التدريب التقني تبرم أربع اتفاقيات لتوظيف 276 سعودياً وسعودية في الضيافة

وقع مركز التدريب الوطني لإدارة المنشآت والضيافة (فهم) إحدى الشراكات الاستراتيجية التي تقيمها المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني بالشراكة مع هيئة العامة للسياحة والتراث الوطني وشركة أرامكو مذكرة تفاهم مع جامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن لتشارك في تمكين المرأة من خلال تطوير وتدريب المرأة على المهارات التي يتطلبها العمل في مجالي إدارة المنشآت والضيافة.

إضافة إلى التوقيع مع الشركة السعودية للشحن الجوي، ومجموعة فنادق إنتركونتيننتال، وشركة كومباس العربية المحدودة لتدريب وتوظيف 276 من سعودياً وسعودية للعمل في قطاعات إدارة المنشأة والضيافة والشحن الجوي.

تم توقيع الاتفاقيات برعاية محافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني الدكتور أحمد بن فهد الفهيد في مقر الكلية العالمية للسياحة والفندقة بالرياض ظهر أمس الأربعاء
.
وأوضح المهندس محمد بن عايض الشمري رئيس مجلس أمناء المركز أن الشراكة مع جامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن تجسد استراتيجية المركز للتكامل في تطوير وتدريب أبناء الوطن، وسوف تعمل هذه الشراكة على زيادة المتدربات وتأهيل بنات الوطن للعمل في قطاعي إدارة الضيافة وإدارة المنشاة والذي يتميز بقدرته على توليد وظائف في أنحاء المملكة.

وبين الشمري أن اتفاقية التدريب مع الشركة السعودية للشحن الجوي، ومجموعة فنادق إنتركونتيننتال، وشركة كومباس العربية المحدودة، تهدف لإتاحة فرص التوظيف للشباب من أبناء الوطن من خلال التدريب والتأهيل، مشيراً إلى أن برامج مركز فهم للتدريب والتأهيل تم تصميمها لاستثمار إمكانات قطاع إدارة المنشآت والضيافة لتوفير فرص العمل للكوادر الوطنية المؤهلة من خلال توفير برامج تدريب متوائمة مع احتياجات القطاع ومعتمدة دوليًا.

كما أكد المهندس الشمري أن المركز ومن خلال تعاون الشركاء المؤسسين وشركة كليات التميز أنجز خلال العام المنصرم متطلبات التأسيس وعمل على استحداث دبلوم علاقات الضيوف لتلبية الطلب في قطاعي الضيافة والفندقة، حيث وصل عدد طلاب الكلية العالمية للسياحة والفندقة الى 870 متدرب تماشيا مع استراتيجية المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني واستجابةً لحاجة سوق العمل في قطاعي السياحة والضيافة.

يذكر أنه تم تدشين مركز فهم للتدريب بالتعاون بين المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، وأرامكو السعودية، والهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، لتعزيز التوطين في أحد القطاعات الواعدة في المملكة في منتصف عام 2017م.

ويهدف المركز للوصول إلى طاقة استيعابية لتدريب 5 آلاف متدرب ومتدربة خلال الأعوام الأربعة المقبلة، تماشيًا مع متطلبات سوق العمل وأهداف برنامج التحول الوطني 2020 ورؤية المملكة لعام 2030م، كما يركّز مركز فهم على توفير المهارات التي يتطلبها اقتصاد المعرفة لتكوين رأسمال وطني منتج وقادر على تحقيق أهداف رؤية 2030 من خلال توفير احتياجات القطاع العام والخاص، من خلال تدريب موظفين ماهرين في إدارة وتشغيل المنشآت والضيافة مثل الجامعات والمجمعات الحكومية والمراكز التجارية والمنتجعات السياحية والفنادق والإدارة اللوجستية.

110