قذيفة من ملعب الجحيم

اسدل الستار على إياب النهائي الآسيوي بفوز (اوراوا الياباني) (0-1) بقذيفة من رفائيل سيلفا على (الهلال السعودي) لينال على إثرها اللقب القاري فالأهداف هي الفيصل في مباريات الحسم وليس الإستعراض والتفنن بإهدارها يالاعبي الهلال أضعتموها ذهاباً(بالرياض) ودفعت مهرها إياباً(بطوكيو) تعالت بعض الصيحات بالملعب ياسالم هل تعي ماتفعل؟؟ “عسانا منك سالمين” بدخوله العنيف على لاعب اوراوا تم طرده مما حد من خطورة الهلال في اخر(15دقيقة) دون مبالاة واستشعاراً لأهمية الحدث،الزعيم عاد من ملعب الجحيم (سايتاما)كسيراً ولخيباته معيداً ولأحزان عشاقه مجدداً ومسبباً لقلوبهم الحسرة وجعلهم يسترجعون الماضي الذي كان فيه ذكرى صعود المنصة لذة أما الأن حسرة يالاعبي الهلال لا أريد أن أطيل الإجهاش على اللبن المسكوب لن يفيد ولن يجلب لكم الكأس العصية ولن يثني النهائي الأليم جمهوركم العظيم والوفي عن المؤازرة لابد أن تستفيقوا ومن العثرات والسقطات أن تستفيدوا، ظهركم لابد له أن يستقيم فأنتم لاعبي لنادٍ كبير فالعثرات والإنكسارات هي من تصنع منكم أبطالاً.
حال لسان الجمهور المتيم بالهلال يقول:لذات البأس الشديد(الكأس الآسيوية )سمئنا من رؤياكِ بأحلامنا ونريدك أن ترتمي بأحضاننا،خروج مرير أتى بالعلم، اليقين انتهت الحكاية الهلال سقط بأسيا..

106