إعادة هيبة فريق الاتحاد المفقودة !

تضجر كل محب للفريق الاتحادي وهو يرى فريقه المفضل متذيلاً سلم ترتيب الدوري, مما جعله سخرية من بعض الجماهير الأخرى !

كتيبة النسور يا سادة يا كرام معروف عنهم امتلاكهم روح قتالية داخل الملعب ولديهم قدرة عجيبة وغريبة على إعادة فريقهم لحسم المباريات مستوى ونتيجة سواء في المباريات المحلية أو الآسيوية ..

لا زال محبي العميد ينتظرون انتفاضة الفريق وعودته للتألق .. وللأسف حاليا لا توجد معطيات مبشرة إلى الآن, بعد أن وصلنا للجولة الثامنة والفريق لايزال قابعاً في أخر الترتيب بنقطتين فقط !

لن يقف كل محب اتحادي وهو يرى كتيبة النمور وواجهة الكرة السعودية بلا مخالب وأنياب .. فريق اعتراه الهَمُّ والضعف وقلة الحيلة, ولا توجد روح للفريق بعد أن عُرف العميد بروحه وعزيمته القوية ..

ولن يُجامل كل من تسبب في روح الفريق الانهزامية .. حقيقة وكما علمت أن كل شيء موفر ومهيأ للنادي عن طريق معالي المستشار تركي أل شيخ مثله مثل باقي الأندية الأخرى.

الفريق مكتمل ومدجج بلاعبين أجانب لم يوفق من أختارهم ووصى بقدومهم .. صبر الجمهور عليهم بحجة عدم تأقلمهم رغم إنهم قد أخذوا فرصتهم في إثبات الوجود, وكانت الفترة كافية للحكم عليهم !

مقارنة بباقي اللاعبين الأجانب في الفرق الأخرى, نجد أن غالبيتهم قد توفقوا مع فرقهم وعملوا فارق كبير في المستوى والنتائج, والجمهور الاتحادي يندب على حظه العاثر بانتظار فترة الشتوية بعد أن طارت الطيور بأرزاقها !

استبشر محبي العميد بقدوم الأستاذ/ نواف المقيرن كرئيس مقتدر ماليا, وهو المعروف بحبه وعشقه لنادي الاتحاد, ولعل دعمه السابق لكذا إدارة يشهد عن محبته للنادي . ولكن ما حدث من إعطاء الحبل على الغارب وإيعاز بعض الإداريين بعملية الاختيار الغير موفقة للاعبين الأجانب, ناهيك عن الاستغناء عن نجوم كبار أبرزهم العكايشي وقائد الفريق عدنان فلاته !

لن نبكي على اللبن المسكوب .. لاسيما بعد أن تجاوب رئيس الاتحاد لنداءات محبي الاتحاد, وقام بعملية التصحيح المتأخرة وذلك بالتعاقد مع المدرب الكرواتي “بيلتش”, وإبعاد خميس الزهراني، وإسناد منصب المدير التنفيذي لكرة القدم للخبير الدكتور/ محمد السليمان, وعودة أسامة المولد وكمال الدولي لمساندة اللاعبين والشد من أزرهم.

جمهور الاتحاد وهم يعصرهم الألم يناشدون اللاعبين بأن يكون النصر حليفهم في مباراتهم التي ستقام غداً أمام فريق الفيحاء, لإعادة الابتسامة والفرحة لكل اتحادي فقد بلغ السيل الزُبى .. ولن يرضى كل محب اتحادي إلا بالفوز وإعادة هيبة الفريق المفقودة !

109