فوز معنوي لآرسنال على بايرن ميونيخ وتأهل تاريخي لملقة

ملقة

حقق آرسنال الإنجليزي فوزا معنويا على مضيفه بايرن ميونيخ الألماني 2-0 لم يكن كافيا لتأهله الى ربع نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا، وخرج مرفوع الرأس أمام الفريق البافاري في إياب ثمن النهائي اليوم الأربعاء على ملعب “اليانز آرينا”.

وحقق ملقة الاسباني تأهلا تاريخيا بعدما قلب تأخره امام بورتو البرتغالي بهدف ذهابا الى فوز حاسم ايابا بهدفين نظيفين.

وكان آرسنال امام مهمة شبه مستحيلة لان الفريق البافاري وصيف بطل النسخة الاخيرة والساعي الى تحقيق لقب مرموق جديد بعد 3 سنوات من الانتظار، وضع قدما في النهائي بفوزه الثمين في عقر دار آرسنال 3-1 ذهابا، ويعيش فترة رائعة على الصعيدين المحلي والاوروبي، فتأهل الفريق الالماني لتسجيله هدفا اكثر من خصمه خارج ملعبه.

وعجز آرسنال عن انقاذ موسمه المتعثر واحراز لقبه الاول منذ عام 2005، وذلك بعد خروجه من مسابقات الكأس وكأس الرابطة، وفقدان اماله في المنافسة على الدوري المحلي حيث يتخلف بفارق 24 نقطة عن مانشستر يونايتد المتصدر.

الفريق اللندني الذي خاض الدور الثاني للمرة الثالثة عشرة على التوالي، كرر اخر تجربتين له في ثمن النهائي، حيث سقط امام برشلونة الاسباني 3-4 بمجموع المباراتين عام 2011، ثم امام ميلان الايطالي 3-4 ايضا الموسم الماضي عندما سقط ذهابا برباعية قبل ان يفوز ايابا بثلاثية على ارضهم.

بايرن، حامل اللقب اربع مرات اخرها عام 2001، تخطى الدور الثاني بصعوبة، علما بانه خرج فائزا 3-2 في مجموع المباراتين عندما التقى آرسنال في هذا الدور خلال موسم 2004-2005 عندما فاز ذهابا 3-1 بثنائية للبيروفي كلاوديو بيتزارو والبوسني حسن صالح حميدزيتش مقابل هدف الإيفواري كولو توريه، قبل ان يرد اللندنيون ايابا بهدف لم يكن كافيا من الفرنسي تييري هنري.

وهذه اول خسارة لبايرن امام ضيف انجليزي (باستثناء الركلات الترجيحية) منذ سقوطه امام نوريتش سيتي في اكتوبر/ تشرين الأول 1993 في كأس الاتحاد الاوروبي.

وكان بايرن قد خسر مرة وحيدة على ارضه هذا الموسم امام باير ليفركوزن 2-1 في اكتوبر/ تشرين الأول الماضي، بيد انه فاز في جميع مبارياته الثماني عام 2013 قبل ان يسقطه آرسنال اليوم.

وغاب مهاجم بايرن الدولي الفرنسي فرانك ريبيري بسبب الاصابة في كاحل قدمه اليسرى، ولاعب الوسط باستيان شفاينشتايجر والمدافع جيروم بواتينج بسبب الايقاف، فدفع المدرب يوب هاينكيس بالبرازيلي لويز جوستافو والجناح الهولندي آريين روبن.

وافتقد آرسنال لابرز مواهبه لاعب الوسط جاك ويلشير لاصابة في كاحله تعرض لها خلال مباراة توتنهام، خضع للعلاج على اثرها في امارة دبي، كما استبعد المدرب الفرنسي ارسين فينجر الحارس البولندي فويتشي تشيسني وزج بدلا منه بمواطنه لوكاس فابيانسكي، وجلس المدافع البلجيكي توماس فرمايلن على مقاعد البدلاء.

وزج فينجر بالتشيكي توماس روزيتسكي في مركز صناعة اللعب بدلا من ويلشير.

كما غاب عن آرسنال بسبب الاصابة المهاجم الالماني لوكاس بودولسكي الذي دافع عن الوان بايرن بين 2006 و2009 مسجلا 15 هدفا في 71 مباراة، بعدما نجح ذهابا في تسجيل هدف هو الاول في مرمى الفريق البافاري في العام الجديد، لكنه لم يجنب فريقه اللندني الخسارة.

