أمير القصيم يرعى حفل تدشين مشروع مجمع فلل البساتين في مدينة بريدة في مرحلته الأولى بـ 142 فيلا منفذة

رعى صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم ، بحضور صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن تركي بن فيصل بن تركي بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة القصيم ، ووكيل الإمارة المساعد للشؤون التنموية الدكتور عبدالرحمن الوزان ، ومدير فرع وزارة الإسكان المهندس محمد السويل

ورجل الأعمال الشيخ سليمان الراجحي ، ومدير شرطة المنطقة بالنيابة العميد جعيدان الحميداني ، ومدير عام فرع وزارة التجارة والاستثمار بالقصيم المهندس منصور الضبعان ، ومدير كهرباء القصيم المهندس على التركي ، أمس حفل تدشين مشروع فلل البساتين السكني والذي يعد المرحلة الأولى من مشروع صحار

، وذلك بمقر المشروع الواقع على تقاطع طريق الملك عبدالله مع طريق علي بن أبي طالب في مدينة بريدة.

وفور وصول سموه للمقر شاهد مجسماً تشكيلياً تصوري للمشروع ، ثم بدأ الحفل الخطابي المعد بهذه المناسبة ، بآيات من الذكر الحكيم ، ثم كلمة مالك المشروع الشيخ سليمان الراجحي ، ألقاها نيابة عنه ابنه الدكتور إبراهيم الراجحي التي رحب في بدايتها بالجميع ،شاكراً سموه على الحضور والرعاية ، مفيداً أن هذا المشروع الذي يقع على مساحة إجمالية بلغت أكثر من 600 ألف مربع ، صُمم على أحدث طراز ، لأن يكون مساهم وفعال في تحقيق رؤية المملكة 2030 ، مفيداً أن هدفهم من هذا المشروع لتوفير السكن الملائم للمواطن ، في مجمع شبه مغلق فريد من نوعه بمدينة بريدة ، لافتاً الانتباه إلى

أن مشروع البساتين ، مفهوم جديد لحياة المجتمع المتكامل الخدمات ، الذي يتكون من 142 فيلا منفذه بأجود المواد ، روعي في تصاميمها مختلف الأذواق ، منوهاً

برعاية سمو أمير منطقة القصيم لحفل تدشين هذا المشروع التنموي ، التي تأتي إمتدادًا لدعمه المتواصل لمسيرة التنمية في القصيم راجياً من الله أن يلقى هذا المشروع استحسان سموه ، شاكراً جميع الجهات المعنية في دفع عجلة التنفيذ لهذا المشروع.

ثم دشن سموه مشروع مجمع البساتين السكني إلكترونيا ، ثم قُدم عرض مرئي أمام أنظار سموه والجميع عن المشروع الذي يتكون 142 فيلا مصممة على أحدث التصاميم ، وتوفيرها للخدمات مثل المساجد والمدارس والحدائق داخل المجمع ، كما روعي في التصميم تدرج نظام الحركة بالمجمع من خلال توفير شبكة شوارع داخلية تنسجم مع النسيج العمراني للمحيط ، بتصميم يضمن تدفق الحركة المرورية بشكل سلس ومرن يساعد على سهولة الوصول إلى مختلف أجزاء المجمع أخذاً في الاعتبار فصل حركة المشاة عن المركبات عبر أرصفه مخصصه لرياضة المشي ، وروعي فيه أيضاً توفير الخصوصية بالتوافق مع البيئة المحلية.

ثم كلمة سموه في هذه المناسبة التي أشاد فيها بأعمال الشيخ سليمان الراجحي الخيرية واصفاً سموه إياه بأنه المواطن المخلص والمحب لوطنه وإقامة أعمال الخير فيه.

وقال سموه إننا سعداء في افتتاح المرحلة الأولى من هذا المشروع الكبير ، موجهاً سموه ثلاث بطاقات شكر مهدياً أولها لوزارة الإسكان ولمعالي وزير الإسكان ، ولسمو الأمير سعود طلال بن بدر مدير الفروع بوزارة الإسكان ، حينما تجاوبوا قبل عدة سنوات ، حيث طرحنا عليهم فكرة الاستفادة من هذا المشروع من قبل الوزارة ، وتم بفضل من الله إنجاز هذا المشروع على خير كما نراه في تدشين مرحلته الأولى ، مقدماً بطاقة شكره الثانية للشيخ سليمان الراجحي وللدكتور إبراهيم الراجحي على تجاوبهم لإنجاز هذا المشروع ..

مهدياً بطاقة شكره الثالثة لأمانة المنطقة ، ولكتابة العدل ، ولمديرية المياه بالقصيم ، ولفرع الشركة السعودية للكهرباء بالمنطقة ، ولكل من ساهم معنا في هذا المشروع.

وأضاف سموه : يعلم الله أنني حريص على هذا المشروع ، كما أنني أحرص على أمر يخصني شخصياً ، لأنه يشكل واجهة لبريد ة ، هذه المدينة التي هي المركز الإداري لمنطقة القصيم ، مشيراً إلى أنه من المحزن أن لايكتمل مثل هذا المشروع وان يكون عبئاً على المدينة ، وليس نقلةً لها ، متمنياً اكتمال جميع مرافق هذا المشروع وأن يكون نقلة نوعية في الطراز العمراني ، ومساهماً في اقتصاديات هذه المدينة ، لما يمكن أن يقدمه من خفض لأسعار السكن مستقبلاً ، مطالباً الشيخ سليمان الراجحي والدكتور إبراهيم الراجحي ومن معهم في هذا المشروع أن يسابقوا الزمن بالتعاون مع وزارة الإسكان لاكتماله بإذن الله ، معتقداً سموه إذا اكتمل المشروع أن يشكل نوعية في المنطقة ، ويكون دافعاً لكثير من مشاريع الاستثمار في منطقة القصيم ، مبدياً سعادته بمثل هذه المشاريع السكنية ، مباركاً ومهنئاً للجميع ، منوهاً بجهود مدير فرع وزارة الإسكان بالمنطقة المهندس محمد السويل في ذلك ، شاكراً الله على اكتمال مثل هذه المرحلة ، داعياً الله أن تكتمل مراحل هذا المشروع في القريب العاجل ليكون نافعاً للمدينة ويليق بها.

106