برشلونة يسعى للإقتراب خطوة إضافية من التتويج

برشلونة

يسعى برشلونة إلى الإقتراب خطوة إضافية من حسم لقب بطولة الدوري الأسباني، لكن مهمته لن تكون سهلة في عطلة نهاية الأسبوع الحالي لأنه سيواجه العنيد رايو فايكانو.

يدخل برشلونة الى مواجهته مع ضيفه رايو فايكانو بعد غد الاحد في المرحلة الثامنة والعشرين بمعنويات مرتفعة جدا بعد ان نجح الثلاثاء في قلب الطاولة على ميلان الايطالي والتأهل الى الدور ربع النهائي لمسابقة دوري ابطال بالفوز عليه 4-0.

ورد برشلونة بافضل طريقة ممكنة على من اعتبر بانه دخل في دوامة النتائج السلبية بعد خسارته امام غريمه الازلي ريال مدريد على ارضه في اياب الدور ربع النهائي من مسابقة الكأس (1-3) ثم خسر امام النادي الملكي (1-2) في الدوري المحلي، فاضاف هاتين النتيجتين الى خسارته امام ميلان في ذهاب الدور الثاني (0-2).

لكن النادي الكاتالوني الذي يفتقد مدربه تيتو فيلانوفا لوجوده في الولايات المتحدة من اجل مواصلة العلاج بعد استئصال ورم متجدد في الغدة اللعابية، انتفض في المرحلة السابقة بفوزه على ديبورتيفو لا كورنيا متذيل الترتيب 2-0، ثم صدم ميلان ودك شباكه برباعية نظيفة ليواصل مشواره في المسابقة الاوروبية الام.

وقد رد النجم الارجنتيني ليونيل ميسي على من اعتبر بانه وصل الى المرحلة الانحدارية من مسيرته الاستثنائية، وذلك عندما عوض الاداء المخيب الذي قدمه امام ميلان في لقاء الذهاب وقاد فريقه الى الفوز الكبير ايابا بتسجيله الهدفين الاولين، مؤكدا انه يستحق تماما الحصول على جائزة افضل لاعب في العالم للمرة الرابعة على التوالي لانه ساهم بشكل اساسي في نهوض النادي الكاتالوني من كبوة خسارتيه المتتاليتين امام غريمه الازلي ريال مدريد.

وسيسعى برشلونة الذي سيعرف غدا الجمعة هوية خصمه في الدور ربع النهائي من دوري الابطال، الى مواصلة زحفه نحو استعادة لقب الدوري من غريمه ريال الذي نجح في المرحلة السابقة في خطف المركز الثاني من جاره اتلتيكو مدريد، لكن فريق المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو يتخلف بفارق 13 نقطة عن النادي الكاتالوني الذي سيفتقد في مباراة الاحد لاعب وسطه تشافي هرنانديز الذي انتكس مجددا في مباراة الثلاثاء بعد ان غاب ايضا عن مباراتي ريال مدريد وديبورتيفو لا كورونيا.

كما يتواصل غياب الحارس فيكتور فالديس الذي اوقف لاربع مباريات بسبب تهجمه على الحكم خلال موقعة “كلاسيكو” الدوري امام ريال مدريد.

ومن المرجح ان يبدأ المدرب الموقت جوردي رورا مباراة فايكانو الذي يحتل المركز الثامن لكن بفارق ثلاث نقاط فقط عن ريال سوسييداد صاحب المركز الرابع الاخير المؤهل الى دوري الابطال الموسم المقبل، باشراك دافيد فيا اساسيا في مركز رأس الحربة ومن خلفه ميسي لان هذه الخطة اكدت نجاعتها في مباراة ميلان.

“من خلال وضعنا فيا في مركز رأس الحربة، اردنا ان نشغل قلبي الدفاع (عند ميلان) من اجل منح المزيد من الحرية لميسي”، هذا ما كشفه رورا الذي اصاب في خياره وحرر افضل لاعب في العالم خلافا لمباراة الذهاب التي شهدت معاناة النجم الارجنتيني امام دفاع الفريق الايطالي.

