من لايشكر الناس لايشكر الله

شكراً آل الشيخ شكراً لكل رياضيي المملكة

* معادن الرجال تظهر في اوقات الشدة عندما تشتد الخطوب وتتكالب الازمات ويحتاج الفرد منا إلى الوقفة الصادقة والقلوب الرحيمة لكي تقف بجانبه في محنته مساندة ومؤازرة لتخفف عنه قليلا من الالام التي تعتريه وقد خرجت من المحنة المرضية التي مررت بها في الايام الفائته برصيد هائل من المشاعر الدفاقة والقلوب الرحيمة التي كانت تمثل بالنسبة لي البلسم الشافي وانا اتنقل من مستشفى تداوي في حي المزروعية بالدمام والذي مكثت به ثلاثة ايام ونيف من الساعات ليستقر بي المقام في مستشفى المواساة بمخطط 71 حيث اكدت الفحوصات عن حاجتي الماسة لاجراء عملية قسطرة للقلب والتي اجريت لي تحت اشراف نطاس يوناني بارع تكللت بحمد الله بالنجاح وخرجت بحمد الله بالامس من المستشفى معافي بأذن الله من تلك الالام التي اقلقت مضجعي وهاانا اقضي فترة النقاهة بالمنزل بعد معاناة صعبة،،

* ويطيب لي في هذه السانحة وعبر منبر سبورت السعودية الاليكترونية المتوثبة ان اتقدم بالشكر الجزيل بعد الله للاستاذ تركي آل الشيخ رئيس الهيئة العامة للرياضة السعودية والذي اوفد ممثل خاص الزميل الاستاذ الاعلامي الرمز محمد الشيخ المتحدث الرسمي باسم الاتحاد السعودي لينوب عنه للاطمئنان على صحتي والتعرف على حالتي مبديا استعداده لتقديم اي عون احتاجه مؤكدا تقديره لكل من خدم الرياضة السعودية في اي مجال من المجالات وقد كان لتلك اللفتة الانسانية المعبرة اكبر الاثر في رفع الروح المعنوية عندي والدخول لغرفة العمليات بمعنويات عالية ساهمت وبشكل مباشر في نجاح الجراحة التي اجريت لي فشكرا آل الشيخ شكراً من الاعماق على هذه اللفتة البارعة التي تدل على مدى التراحم والتوادد والتكافل والحميمية التي تسود اروقة اهل الوسط الرياضي السعودي من اعلى قمة الهرم إلى اصغر موظف فيه وهي جزئية نحفظها عن ظهر قلب لهولاء الرجال عبر مسيرة 30 عاما من عمر الزمان خدمت فيها رياضة المملكة متنقلا بين كل المطبوعات الرياضية،،

* والشكر موصول لاخوتي الاعلاميين السعوديين الذين توافدوا على المستشفيات زرافاتا ووحدانا للاطمئنان على شخصي الضعيف وكذلك اولئك الذين اتصلوا عبر وسائل التواصل المختلفة ولن انسى اخوتي السودانيين في مدينة الدمام وخارجها بالحضور والسؤال فقد كانت وقفتهم معي مشهودة ولها اكبر الاثر في نفسي مما خفف عني الكثير من الالام سائلا المولى عز وجل ان لايريهم مكروهاً وان يلبثهم ثوب العافية الفضفاض على مر الزمان”

فاصلة … اخيرة

* اخيرا لايفوتني ان اتقدم بالشكر لاسرة مستشفى تداوي الدمام واسرة مستشفى المواساة الدمام وكل العاملين في المرفقين من اطباء وممرضين وعاملين على العناية والرعاية والاهتمام الذي وجدته من لدنهم ابان تواجدي بين ظهرانيهم وانا ارقد على السرير الابيض اخيرا وليس اخراً فالشكر لله اولاً واخيرا على نعمة الشفاء فمن لايشكر الناس لايشكر الله”

108