عبدالغني وعطيف يحملان ماتورانا الخسارة .. الدوسري: نقاط النصر بداية انطلاقتنا

اعتبر عبدالعزيز الدوسري لاعب نادي الهلال أن فوز فريقه على النصر تمثل الانطلاقة الحقيقية للفريق هذا الموسم, مشدداً في نفس الوقت على أن الجماهير الهلالية اطمئنت على جاهزية الفريق قبل المباريات المقبلة وبالاخص الاستحقاق الآسيوي. وأضاف الدوسري قائلاً “درس مدربنا كومبورايه فريق النصر جيداً واختار اللاعبين الذين سيمثلون الفريق, وطبقنا جميع معلومات المدرب وهو ما ساهم في تحقيقنا للنقاط الثلاث والفوز الثاني في بطولة الدوري, والاهم من كل ذلك أن جماهير الهلال خرجت سعيدة ومطمئنة على فريقها قبل المرحلة المهمة القادمة”.

من جانبه, وصف نجم المباراة الأول ياسر الشهراني لاعب الهلال بأن تعليمات كومبواريه كانت كلمة السر في الشوط الثاني, حيث أشار إلى أن الفريق نجح في الاستحواذ على الكرة وتهديد مرمى النصر حتى تمكن من تسجيل هدف التقدم واتبعه بهدف توسيع الفارق الذي منح اللاعبين اريحية أكبر في بقية دقائق المباراة”, ونفى الشهراني أن يكون هناك ازدواجية في الادوار المعطاة له وللظهير الايسر عبدالله الزوري, وقال بأنهما يكملان بعضهما في النزعة الهجومية وحتى في التغطية الدفاعية.

تصريحات النصر

أبدى عبده عطيف أسفه لخسارة فريقه, متمنياً أن يتدارك الفريق وضعه في المباريات المقبلة ويبدأ في تعويض النقاط التي فقدها, وقال عطيف “الهلال يستحق الفوز. لم نظهر في بعض فترات المباراة بالمستوى المطلوب منا كلاعبين, كما أن هناك خلل كان واضحاً في دفاع الفريق واستغله فريق الهلال”. وتطرق عبده لتغييره هو وزميله أيوفي قائلاً “كانت تغييرات ماتورانا مفاجأة لنا, ولكن نظل نحترم وجهة نظر المدرب في هذا الجانب”. وأشار عطيف إلى أن هذه المباراة هي الأسوأ للفريق هذا الموسم, حيث أن أداء الفريق أمام الاتحاد كان جيداً رغم الخسارة في تلك المباراة.

كما أكد حسين عبدالغني على أن تغييرات ماتورانا ساهمت في اعطاء دفاع الهلال أريحية أكبر وتقدمهم للضغط على دفاعات النصر مما تسبب في تحكم الهلال برتم المباراة وتسجيله لهدفين منحاه الفوز والنقاط الثلاث. وقال عبدالغني “لم نكن سيئين للغاية في شوط المباراة الأول, ولا أعلم سر التغييرات التي فتحت الطريق للهلال لمهاجمتنا”. وشدد عبدالغني على رفضه الحديث عن استفزازات لاعبي الهلال أو احتكاكهم معه لكون ذلك حدث في الملعب ومن المفترض أن يبقى هناك بعد نهاية المباراة وألا يخرج لوسائل الإعلام.

101