واثمرت استراتيجية رورا واصبح برشلونة بفضل هدفين اخرين من فيا بالذات وجوردي البا ثاني فريق في تاريخ دوري ابطال اوروبا بصيغتها الحديثة (اعتبارا من 1992) يخوض الدور ربع النهائي للمرة الثانية عشرة الى جانب مانشستر يونايتد الانجليزي، ثم لحق بهما بايرن ميونيخ الالماني رغم خسارته امس الاربعاء امام ضيفه ارسنال الانجليزي 0-2 وذلك لفوزه ذهابا 3-1.

وقد اعتبر رورا بان رد فريقه على منتقديه جاء على ارض الملعب من خلال فوزه الساحق واللافت على ميلان، مضيفا “تعرضنا لانتقادات كثيرة لكن اللاعبين ردوا على ارض الملعب بافضل طريقة ممكنة. لم نقدم اداء جيدا في مباراة الذهاب وكانت مهمتنا صعبة في تعويض خسارة سان سيرو لكن فريقي قدم مباراة مثالية”.

اما صانع الالعاب اندريس انييستا فقال “كانت امسية رائعة ستبقى عالقة في الاذهان لفترة طويلة. اظهر برشلونة هويته الحقيقية. كان يتعين علينا التحلي بالصبر امام فريق اغلق جميع المنافذ الى المرمى لكننا نجحنا في اختراق التحصينات وحالفنا الحظ بتسجيل هدف مبكر”.

وتابع “كانت المباراة مسألة حياة او موت بالنسبة الينا وقد بادرنا الى الهجوم منذ اللحظة الاولى املا في قلب النتيجة في مصلحتنا وهذا ما حصل”.

ومن جهته يخوض ريال مدريد مواجهة سهلة نسبيا بعد غد السبت على ارضه امام ريال مايوركا الذي يقبع في المركز الثامن عشر، وسيسعى فريق مورينيو الى مواصلة سلسلة انتصاراته وتحقيق فوزه السادس على التوالي منذ خسارته امام غرناطة (0-1) في الثاني من فبراير/ شباط من اجل الاحتفاظ بالوصافة التي انتزعها في المرحلة السابقة، مستفيدا من سقوط جاره اتلتيكو مدريد امام ضيفه ريال سوسييداد (0-1).

وبدوره، يأمل اتلتيكو مدريد الذي يتواجه مع ريال في نهائي الكأس في 18 مايو/ آيار المقبل، ان يستعيد توازنه عندما يحل الاحد ضيفا على اوساسونا الساعي الى الاقتراب من منطقة الامان.

اما ريال سوسييداد الذي استفاد من فشل ملقة في تحقيق الفوز في المراحل الثلاث السابقة من اجل ان يصبح على المسافة ذاتها منه، فيأمل المحافظة على سجله الخالي من الهزائم للمباراة العاشرة على التوالي، اي منذ خسارته امام ريال مدريد (3-4) في السادس من يناير/ كانون الثاني المقبل، فيلتقي ضيفه بلد الوليد الحادي عشر.

اما ملقة، المنتشي من تأهله وفي مشاركته الاولى في دوري الابطال الى ربع النهائي بفوزه امس الاربعاء على ضيفه بورتو البرتغالي 2-0 بعد ان خسر لقاء الذهاب 0-1، فيتواجه مع ضيفه اسبانيول الساعي الى الاقتراب اكثر من منطقة الامان.

وفي المباريات الاخرى، يلعب غدا الجمعة ديبورتيفو لا كورونيا مع سلتا فيجو في موقعة قاع الترتيب، على ان يلتقي السبت ريال سوسييداد مع بلد الوليد، وخيتافي مع اتلتيك بلباو، وفالنسيا مع ريال بيتيس، والاحد اشبيلية مع ريال سرقسطة، وغرناطة مع ليفانتي.

110