فيصل أبوثنين: هناك أسباب تدعم تفوق الهلال في سايتاما

يعتقد لاعب نادي الهلال السابق فيصل أبوثنين أن أداء الهلال في لقاء الذهاب في ملعبه في التعادل بهدف لهدف أمام أوراوا الياباني هو أكثر من يمنحه التفائل بتحقيق أزرق الرياض لقب دوري الأبطال الآسيوي اليوم السبت.

وقال أبوثنين: ” لو أعدنا الفرص التي سنحت لـ عمر خربين وطلبنا منه “إضاعتها” لن يضيعها مثلما حدث في مباراة الذهاب .. وأقرب تفسير هو “عدم توفيق فقط”.

وتابع: ” المستوى الذي ظهر به الهلال أمام أوراوا في المباراة الماضية مطمئن رغم سوء الحظ وعدم التوفيق، إلا أنه يؤكد قدرة الفريق على حسم مباراة الاياب في اليابان”.

وختم حديثه: ” ثقتي كبيرة في نواف العابد فهو قادر على تعويض غياب إدواردو وتحقيق اللقب واسعاد جماهير الهلال”.

واختتمت مواجهة الذهاب بالتعادل بهدف لكل منهما ، حيث تقدم أوراوا عن طريق رافايل سيلفا عند الدقيقة 7 ، وعادل للفريق الهلالي بالدقيقة 38 المهاجم عمر خريبين.

ويبحث الهلال عن لقبه في البطولة الآسيوية في صيغتها الجديدة التي انطلقت عام 2003، وهو كان قريباً من ذلك اللقب في عام 2014 حين بلغ الدور النهائي لكن اللقب ذهب إلى ويسترن وانديررز الاسترالي ، حيث سبق للهلال أن توج بالبطولة الآسيوية بحلتها القديمة عامي 1992 و2000، فضلاً عن لقبين آخرين في الكأس السوبر الآسيوية عامي 1997 و 2000.

من جهته أحرز الفريق الياباني لقب دوري أبطال آسيا عام 2007، لكن الفرق اليابانية عانت في الأعوام الماضية في البطولة تاركة المجال أمام الفرق الصينية والكورية الجنوبية ، علماً بأن غامبا أوساكا الياباني توج في نسخة 2008.

التعليقات

2 تعليقان
  1. الوحش
    1

    والعالميه صعبه قويه .....ههههههههههههههه
    :mrgreen: :mrgreen: :mrgreen: :mrgreen: :mrgreen: :mrgreen: :mrgreen: :mrgreen: :mrgreen: :mrgreen: :mrgreen: :mrgreen: :mrgreen: :mrgreen: :mrgreen:

    Thumb up 0 Thumb down 1
    26 نوفمبر, 2017 الساعة : 2:09 ص
  2. ص ص ص
    2

    تصدقون. ما دمر الهلال. الا ابو اثنين وشلته. أعطوا الهلال. اكبر من حجمه. صحافة وجماهير الهلال. يحلمون. ويتوقعون الأحلام تصدق. ولا بالاحلام تصلون للعالمية. هذه حكرا. للعالمي والموديلات. بلا ..... وطواقي. عليكم بالتفحيط فإنه. يسليكم. قلت مرارا. الهلال تجميع وكديش. وصحافة. زهايمر. ومتخلفين.

    Thumb up 0 Thumb down 1
    26 نوفمبر, 2017 الساعة : 5:50 م
103