف أو عطل هذا الفريق من المنافسة !

– وللأسف يجدون من هو مهيأ لتقبل بضاعتهم إما عن جهل أو قلة وعي !

– في النهاية أسدل الستارعلى دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين بكل مافيه من تنافس وإثارة .

– انتهى بتحقيق نادي النصر هذا الدوري وبكل جدارة محطماً بذلك أرقاماً قياسية .

– نصر استحقه بثباته لجولات دوري صعب .

– قاوم للنهاية ولم يسكن إلى الظروف التي تعرض لها بل سكن إلى أمانيه القوية بتحقيق هذا اللقب الغالي .

98