أحد عقبة الكبار والأهلي ضحية مدرب

في مباراة مميزة وجميلة في أجواء باردة في المدينة المنورة ظهر الفريق الأحدي كعقبة صحيحة وصريحة للفريق الأهلاوي الذي عانا كثيراً طيلة لحظات المباراة رغم بذلهم جهد كبير إلا أنهم لم يقدروا على تجاوز العقبة الأصعب .
كما سبق وكتبت في مقالة في صحيفة سبورت السعودية أن الفريق الأحدي صائد الكبار ومؤرقهم ومتعبهم يأتي الفريق الأحدي ليؤكد مقولتي ويثبت قوته وجدارته في التصدي لكبار الأندية السعودية .
الفريق الأحدي بإمكانياته المتواضعة يواجه كبار الأندية بالميزانيات المليونية بل والمليارية كذلك ويصنع لنفسه قاعدة عريضة من الهيبة التي سيحسب حسابها جميع الأندية السعودية .
المستوى الفني الذي قدمه الفريق الأحدي يطمئن جماهير النادي ويرسم لوحة فنية بديعة تحتاج لمزيد من الوقت لتتضح جميع ألوانها ومحاورها وباقي عناصرها .
كما يحتاج الفريق الأحدي لمزيد من الثقةفي مباريات الفرق الغير مرشحة لبطولة الدوري وما دونها كذلك , كما يحتاج لمزيد من احترام الفرق المتواضعة والحرص على اللعب معها بسيناريو الفرق الكبيرة .
يتمتع الفريق بحراسة مرمى قوية جداً , وبخط دفاع مميز وعناصر أفضل بكثير من ترتيب الفريق في الدوري , ويرجع ذلك لضياع النقاط مع الفرق ذات التصنيف المتوسط في الدوري .
وبنظرة متأنية في المباراة وقراءة للفريق الأهلاوي يبرز الفريق عيوبه الكثيرة والمؤثرة جداً , فنياً الفريق أسوأ من لو لعب بدون مدرب فالمدرب لم يترك الفريق بمهارات لاعبيه بل أساء لهم وهدم فريقاً مؤثراً في الدوري السعودي ولو استمر المدرب في النادي لاحتاج الفريق لعدة سنوات كإعادة لبناء الفريق .
يجب على الإدارة إلغاء عقده , ويستحسن تكليف مهمة التدريب لمدرب متواجد في النادي سابقاً كمدرب الفريق الأولمبي أو مساعد المدرب أو تكليف أي مدرب وطني قريب من النادي .
ولو أحضر الفريق مدرباً عالمياً لأضاع الدوري لكونه يحتاج فترة لقراءة الفريق ومعرفة أوراقه ومكامن خطورته , والأسلم من ذلك تكليف أحد المقربين ومع انتهاء الموسم يتم التعاقد مع مدرب للموسم القادم .

109