بمجموع جوائز بلغ 450 ألف ريال ،، اختتام النسخة الأولى من بطولة البارا السعودية

 

ابتسامة .. رغبة.. وحماس، كانت تلك العناوين الأبرز التي ظهر عليها أصحاب الهمم من ذوي الاحتياجات الخاصة، خلال بطولة البارا السعودية الأولى التي نظمتها اللجنة البارالمبية السعودية في الرياض بمشاركة أكثر من 300 لاعب، وبمجموع جوائز بلغ 450 ألف ريال، وهو الأعلى في تاريخ المنافسات البارالمبية المحلية.

واستمرت البطولة قرابة خمسة أيام، منذ وصول الفرق الـ15 المشاركة والذين يمثلون 15 مركزاً رياضياً لذوي الاحتياجات الخاصة حول المملكة، تنوعت إعاقتهم بين ذهنية، وبصرية، وحركية، والشلل الدماغي بالإضافة إلى متلازمة داون، تنافسوا على أكثر من ثمانية رياضات هي ألعاب القوى، كرة الطاولة، السباحة، رفع الأثقال، كرة السلة، وكرة القدم، وكرة الطائرة جلوس، وكرة الهدف، بالإضافة إلى رياضة البوتشي.

وحظيت البطولة باهتمام كبير من قبل الهيئة العامة للرياضة ممثلاً بمعالي المستشار تركي آل الشيخ رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة، وسمو نائبه الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل الذي حرص على الحضور يومي الافتتاح والختام، وتتويج الفائزين بالألعاب.

وأكد صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن تركي أن القطاع الرياضي يحظى باهتمام ودعم كبيرين من خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده حفظهما الله، مشيراً إلى أن هذا الدعم يمثل حافز كبيراً لتحقيق العديد من الإنجازات والنجاحات لمنتخبنا وابطالنا ومن بينهم أبطال الاحتياجات الخاصة”.

وأضاف سموه: “ان الاهتمام برياضة ذوي الاحتياجات الخاصة يعتبر عاملاً هاماً في دمج هذه الفئة مع المجتمع ونشر ثقافة ممارسة الرياضة، بما يعكس قدراتهم الكبيرة وطموحاتهم العالية” مشدداً على سعيهم الدؤوب على اتاحة الفرصة لجميع شرائح المجتمع للممارسة الرياضة والألعاب المفضلة لديهم.

بدوره أثنى رئيس اللجنة البارالمبية الأستاذ أحمد المقيرن على نجاح البطولة البارا السعودية الأولى التي تقام في المملكة، مؤكداً أن ذلك سيكون دافعاً لهم لتكرار التجربة.

وأضاف المقيرن: “سعداء بما شاهدناه من تنظيم وتعاون من قبل جميع الأندية، وسعداء بنجاحنا في تحويل هذا الحلم إلى حقيقة” وتابع: “الفرحة التي لمسناها من أصحاب الهمم محفز لنا لإعادة هذه التجربة، والتي نؤكد بأنها لن تكون البطولة الأخيرة، بل نعمل على تكرارها وفي مدن مختلفة ليصل صداها إلى أكبر ونفعها إلى أكبر عدد ممكن” كما قدم المقيرن شكره لعضو الاتحاد البارالمبي الدولي ورئيس الاتحاد البارالمبي الاماراتي محمد الهاملي الذي كان حريصاً على حضور فعاليات البطولة.

من جانبه، أكد الرئيس التنفيذي للجنة البارالمبية السعودية المهندس عبدالرحمن العثمان، أن طموحاتهم في اللجنة لن تتوقف عند هذا الحد، مضيفاً: “نأمل أن تكون بطولة البارا السعودية هي مجرد بداية الانطلاقة لإقامة المزيد من البطولات والفعاليات، التي تستهدف ذوي الاحتياجات الخاصة من الجنسين”.

وأوضح العثمان: “نطمح بأن نشارك في أولمبياد طوكيو 2020 بعدد من الرياضيات من ذوات الاحتياجات الخاصة، وهو ما يتوافق مع رؤية المملكة 2030 من دعم وتمكين المرأة للممارسة الرياضة”.

وواصل العثمان: “نشكر كل من ساهم في إنجاح هذه البطولة من رعاة ومنظمين وحكام وجهات إعلامية، ونأمل أن نشاهد دعم أكبر للجنة من قبل مختلف القطاعات، لما في ذلك من الأثر الكبير على هذه الفئة الغالية علينا جميعاً، كما أخص بالشكر فريق عمل اللجنة الذي عمل طويلاً وبذل الكثير في سبيل إنجاح هذا الحدث”.

وشهدت البطولة تفاعل كبير من قبل عدد من الناشطين الاجتماعيين وبعض الفنانين وشخصيات رياضية عدة، حرصت على حضور ودعم نجوم البارا السعودية.

97