قمة القادسية والعربي قد تتوج الكويت بطلا للدوري الكويتي

القادسية - العربي

قد تحمل المرحلة السابعة عشرة من بطولة الكويت لكرة القدم والمقررة مبارياتها يوم السبت الخبر السعيد بالنسبة للكويت المتصدر وتسفر عن تتويجه باللقب للمرة الحادية عشرة في تاريخه.

ويحتاج “العميد” لتحقيق هدفه الى الفوز على الجهراء، فضلا عن سقوط القادسية الوصيف امام غريمه العربي. وفي المباراتين الاخريين، يلتقي الصليبخات مع السالمية وكاظمة مع النصر.

في المباراة الاولى، يدخل الكويت الى المواجهة مع الجهراء منتشيا بفوزه الكبير على الصفاء اللبناني 3-1 في الجولة الثانية من منافسات الدور الاول لبطولة كأس الاتحاد الاسيوي التي يحمل لقبها، وهو يتصدر المجموعة الاولى برصيد ست نقاط من انتصارين.

ويعي “الابيض” بأنه سائر لا محالة نحو تتويج محلي مظفر في الدوري اذ يتبوأ الترتيب العام برصيد 40 نقطة متقدما على القادسية حامل اللقب (30 نقطة) والعربي (27 نقطة).

وعلى رغم انه لا يستعجل التتويج فإن مدرب الفريق الروماني ايوان مارين يفضل الحسم مبكرا كي يتمكن رجاله من الحصول على الراحة الكافية تمهيدا لاستكمال منافسات البطولة القارية وكأس امير الكويت براحة معنوية وبدنية.

وعلى رغم النتائج الجيدة التي حققها الجهراء في الدوري المحلي في الاونة الاخيرة وتمثلت بفوزه على كل من النصر 1-صفر والعربي 2-صفر، فإنه ليس مرشحا للصمود امام الكويت المتسلح بتشكيلة متكاملة تضم على وجه التحديد البرازيلي روجيريو دي اسيس كوتينيو والتونسيين شادي الهمامي وعصام جمعة وعبدالهادي خميس ووليد علي وعبدالله البريكي وشريدة الشريدة وغيرهم، مع العلم ان فهد العنزي ينتظر اشارة من الجهاز الطبي للمشاركة غدا بعد انتهاء فترة ايقافه المحلية.

يشغل الجهراء المتوج باللقب مرة واحدة في 1990 المركز السادس برصيد 17 نقطة.

ويشتمل دوري الموسم الراهن على ثلاث مراحل بحيث يلتقي كل فريق مع الاخر ثلاث مرات، على ارضه وخارجها وعلى ارض محايدة، وتشكل المرحة الحالية الجولة الثالثة من القسم الثالث والتي لا يتبقى منها سوى خمس مراحل.

وفي المباراة الثانية، يسعى القادسية الى تحقيق الفوز على غريمه العربي كي يتمسك بآماله الضعيفة أصلا بانتزاع اللقب للمرة السادسة عشرة في تاريخه والخامسة على التوالي، وهو قادم من انتصار عزيز على مضيفه الرمثا الاردني 3-صفر في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية ضمن بطولة كأس الاتحاد الاسيوي بعد ان سبق له السقوط في الجولة الافتتاحية على ارضه صفر-1 امام الشرطة السوري الذي يتصدر بست نقاط.

ولا تخضع مباراة القمة لاعتبارات فنية او حسابية، ولطالما خانت التوقعات معطيات فرضها الفريقان على الورق.

ولا شك في ان العربي سيرنو الى تعويض النتيجة المحبطة التي حققها قبل ايام والمتمثلة بتعادله مع ضيفه الرجاء البيضاوي المغربي 1-1 في ذهاب الدور نصف النهائي من بطولة كأس الاتحاد العربي بعد ان بقي متقدما بهدف السنغالي مرتضى فال حتى الدقيقة 80.

وعانى “الاخضر” من روزنامة متخمة بالمباريات المتتالية الامر الذي عرضه لسلسلة من الهزائم، امام الكويت صفر-3 والجهراء صفر-2 في الدوري، والساحل (درجة اولى) صفر-1 في ذهاب الدور التمهيدي من بطولة كأس الامير التي يحمل الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بلقبها (15 مرة).

ويدرك العربي بأن حظوظه في تعزيز رقمه القياسي لناحية عدد مرات التتويج بالدوري المحلي ضئيلة للغاية بيد انها ستنعدم في حال خسارته امام القادسية وتعادل الكويت او فوزه على الجهراء.

وفي المباراة الثالثة، يلتقي الصليبخات مع السالمية في مواجهة بين اهل القاع.

الصليبخات القادم من خسارة فادحة امام الكويت صفر-5 في الجولة السابقة، يشغل المركز الثامن الاخير برصيد 9 نقاط، ويتخلف عن السالمية السابع ب15 نقطة.

من جانبه، يدخل السالمية الى اللقاء بمعنويات مهزوزة بعد خسارته امام مضيفه المحرق البحريني صفر-1 في الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الثانية ضمن بطولة الاندية الخليجية.

ويحتل السالمية المركز الثالث الاخير في المجموعة برصيد 3 نقاط من 3 مباريات خلف نجران السعودي (3 نقاط من مباراتين) والمحرق (6 نقاط من 3 مباريات).

وتقاسم الفريقان الانتصار في القسمين الاولين، اذ فاز الصليبخات في الاول 3-صفر، والسالمية في الثاني 2-صفر.

وفي المبارة الرابعة، يلتقي كاظمة الرابع (18 نقطة) مع النصر الخامس (17 نقطة).

كاظمة قادم من تعادل سلبي مع السالمية، والنصر من فوز عزيز على القادسية 2-1.

وسبق لكاظمة ان فاز على النصر في القسم الاول 2-صفر قبل ان ينحني امامه في الثاني صفر-1.

110