” إحصاءات السعودية ” وبـ (3) قيادات إحصائية وتقنية عضو في مجموعة العمل العالمية للبيانات الضخمة للإحصاءات الرسمية

بعد انضمامها لعضوية مجلس إدارة برنامج المقارنات الدولية ، وعضوية فريق الخبراء الدوليين لتطوير الحسابات الفرعية للسياحة 2017 ، انضمت المملكة العربية السعودية ممثلةً في الهيئة العامة للإحصاء لعضوية مجموعة العمل العالمية للبيانات الضخمة للإحصاءات الرسمية التابعة للأمم المتحدة ، والتي تضم في عضويتها 22 دولة و9 هيئات عالمية، ويأتي اختيار المملكة العربية السعودية لعضوية هذه المجموعة ليعكس الدور الإيجابي للهيئة العامة للإحصاء في البرامج الإحصائية المختلفة التي تنظمها الأمم المتحدة على كافة المستويات وللتقدم الذي أحرزته المملكة في مجال البيانات الضخمة، ويمثل الهيئة العامة للإحصاء في هذه المجموعة ثلاث قيادات إحصائية وتقنية ضمن خبراء الأمم المتحدة للبيانات الضخمة هم ؛ د. محمد الأحمد نائب رئيس الهيئة لقطاع الابتكار الإحصائي وخدمة العملاء، و أ. خالد الدلقان وكيل الهيئة لتقنية المعلومات ، و د. أسيل المنصور مدير عام إدارة الابتكار الإحصائي في الهيئة .

وأكدَّ معالي رئيس الهيئة العامة للإحصاء د. فهد بن سليمان التخيفي بأنَّ اختيار الهيئة لعضوية مجموعة العمل العالمية للبيانات الضخمة للإحصاءات الرسمية يأتي تأكيدًا لدور المملكة العربية السعودية الفاعل على خارطة الإحصاء العالمية، ويعكس نتائج التحوَّل الاستراتيجي للقطاع الإحصائي في المملكة والذي توليه القيادة الرشيدة اهتمامها ودعهما نظير دوره في دعم قرارات التنمية الوطنية، وأضاف بأنَّ انضمام المملكة لهذه المجموعة يُعزز من مكانتها في مجال البيانات الضخمة على المستوى الدولي ، وتتمثل مشاركة الهيئة العامة للإحصاء في مجموعة العمل العالمية من خلال بناء القدرات ونشر الوعي حول أهمية البيانات الضخمة ، إضافة إلى المشاركة في المنصة العالمية للبيانات والخدمات والتطبيقات المتعلقة بها

وأوضح التخيفي بأنَّ مشاركة ثلاثة قيادات وطنية ضمن نخبة خبراء البيانات والإحصاءات في العالم تحت مظلة الشعبة الإحصائية في الأمم المتحدة يُعد فرصة لتعظيم الاستفادة من مُخرجات الأعمال المنوطة بالمجموعة ، وسيُساهم في تطوير استخدام البيانات الضخمة في المملكة العربية السعودية باعتبار هذه البيانات إحدى أهم المصادر الحديثة لجمع المعلومات إضافةً إلى المسوح الميدانية والبيانات السجلية ، كما سيكون له دور رئيسي في معالجة التحديات التي تواجه قطاع البيانات الضخمة خصوصًا تلك التي تتعلق بالمنهجية والجودة والتكنولوجيا والوصول إلى البيانات والتشريعات والخصوصية والإدارة ، كما سيتيح فرص أكبر للتشاركية مع الجهات الإحصائية الرائدة في مختلف دول العالم من مؤسسات دولية، ومنتجي بيانات، وخبراء في مجال البيانات الضخمة بما يرفع منْ مستوى جودة المنتجات الإحصائية التي تُقدَّمها الهيئة لدعم متخذي القرار وراسمي السياسات ، إضافة إلى أنَّ أعمال ونتائج المجموعة ستسهم رفع مستوى تبادل المعلومات حول مشاريع البيانات الضخمة في المجتمع الإحصائي .

الجدير بالذكر بأنَّ إنشاء مجموعة العمل العالمية للبيانات الضخمة للإحصاءات الرسمية جاء خلال اجتماع الشعبة الإحصائية التابعة للأمم المتحدة في دورتها الخامسة والأربعين والذي عُقد في نوفمبر الماضي ، ويهدف عمل المجموعة إلى رصد واقع البيانات الضخمة على المستوى العالمي والفرص و التحديات ، وربط الاستفادة منها في رصد واقع أهداف التنمية المستدامة . وتضم المجموعة العالمية إضافة للملكة العربية السعودية ممثلي 21 دولة إضافة إلى المنظمات الدولية : يوروستات المركز الإحصائي الخليجي ، الاتحاد الدولي للاتصالات ، منظمة التعاون الاقتصادي و التنمية ، لجنة الامم المتحدة الاقتصادية لدول أوروبا ، اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لآسيا و المحيط الهادي ، شعبة الاحصاء في الامم المتحدة ، والبنك الدولي

 

106