لوحة ولي العهد تخطف انظار زوار معرض النمر الفني

جمع الفنان والإعلامي منير النمر 30 لوحة فنية رقمية، تنوعت بين السريالية والرمزية والبورتريه في معرضه الشخصي الذي صاحب ندوة “رجال الأعمال والمجتمع .. الدور المتبادل والمسؤولية المشتركة” التي نظمها منتدى الثلاثاء بالقطيف مساء الثلاثاء 21 جمادى الآخرة 1440هـ.
واصطحب الفنان الحضور في جولة تفصيلية على اللوحات، رافقه فيها ضيوف الندوة رجال الأعمال سالم بالحمر، وفؤاد الدهان، وضيف الشرف بالمنتدى رجل الأعمال عبدالعزيز المحروس الذي كرم النمر بدرع تكريمي قدم له من المنتدى تقديرا لحركته الفنية.
وشملت الجولة اركان المعرض الفني، بينه قسم البورتريه الذي احتى على لوحات لشخصيات عالمية وعربية، وشخصيات منجزة من المملكة، إذ استمع الحضور لشرح لكل لوحة، منها لوحة رجل الأعمال عبداللطيف النمر الذي أنجز على مستوى المملكة اقتصاديا ويعد إضافة في هذا الجانب، إذ أنه أحد المتميزين في تجارة الذهب في هذا القطاع، وكرم من جهات عربية كثيرة لجهوده الإنسانية التي بذلها داخل المملكة من حب العطاء والمساعدة، وكذلك شخصية الناشط في مجال الاعلام الاجتماعي ماجد الشبركة الذي أسهم في تأسيس منهج إعلامي في المنطقة في مجال الاعلام الاجتماعي القائم على أساس تطوعي يستفيد منه المجتمع، وأوضح النمر للحضور بأن هذه الشخصية أسست واقعا في هذا المجال ممتد من فترة “جوال الترجي” وصولا إلى خدمة “القطيف اليوم” الاخبارية والتي تعد نموذجاً للإعلام الاجتماعي الهادف الذي يخدم الوطن والمنطقة.
وشمل لوحات أخرى لشخصيات مهمة في مجالاتها مثل. د. عبدالله السيهاتي، الشيخ حسن الصفار، د. عبدالله النمر رئيس جمعية العوامية سابقا، وتوفق الفنان أمام لوحة والده “رحمه الله” الذي يعد أكبر محامي عمرا حين تقاعد عن ممارسة المهنة بسن الـ87 عاما الذي توفي في يوم العيد من شهر شوال الماضي، مشيرا إلى أن اللوحة أنهاها الشهر الماضي، وأن لها طابعا خاصا في نفسه أثناء رسم والده، وفيما يخص طريقة ومنهج رسم البروتريه أكد النمر على أن له منهجا خاصا يتمثل في ترك انطباعه الشخصي على كل لوحة، وأنه يحاول أن يعكس طباع تلك الشخصية في اللوحة الفنية، وهذا المنهج الفني يطبقه على كل اللوحات التي تم عرضها، ما يترك له مجالا للتفرد بصبغة جمالية مبتكره على الوجوه التي يرسمها.
وأحتوى المعرض على لوحات لشخصيات عالمية قيادية أبرزها ولي العهد صاحب السمو المكلي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولوحة نائب أمير المنطقة الشرقية صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز.
وانتقل النمر للركن السيريالي للوحاته، وقال: “إن الخيال الفني هو المطلوب في عالم الفن”، مشيرا إلى الجميع يشاهد حاليا لوحات تعرض لأول مرة وهي تحمل فكرة فنية وبعضها يشبه الحلم وليس موجودا في الواقع، وأن العمل على مثل هذه اللوحات يعد صعبا ومعقدا، وأن أي فكرة يدونها الفنان في لوحته تعطي قيمة فنية للوحة، موضحا أن له منهجا خاصا في مثل هذه اللوحات.
وألقى النمر كلمة على منصة المنتدى قدم من خلالها الشكر للحضور ولإدارة منتدى الثلاثاء الثقافي على إتاحة هذه الفرصة، وشكر شريكة حياته “زينه علي”، وقال: “أشكرها من كل قلبي لأنها تقف معي في كل مسيرة حياتي، وأنها الداعم الحقيقي لي في مسيرتي الفنية وفي الجانب الشعري والأدبي”.
وتطرق لمشروعه الفني معرفا به وقال: “إن المعروض من البروتريه الخاص بشخصيات المملكة هو جزء من مجموعة من اللوحات ضمن مشروع رجال من وطني، وهو مشروع أعمل عليه منذ فترة زمنية ويأتي نتيجه لجهود تتعلق باختيار الشخصية يشارك فيها ما يشبه اللجنة التي تضع معايير لاختيار الشخصية ضمن المشروع، منها التميز الواضح في مجال معين”، مشيرا إلى أن الفن الذي ينتج من خلاله لوحاته هو فن رقمي يعتمد التقنية بدلا من الريشة، وأن جميع الرسومات تبدا من الصفر حتى تنتهي لوحة جميلة مستعينة بالتقنيات الحديثة. وتابع “إنه فن واعد عربيا وقوي غربيا، إذ أن بعض المعارض الشهيرة في أوربا تعمل معرضين فنيين رقميين في الشهر، وأن هناك لوحات بيعت بأكثر من 12 مليون دولار في أمريكا وفي أوربا”.

91