طارق حامدي يحقق برونزية الجولة الثانية من الدوري العالمي للكاراتيه بدبي

حقق لاعب المنتخب السعودي للكاراتيه طارق حامدي اليوم الاحد الميدالية البرونزية في جولة الدوري العالمي الثانية التي ينظمها الاتحاد الدولي للكاراتيه والمقام حاليا على صالة نادي الوصل الاماراتي بمدينة دبي وذلك في منافسات القتال فوق وزن 84 كجم بعد ان وصل الى دور نصف النهائي وخسر بفارق نقطتين من لاعب بلاروسياه وفي مواجهة تحديد المركزين الثالث والرابع تمكن طارق حامدي من الفوز على اللاعب التركي برسلان بنتيجة 8 نقاط مقابل اربع نقاط ليحصل على الميدالية البرونزية حيث توج اللاعب التركي اركان انيس بالميدالية الذهبية بعد فوزه على لاعب بلاروسيا قرنفييش بفارق نقطة حيث توج الأخير بالميدالية الفضية في هذا الوزن .

وتعتبر هذه الميدالية البرونزية التي حققها طارق حامدي هي الثانية في اقل من أسبوع بعد تحقيقه الميدالية البرونزية في بطولة الاتحاد الدولي للكاراتيه الأسبوع الماضي في اسبانيا حيث يعتبر انجاز كبير للاعب والمنتخب .

وعبر البطل السعودي طارق حامدي عن سعادته بتحقيق الميدالية البرونزية وقال ” الحمد لله على تحقيق الميدالية البرونزية ولكن ليست هي الطموح بل كان طموحنا جميعا الذهب وهذا هو هدفنا في البطولات القادمة وبأذن الله سيكون الذهب هو هديتي لوطني “.

من جانبه بارك رئيس الاتحاد السعودي للكاراتيه الدكتور ابراهيم القناص هذا الانجاز موكداً بان هذه الجولة من جولات الدوري العالمي كانت قوية بسبب مشاركة اغلب المصنفين وتحقيق البرونزية وهي ليست الطموح يعد انجاز واستمرار لتواجد اللاعبين السعوديين في التتويج وهذا تحقق بفضل الله ثم بالدعم الذي نجده من الهيئة العامة للرياضة من خلال اقامة المعسكرات والتجهيز لمثل هذه المشاركات .

وامتدح الدكتور ابراهيم الجهود التي بذلها اعضاء ومنسوبي الاتحاد وفي مقدمتهم رئيس البعثة نائب الرئيس ابراهيم الدرع على حرصه ومتابعته لبعثة المنتخب ومتمنيا التوفيق للمنتخب في المشاركات المقبلة .

من جانبه أكد رئيس البعثة السعودية للكاراتيه نائب رئيس الاتحاد ابراهيم الدرع ان الطموح لم يكن البرونز وكانوا مرشحين أقوياء للحصول على الميداليات الذهبية ولكن قدر الله وما شاء فعل والحمد لله لم يخرج المنتخب خالي الوفاض وتحقيق ميدالية برونزية أمر جيد فتواجد اللاعبين في مثل هذه البطولات وتحقيق الميداليات امر مطلوب وان شاء الله تكون الحصيلة افضل في البطولات القادمة .

109