وعادت روحك يا مضر
خالد القصير

خالد القصير

سعد الجميع بعودة الروح من جديد إلى العالمي نادي مضر بعد ابتعاد بعض لاعبيه لظروف ليس من المناسب ذكرها أو بالأصح ليس من المفيد ذكرها لأن الأهم هو عودتهم . ولكن يحسب لجميع محبي الكيان المضراوي الكبير التفافهم حول ناديهم مما ساهم بعودة المياه إلى مجاريها في الوقت المناسب وهذا دليل على حب الجميع للكيان. ومن هنا أؤكد أنه لا خاسر في كل ما حدث وشخصياً أرى أن الإدارة الحالية للنادي قامت بالعمل الصائب حيث قدمت مصلحة الكيان على المصالح الآنية الزائلة . و ارفع العقال لكل رجالات القديح اللذين ساهموا في عودة الوئام و الألفة إلى البيت المضراوي الذي تنتظره استحقاقات مهمة . كما أوجه رسالة إلى الإدارة المضراويه مفادها أنكم تمتلكون جماهير من فئة (أ) لا يهدأ لها بال إلا وهي ترى فريقها يعتلي المنصات . والآن وبعودة مضر أستطيع القول بأن الحياة عادت إلى منافسات كرة اليد السعودية بعدما فقدت أحد أهم إضلاعها . ورغم اعتقادي بفوات الأوان على المنافسة على لقب الدوري الذي يتجه بشكل كبير إلى الأهلي إلا أنني أعتقد أن مضر قادم بقوة في بقية بطولات الاتحاد . وبالنسبة للبطولة الخليجية أتوقع أنه من الجيد تحقيق الفضة أو البرونز عطفاً على الظروف التي مر بها مضر كي لا نحمل الفريق ما لا يطيق . وفي الختام تجلى قول الشاعر على محبي مضر وسلمت أنامله حين قال :
قديحُ ….. الإباءِ ….. ورمزُ العطاء
لعزكِ نبقى نخوضُ الصعاب
إليكِ انتمائي
وحتى المماتٍ
وعزما يفيض ولاء …. ولاء
أيا املح اللونِ … واللونُ أنت ِ
أيا نبض فنِ … والفنُ أنتِ

108