الدوري في الملعب

عند السباق تتسع المقدمة للجميع يعرف أصحاب القمة في ثناياه وينتهي به الأمر ببطل صاحبه حظ ورافقه توفيق وأحيان شيء من تخبط منافس وتعثر خصم راهن وخاب حاول وسقط عمل وفشل مؤقت .
سباق الدوري يشدد صارعه ويرخي تارة يقترب من هذا ثم يعود لذاك يقف تارة لا يُعرف مداه لكن المعلوم أنه في الملعب موجود بين الأقدام تديره العقول ليصل لصاحب الفكر التكتيكي السليم .
يناير ليس للفرجة والحديث عن قادم لم يقدم الشتوية لتعديل أخطاء صيف طويل فات بين إجازات ومفاوضات جعلت من طول وقته واتساع سوقه نزهة تضيع فيها أمال متأمل لم يعي نواقصه ففاته كمالها .
الدوري الأقرب لأهلي وهلال بينهم نصر من بعيد يبني على تعثر الأول والثاني وهذا صعب مع قرب الحسم .
ومع اقتراب الحسم وقرب انتهاء فترة التسجيل مازال السبات عميق في الاهلي والهلال عن دعم نقاط ضعفهم .
سبات قد يجر المواصل فيه حتي الاغلاق لندم لا يعيد حلم فائت ولا يجمع جهد منقوص الكمال .
الدوري لا يحسمه فريق يحتاج فريق يسنده فريق أخر على الدكة وإلا أتعبه السير وأوقفه الجهد اليسير .

110