اريد لمنتخب الصالات ان يكون هو البطل

اريد لمنتخب الصالات ان يكون هو البطل
هم يقولون كرة قدم الصالات السعودية تبحث عن مجرد المشاركة
أنا أقول أريد ان نكون أصحاب السعادة في أسيا
نكون الرقم الصعب في اسيا
نكون محط انظار العالم
الكل يتعلم منا الكل يتابعنا الكل يحاول ان يقلدنا
هل تعلمون لماذا
نحن نملك كل عوامل النجاح :ــ
1. المواهب .
2. المال .
3. الدعم .
4. الملاعب والصالات الجيدة .
5. حب اللعبة .
6. القدرة على صناعة اجيال مبدعة في كرة قدم الصالات .
7. نملك لاعبين اصحاب سرعات كبيرة .
8. نملك لاعبين يملكون افضل الموصفات في كرة الصالات .
9. نملك نوعية من اللاعبين لديهم جودة الاداء في ملاعب الصالات .
10. اكثر مميزات لاعبينا السعوديين القوه والقتال والحماس .

ولكن نحتاج الى اهم الاشياء :ـ
1. ادارة اصحاب الخبرات والتخصص .
2. العقل الذي يدير ويخطط لكرة الصالات .
3. الاستراتيجيات .
4. البحث عن رعاة للبطولات الاتحاد .
5. وضع اهداف واضحة للتحقيق قريبة وبعيدة المدى .
6. حسن الاختيار للاعبين والمدربين .
7. تنظيم دوري قوي يشارك فيه كل الاندية الكبيرة صاحبت الدعم الاعلامي والمادي .
8. وضع معايير دقيقة جدا لاختيار المدربين الاجانب الذين يدربون الاندية .
9. العمل على نشر اللعبة على مستوى الفئات السنية والمدارس والجامعات .
10. عمل دوري للشركات والمؤسسات بشكل سنوي .
11. نشر ثقافة وقانون كرة قدم الصالات .
12. وضع لوائح واضحة وشروط لكل بطولة تقام .
13. الاهتمام بالمواهب وطرق اكتشافها .
14. مشاركة القطاعات العسكرية ودعوته للمشاركة .
15. التركيز على الاهتمام بإقامة البطولات الودية
العالمية والمشاركة بها .
ويجب علينا ان نقتلع هذه الأشياء :ـــ
1. كل من يرى ان كرة قدم الصالات جسر عبور لمصالحه الشخصية فقط .
2. كل مدرب لايتستطيع التطوير من نفسة وتطوير فريقه .
3. كل أداري لا يستطيع تقديم عمل واضح وجيد .
4. جميع الحكام الذين فشلوا في كرة القدم العشبية وانتقلوا إلى كرة قدم الصالات كترضية لهم .
5. أصحاب الوعود الكاذبة للاعبين بصرف أموالهم ومستحقاتهم .

ولنا الحق في انتزاع هذه الحق :ــ
1. مناصب الاتحاد الأسيوي لكرة قدم الصالات يجب ان نرشح من يستحقها من شباب الوطن أصحاب الخبرات في كرة قدم الصالات .
تصويبه كرة قدم الصالات:ـ
كرة الصالات السعودية منجم من الذهب فقط تحتاج العناية والاهتمام لنشاهد منتخب ينافس على جميع المستويات خليجيا وعربيا وآسيوي وعالميا .

109