السهلاوي .. الحاضر الغائب

سجل محمد السهلاوي اسمه كأحد أهم مهاجمي كرة القدم بالمملكة العربية السعودية بعد سنوات من العطاء والتاريخ المشرف.. فقد سجل عشر أهداف أو أكثر في خمس مواسم سابقة وهو اليوم يقترب من الهدف رقم مائة على مستوى الدوري السعودي للمحترفين بمجموع 98 هدف.. وله من الأهداف خلال مسيرته الرياضية 170 هدف.. فقد أتفق الكثير من المدربين عليه ووضعوا الثقة فيه باعتباره المهاجم الأهم والنجم البارز في الفريق وللدور الذي يلعبه.. هذا بالإضافة إلى انضباطه وشخصيته وأخلاقه العالية وتعاونه مع زملائه والفكر الرياضي الذي يحمله وإحساسه بالمسؤولية.
إلا أنه في الفترة الأخيرة ورغم تواجده في التشكيل الأساسي باستمرار لم نشاهد المهاجم الجلاد الذي تعودنا عليه ولم يسجل البصمة الخاصة به.. فلقد تراجع سجله التهديفي وحساسيته على الكرة وأصبح الكثير من المتابعين وخصوصا جماهير النصر يطالبون بحلول سريعة لعودة مهاجمهم الأول في قضية تحتاج لتدخل إداري وفني ونفسي.
لقد كثر الحديث عن مستوى السهلاوي لدرجة أن البعض أصبح يصرح بأنه غير مقتنع به وهناك من يطالب بإبعاده وأنه يلعب بالعلاقات والمجاملات ورغم أنها أراء عاطفية وردة فعل لتراجع مستواه إلا أن السهلاوي أحس بالفعل بهذا الوضع وتأثر به فأصبح يخرج عن النص كثيرا بإثارة المناوشات مع حراس ودفاعات الفرق المنافسة والدخول في جدل ونقاشات مع الحكام وأيضا كثرة الاحتجاجات والتمثيل وأصبح كثير الكروت والإيقافات حتى بالسلوك الغير رياضي وأخيرا الاستبعاد من المنتخب.
لذلك على السهلاوي مراجعة حساباته جيدا والخروج من هذه المنعطف الذي يستطيع تجاوزه بأبسط الحلول.. فقد تكون الدكة بالفعل علاج سريع وهو الأمر الذي يجعله يجتهد أكثر ويعمل على نفسه في التدريبات الفردية والجماعية ويكون أكثر تركيز ليعود كما كان صعباوي داخل الميدان.
باختصار.. السهلاوي لا زال في قلوب جماهير النصر التي تثق في إمكانياته وقدراته ولا تريد أن تخسره.. ولكن هي في نفس الوقت تتمنى أن يكون دور السهلاوي أكثر فاعلية ويساهم بشكل مقنع في انتصارات الفريق.. والجميع سوف يقف معه متى ما أراد هو بالفعل أن يعود هدافا ونجم كما كان.
https://c.top4top.net/p_69687gba1.png

106