كاس آسيا للشباب صبغة سعودية خالصة

تواصلت انجازات الرياضة السعودية بالانجاز الكبير والتاريخي الذي حققه منتخب الشباب بالتتويج بكأس آسيا وقبله التأهل لنهائات كأس العالم المقبلة في انجاز كبير يؤكد التطور الملحوظ الذي تشهد رياضة الوطن في ظل الدعم اللا محدود من القيادة الرشيدة بعد الانجاز الكبير بوصول المنتخب الأول لنهائيات كأس العالم الماضية في روسيا ها هو “الأخضر الشاب” يكرر الانجاز ويؤكد ان رياضتنا تسير بالطريق الصحيح وان الخطط المرسومة حققت نجاحها.

انجاز المنتخب الاستثنائي والتاريخي جاء بصناعة سعودية 100% فالمدرب ابن الوطن البار خالد العطوي والجهاز الفني وطني ايضاً وطبيعي جداً ان يكون الجهاز الاداري وطني ليؤكد ان أبناء الوطن مؤهلون بدرجة عالية جداً لقيادة منتخباتنا الوطنية لمنصات التتويج، وأنهم يتفوقون على المدربين الأجانب الذي اشرفوا على منتخباتنا طوال الفترة الماضية ولم يحققوا الانجازات.

المنتخب الشاب الذي أذهل الجميع بعروضه الرائعة وروحه العالية يحتاج من الدعم والتشجيع وان لا يتوقف لاعبوه الابطال بمهاراتهم الفذة عند هذه المحطة فهم أمل الكرة السعودية في مواصلة الحضور العالمي في كأس العالم المقبلة وهذا يتطلب ان يرسم الاتحاد السعودي لكرة القدم مشروعا لهولاء النجوم من خلال المعسكرات الطويلة واتاحة الفرصة لهم للمشاركة في اللقاءات الدولية والعمل على تهئية الفرصة لهم في الاحتراف الخارجي فأعمارهم هي الأنسب للاحتراف الخارجي.

كل الشكر لهؤلاء النجوم ومدربهم الوطني القدير خالد العطوي وجهازيه الفني والاداري على هذا الانجاز الكبير الذي سيدفعنا لمواصلة الانجازات الوطنية.

98