وبعد دقيقتين و52 ثانية من انطلاق المبارة، لعب الاسباني سانتي كازورلا تمريرة الى ثيو والكوت على الجناح الايمن فعكسها عرضية مرت بين قدمي المدافع البرازيلي دانتي، فتهادت امام الفرنسي اوليفييه جيرو الذي سددها صاروخية من مسافة قريبة في شباك الحارس الدولي مانويل نوير، ليستهل آرسنال المباراة بطريقة لم يكن ليحلم بها (3).

نظم بايرن صفوفه بعدها وبحث عن المرمى الانجليزي، فسدد طوني كروس كرة صدها فابيانسكي (25)، رد عليها والكوت بعرضية مماثلة لتمريرة الهدف الاولى لكن طالت هذه المرة امام جيرو (31)، لينتهي الشوط الاول بتقدم آرسنال بهدف وحيد.

مطلع الشوط الثاني، سدد روبن كرة ارضية مرت بمحاذاة القائم الايسر (46)، ثم سدد توماس مولر صاحب 17 هدفا في 32 مباراة هذا الموسم، ارضية سهلة التقطها فابيانسكي (58)، سدد بعدها جوستافو بجانب القائم (64).

وحرم فابيانسكي روبين من هدف التعادل بعد كرة بالكعب من مولر (69)، ثم انقذ جيبس كرة الاسباني خافي مارتينيز (70) وسدد مولر على الحارس فابيانسكي (82).

واشتعلت المباراة في دقائقها الاخيرة عندما ضاعف المدافع الفرنسي لوران كوسيلني النتيجة بكرة رأسية محكمة في الزاوية اليسرى لمرمى نوير (85)، وضعت المدفعجية على بعد هدف واحد من التأهل وتحقيق مفاجأة تاريخية، لكن الوقت لم يكن كافيا ليخطف بايرن بطاقة التأهل.

تأهل تاريخي لملقة

وحقق ملقة الاسباني تأهلا تاريخيا بعدما قلب تأخره امام بورتو البرتغالي 1-0 الى فوز ثمين 2-0، فواصل مفاجأته بعد تأهله لاول مرة الى الدور الثاني في مشاركته بالمسابقة القارية.

وضرب ملقة بقوة في الدور الاول وكان في طليعة المتأهلين لتصدره مجموعة ثالثة ضمت ميلان الايطالي وزينيت الروسي واندرلخت البلجيكي.

من جهته، كان بورتو بطل 2004 مميزا في الدور الاول وحقق 13 نقطة من اصل 18 في مجموعة ضمت باريس سان جرمان الفرنسي المتصدر ودينامو كييف الاوكراني ودينامو زغرب الكرواتي.

على ملعب “لا روساليدا”، غاب الفرنسي الشاب الياكويم مانجالا المصاب في كتفه عن تشكيلة بورتو، وشارك هداف المباراة الاولى جواو موتينيو الذي تلقى علاجا لاصابة عضلية.

وافتتح ملقة التسجيل عبر الارجنتيني المخضرم خافيير سافيولا لكن الحكم الغى الهدف بداعي ارتكاب خطأ على الحارس البرازيلي هيلتون (39).

لكن المضيف صمم على التسجيل قبل الاستراحة وكان له ما اراد عبر نجمه الشاب ايسكو الذي هيأ الكرة لنفسه على مشارف المنطقة وسددها قوية بيمناه خدعت هيلتون وسكنت المقص الايمن لمرمى بورتو، مسجلا هدفه الثالث في المسابقة هذا الموسم (43).

وخسر بورتو قوته الضاربة المتمثلة بموتينيو المصاب بين الشوطين، ثم طرد البلجيكي ستيفن دوفور لنيله انذارين (49)، فاكمل الضيوف المباراة بعشرة لاعبين.

ودفع بورتو ثمن النقص العددي، عندما ارتقي الباراجوياني المخضرم روكي سانتا كروز المعار من مانشستر سيتي الانجليزي، لكرة عالية زرعها في مرمى هيلتون (77) مانحا هدف التأهل للفريق الاسباني بعد 3 دقائق فقط على نزوله بديلا للبرازيلي جوليو باتيستا.

والغى الحكم بعد ذلك هدفين لبورتو بداعي التسلل ثم اطلق صافرته معلنا تأهل الفريق الاندلسي الى ربع النهائي.

110