من غير تنظير ..

يُحكى أنه في عام 2003 قامت الحكومة الكورية بتأسيس ناد لكرة القدم على طراز الاندية المحترفة الشهيرة، في البداية أسندت مهمة الرئاسة إلى محافظ المدينة التي يقع فيها النادي، ثم تبنّت الحكومة الإنفاق عليه من خلال الميزانية التي يتلقّاها مجلس المدينة، كان الهدف المرحلي آنذاك هو تمكين هذا النادي من المشاركة في دوري المحترفين، وكان على إدارة النادي أن تقوم بدور أكبر وتستكمل أدواتها لبناء استاد رياضي يرتبط اسمه بهذا النادي، فتحققت الغاية وارتبط النادي بالدوري الكروي بصيغته وهويته الاحترافية والتي تضم لاعبين من عدة جنسيات مختلفة ، بعد بضع سنوات وفي عام 2012 تحديداً قرر رئيس النادي الاجتماع بكل وسائل الإعلام الرياضي هناك ليعلن أمامها خبر تنحيه عن رئاسة النادي والذي أصبح العمل فيه احترافياً بكل ما في الكلمة من معنى، فقد أُسندت إدارته إلى عدد من رجال الإعمال المقتدرين مادياً كما ضمّت في غالبيتها مساهمين فاعلين مالياً ورموز كروية معروفة في المدينة وخارجها وأصبحت هذه الادارة قادرة على تسيير شؤون ناديها وفقاً لأهداف الهيئة العامة للرياضة في كوريا، بمعنى أن النادي خرج تماماً من جلباب الحكومة، ولم يعد بحاجة إلى المعونات والتخصيصات المالية التي كان يتلقاها نهاية كل موسم أو كلما اختنق بأزمة مالية وضاقت به السبل، فهو اليوم يعيش في كنف جمعية عمومية ومجلس إدارة قادرة على الصرف والرقابة والمحاسبة ، هذا النادي بات واجهة لمدينة “سو ون” بل وللكرة الكورية أيضاً، ولعل ما حققه من انجازات مشهودة بالرغم من عمره الاحترافي القصير تشهد بذلك.

 

106